الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

"الحر" يستعيد من النظام عدة مواقع بريف دمشق ويشتبك مع "الوحدات الكردية" في حلب

المستجدات الميدانية والمحلية:


* قال عضو "المجلس العسكري الأعلى" في مدينة نوى بدرعا، جمال شرف، إن عشرة أشخاص من حركة "المثنى الإسلامية"، ولواء "شهداء اليرموك"، سلموا أنفسهم، اليوم الثلاثاء، استجابة لبيان المجلس أمس.
وأكد "شرف"، الذي يشغل أيضا قائد لواء "أهل العز" في تصريح  لـ"سمارت" اليوم، ، أن "البيان كان موجهاً لمن وصفهم المغرر بهم من المثنى، ولواء شهداء اليرموك (...) حيث لا يتجاوز عدد مبايعي شهداء اليرموك خمسين شخصاً، نصفهم سلموا أنفسهم للمجلس قبل صدور البيان".

على صعيد آخر، أوقف العديد من المحلات التجارية ومراكز صرف الدولار، نشاطات البيع والشراء في محافظة درعا هذا الأسبوع، بسبب الخسائر التي تعرّض لها التجّار إثر هبوط قيمة الليرة السورية، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".
وصرّح أحد أصحاب المحلّات التجاريّة، ويدعى "أبو العبد الرفاعي"، لـ"سمارت"، أن "أغلب البضائع ارتفع سعرها بشكل جنوني، ما أدى لبيع العديد من المواد بخسارة، مع تواصل الطلب عليها بشكل جيد".


* فتحت قوات النظام مداخل حي برزة في دمشق، باستثناء الطريق عبر حاجز "السياسية"، سامحة للمدنيين بالعبور من وإلى الحي، ونقل حاجياتهم اليومية من المواد الغذائية، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".
يأتي ذلك، بعد إغلاق وفتح قوات النظام لمداخل الحي عدة مرات خلال يومين، حيث سمحت مساء أمس، للمحتجزين لديها في جامع "الخنساء" الدخول إلى الحي، لتغلق الطريق بعدها أمام باقي المدنيين، حسب ما أفاد عضو المكتب الإعلامي في برزة، وكالة "سمارت"، اليوم.

أما في ريف دمشق، استعاد "فيلق الرحمن" و"جيش الإسلام"، معظم النقاط التي سيطرت عليها قوات النظام أمس الإثنين، في محيط كتيبة الدفاع الجوي في بلدة بالا بالغوطة الشرفية بريف دمشق.
وأوضح المتحدث باسم "الفيلق" وائل علوان، في تصريح لوكالة "سمارت"، أن المنطقة شهدت اشتباكات عنيفة بين الطرفين أمس، أسفرت عن مقتل أكثر من 15 عنصرا لقوات النظام، وعدة عناصر للفيلق، دون ذكر الحصيلة النهائية.

على صعيد منفصل، يستمر معرض "الحرية والكرامة" الفني المقام في مدينة دوما بريف دمشق، باستقبال الزائرين، بحسب مراسل "سمارت" في المدينة.
وقال مراسلنا إن المعرض افتتح أول أمس الأحد الفائت، ويستمر حتى غد الأربعاء، حيث يضم 160 لوحة فنية رسمتها إحدى نساء المدينة خلال السنوات الخمس الماضية، باستخدام أوراق بيضاء جمعتها خلال هذه المدة.


* يواصل سلاح الجو الروسي، منذ صباح اليوم شن غارات على محيط مدينة القريتين بريف حمص، ​وسط اشتباكات بين قوات النظام  وتنظيم "الدولة الاسلامية"، لليوم الثاني على التوالي.
وأفاد مراسل "سمارت" أن سلاح لجو الروسي شن نحو 25 غارة، منها بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية على مدينة السخنة شرقي تدمر، وأخرى على منطقة جبل الجبيل جنوبي "القريتين".
وأوضح مراسلنا ان الاشتباكات مستمرة، منذ أول أمس الأحد، بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" في محيط "القريتين"، وتلال الحزم غربي المدينة، ومنطقة الوادي الأحمر في الجهة الشمالية الشرقية لمدينة تدمر، في محاولات حثيثة لقوات النظام التقدم باتجاه البادية عن طريق "القريتين"، سعياً للحد من وجود تنظيم "الدولة" هناك.


