الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

قبل يوم من بدء الهدنة طريق النظام إلى حلب مازال مقطوعا وتصريحات أمريكية روسية متباينة حول "الخطة ب"

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |

المستجدات الميدانية والمحلية:


* استعادت قوات النظام السيطرة على بلدة خناصر بريف حلب الجنوبي صباح اليوم الخميس، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، أسفرت عن مقتل عشرة عناصر من الأخير، وفق ما أكده مراسل "سمارت".
وذكر المراسل أن عناصر التنظيم انسحبوا من البلدة بعد أن استهدفت الطائرات الحربية الروسية مواقع الاشتباك بأكثر من 100غارة بالصواريخ والقنابل العنقودية، فيما حافظ على مواقعه في طريق البلد الاستراتيجي الذي يعد شريان إمدادات قوات النظام في حلب.

في حلب أيضا، حيث استهدفت طائرات حربية روسية بلدة قبتان الجبل بالريف الغربي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل، وإصابة خمسة آخرين بجروح متوسطة، أسعفوا على إثرها في المشافي الميدانية بالبلدة.
كما طال قصف جوي روسي مماثل بلدات عندان وحيّان وحريتان، ما أدى لمقتل مدني في الأخيرة، فيما استهدف الحربي الروسي بتسع غارات بالقنابل العنقودية مدينة مارع دون أنباء عن وقوع إصابات. كذلك أصيب ثلاثة مدنيين بجروح بقصف جوي روسي على قرية بابيص بريف حلب الغربي وفق ما أكده مراسلنا.

من جهة أخرى، دارت صباح اليوم اشتباكات بين "الوحدات الكردية" من جهة، ومقاتلي لواء "صقور الجبل" التابع للجيش الحر في منطقة السكن الشبابي بحي الأشرفية من جهة أخرى، دون أنباء عن وقوع خسائر بين الطرفين.


* زار وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وصف بأنه "رفيع المستوى"، حي الوعر في مدينة حمص، للاطلاع على الوضع المعيشي والصحي للسكان والنازحين في الحي المحاصر منذ منتصف 2012.
ونشر مركز حمص الإعلامي على موقع "يوتيوب" تسجيلا مصورا يظهر اللحظات الأولى لدخول سيارات الصليب الأحمر إلى الحي.
وقال مراسل "سمارت" إن الوفد تألف من رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العالم، ورئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ورئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا، ومديرة مكتب الصليب الأحمر في محافظتي حمص و حماة.
وشمل برنامج الزيارة لقاء مع لجنة التفاوض في حي الوعر، و"مجلس محافظة حمص الحرة"، وزيارة للمعهد الشرعي في الحي للقاء المسؤولين عن (مركز إيواء النازحين)، إضافة لزيارة مستشفى الوليد.


* قضت طفلة، وجرح أربعة أشخاص آخرين، في غارتين بأربع صواريخ فراغية لطائرات النظام الحربية على مدينة زملكا بريف دمشق، طالت إحداهما الأحياء السكنية بالمدينة.
في الغضون، ألقى الطيران المروحي عشرة براميل متفجرة على مدينة داريا الغوطة الغربية، بالتزامن مع قصف صاروخي لقوات النظام على المدينة من حواجزها القريبة.
إلى ذلك، قصفت قوات النظام، بقذائف الهاون، حي القابون بدمشق، من الحواجز المحيطة بالحي، ما أسفر عن جرح طفل وشاب، في خرق جديد لوقف إطلاق النار في المنطقة.


* قضى مدني جراء قصف مدفعي، نفذته قوات النظام على درعا البلد، من مقراتها في كتيبة البانوراما، كما طال قصف مماثل مدينة الحارة من كتيبة جدية، أدى لجرح عدة مدنيين، في حين جرح ثلاثة آخرون إثر استهداف طائرات حربية روسية بست غارات حي طريق السد ومخيم درعا.


* اعتبر "مجلس سوريا الديمقراطية" "مسد"، في بيان تلقت "سمارت" نسخة منه، اتفاق "وقف الأعمال العدائية" في سوريا "خطوة في الاتجاه الصحيح"، واصفا إياه بـ"خطوة تاريخية في حل الأزمة السورية".
وأوضحت "مسد" أن بيانها بهذا الخصوص  يصدر بعد الاتفاق مع "مكوناتها المدنية والعسكرية" ومنها "وحدات حماية الشعب" الكردية.

في السياق، نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جيف ديفيس، تزويد "وحدات حماية الشعب" الكردية التابعة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي" بصواريخ مضادة للدروع، بحسب وكالة "الأناضول".
وقال المتحدث، بموجز صحفي من البنتاغون أمس الأربعاء، "نحن لم نقدم صواريخ مضادة للدروع لوحدات حماية الشعب أو أي قوات أخرى تعمل في سوريا كجزء من مهمتنا الحالية"، مؤكداً في ذات الوقت دعم الولايات المتحدة "للتحالف العربي السوري الذي يعمل مع قوات سوريا الديمقراطية والتي تشكل الوحدات الكردية أكبر فصائلها".
ولفت "ديفيس"، إلى أن البنتاغون، يصف "التحالف العربي السوري بأنه مجموعة مسلحة مؤلفة من خمسة آلاف مقاتل تحارب تنظيم الدولة في الحسكة". موضحاً أن "تجهيزات الجيش الأمريكي للتحالف مبنية على أساس تقييمه لما سيحتاج إليه لهدفه التالي".
وجاءت تصريحات "ديفيس" بعد انتشار صورٍ لمقاتلين من "الوحدات الكردية"، على مواقع التواصل الاجتماعي، يحملون قواذف من طراز "إف جي إم-148 جيفلين" مضادة للدروع، أمريكية الصنع.


المستجدات السياسية والدولية:


* قال رئيس مجموعة العمل للشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة يان إيغلاند، أنه تم إيصال مساعدات لواحد بالمئة فقط من أصل 480 ألف محاصر في سوريا، مشيراً إلى "منع أطراف الصراع الفرق الإغاثية من الوصول إلى المحتاجين".
وأوضح "إيغلاند"، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، في جنيف، أن "عدد المحاصرين الذي وصل إلى 400 ألف، لم يتم تغطية سوى واحد بالمئة منهم، وخلال تسعة أشهر لم يتم إيصال أي مواد غذائية أو إغاثية إلى المناطق المحاصرة".
وأضاف: "الأمم المتحدة تعمل في المناطق المحاصرة، وحددت أن أكثر من 480 ألف شخص في 17 منطقة محاصرة 200 ألف منهم في دير الزور الباقي في مناطق نحن نغطيها ونحو 160 ألف شخص في منطقة الغوطة"، مشيراً إلى أن "هناك منظمات قالت، إن أرقام المحاصرين يزيد عن هذا الرقم، ولكن الأمم المتحدة مرجعيتنا، وقد أشارت إلى أن مليون و800 ألف شخص يصعب الوصول إليهم".
وحول عملية الإنزال الجوي بدير الزور، قال "إيغلاند"، "واجهتنا مشكلتان، الأولى أن "الحزم" لم تسقط في المنطقة المناسبة بسبب الرياح، و(الثانية أن) بعض المظلات لم تفتح وبالتالي تعرضت المواد الضرر والتدمير"، متابعاً "لذلك نحن نبحث في الآلية التي سنوفر فيها الإغاثة لأكثر من 200 ألف شخص في دير الزور جلهم من النساء والأطفال، وهذا سيكون برنامجاً يمتد على مدى ثلاثة أشهر".
ولفت "إيغلاند"، "نحن بحاجة إلى الوصول للمناطق المحاصرة والمدرجة والتي تقع تقريباً في منطقة الغوطة الشرقية، وخلال الأيام القادمة سنقوم بإرسال الشاحنات، كذلك نريد مساعدة فريق العمل في الوصول إلى حلب وحمص، ونأمل إيصال مساعدات إلى هذه المناطق لتلبية احتياجات الناس هناك وخصوصاً على ضوء عدم تمكننا من الوصل إليها منذ وقت طويل".

من جهته، قال المبعوث الدولي للأمم المتحدة ستيفان دي مستورا، إنه سيعلن يوم غد الجمعة موعد الجولة التالية من "محادثات السلام" في جنيف.
ونقلت وكالة رويترز عن "دي مستورا" أن الدول الأعضاء في مجموعة "الدعم الدولية لسوريا"، ستجتمع غداً أيضاً، ولأول مرة على مستوى قوة المهام الخاصة بها.


* أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عدم وجود أي خطة بديلة للبيان الروسي ــ الأمريكي المشترك حول وقف إطلاق النار في سوريا. مضيفا، في تصريحات للصحفيين نقلها موقع "روسيا اليوم" عن وكالة "تاس" الروسية، "لقد قلنا كل شيء في ما يخص الخطة ب، لا توجد خطة بديلة، ولن تكون أبداً عند أي طرف".


* قال المرشد الإيراني، "علي خامنئي": "إن الشباب الإيراني طلبوا بإصرار السماح لهم بالذهاب إلى جبهات القتال في سوريا، حيث يقاتل الإسلام فيها الكفر، كما كان أيام الحرب الإيرانية العراقية"، على حد قوله.
وذكرت وكالة "الأناضول"، اليوم الخميس، أن الأمين العام لمجلس صيانة الدستور، "أحمد جنتي"، نقل كلمات خامنئي في كلمة له في حفل تأبين 46 عسكرياً إيرانياً قتلوا في سوريا، دون ذكر لتاريخ التأبين.
وأضاف المرشد، "إذا لم يذهب الشباب للقتال في سوريا، إذا لم يقاتلوا هناك، فإن العدو سيهاجم إيران، وسيستهدف مدينة كرمانشاه، وغيرها من المناطق الحدودية"، على حد قوله.