* اقتحم "جيش الشمال" نقطة "مزرعة القاضي" عند مفرق مدينة أعزاز في ريف حلب الشمالي، اليوم الثلاثاء، والخاضعة لسيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية.
وأوضح قائد "جيش الشمال" رشيد زعموط، لـ"سمارت"، أن مقاتليه انسحبوا من النقطة عقب تكبيد "الوحدات الكردية" خسائر في الأرواح والعتاد، مقابل سقوط قتيل وجريح من الجيش الحر، فيما تستمر المعارك بالمنطقة، وسط أنباء عن تجهيز الأخيرة لعمل مضاد.

على صعيد آخر، أكد مدير وحدة الاستجابة للطوارئ بمدينة إعزاز في ريف حلب، وصول آلاف النازحين من مدينة تدمر بريف حمص، وذلك بعد سيطرة قوات النظام على كامل مدينة تدمر أول أمس الأحد، وانسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها.
وقال مدير الوحدة عثمان الأحمد، بتصريح لـ"سمارت"، إن عدد النازحين "يقدر بـ10 آلاف شخص"، يجري وضعهم بمراكز الإيواء بعد توثيق أعدادهم وأسمائهم، منوها أنها مراكز "مؤقتة للإقامة، حيث ينتقل النازحون بعدها إلى مناطق أخرى في إدلب وحلب، أو تركيا، بناء على رغبتهم".


* قتل طفل وجرح ثمانية آخرون، بقصف جوي لقوات النظام على مدينة أريحا وقرية الكستن بريف إدلب، وقال مراسلنا إن طائرات النظام الحربية شنت غارتين جويتين على مدرستين في قرية الكستن الواقعة بمنطقة جسر الشغور، ما أدى إلى مقتل طفل وجرح آخر.


* قام مركز "الشهيدة إمارة" للاستشارات النفسية، التابع لـ"هيئة المرأة"، في مدينة القامشلي  بالحسكة، بتخريج 13 متدرباً على الدعم النفسي.
وأفاد مراسلنا، أن الدورة التي استمرت عشرة أيام، انتهت أمس الإثنين، بتوزيع شهادات على الخريجين من قبل "هيئة المرأة"، مشيرا إلى أنها تضمنت تدريبا على كيفية التعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.


المستجدات السياسية والدولية:


* أعلنت منظمة "أوكسفام" البريطانية غير الحكومية، في تقرير لها، أن الدول الغنية استقبلت 1.39 في المئة فقط من اللاجئين السوريين، داعية إلى رفع هذه النسبة، وتقديم "حصة عادلة من الدعم لهم".
وقالت المنظمة إن الدول الغنيّة "ألمانيا والنرويج وآيسلندا وكندا وفنلندا وأستراليا والسويد" تعهدت باستلام نحو 130 ألف لاجئ سوري، حيث وصل بالفعل 67 ألف لاجئ فقط إلى تلك البلدان"، مطالبة الدول الغنيّة بمضاعفة جهودها "لاستقبال 10 بالمئة على الأقل من أصل 4 ملايين ونصف مليون لاجئ" يقيمون في دول الجوار (تركيا، لبنان، الأردن).


* قضى ثلاثة أطفال وجرح ستة مدنيين، جراء حريق اندلع في مخيم للاجئين سوريين بقضاء "ديريك" في ولاية ماردين التركية، حسب وكالة "الأناضول".
ونقلت الوكالة عن إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، أن أسباب الحريق في المخيم الذي يستوعب 22 ألف شخص، "لاتزال قيد التحقيق"، مشيرة أنه "انتشر بسرعة إلى مخيمات مجاورة"، حيث عملت فرق الإطفاء على إخماده ونقل الجرحى إلى المستشفيات.