الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

ضحايا بقصف جوي على شرق حماة ومظاهرات في ألمانيا ضد النظام السوري وحلفاءه

pictogram-avatar
Editing: محمد عماد |
access_time
تاريخ النشر: 2017/09/03 09:36

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل أربعة مدنيين، وجرح آخرون، بقصف جوي على ناحية عقيربات المحاصرة (67 كم شرق مدينة حماة)، وسط سوريا، التي تشهد معارك بين قوات النظام السوري وتنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي يسيطر على معظمها.

وقال رئيس المجلس المحلي للناحية، أحمد الحموي، (مركزه في محافظة إدلب المجاورة) في تصريح إلى "سمارت"، إن القتلى والجرحى سقطوا جراء غارة جوية لطائرات حربية يرجح أنها روسية، استهدفت قرية الجابرية في الناحية.

إلى ذلك أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية"، مقتل سبعة جنود روس، خلال مواجهات في ناحية عقيربات (67 كم شرق مدينة حماة)، وسط سوريا، فيما تدور معارك كر وفر داخل مركز الناحية.

وقالت وسائل إعلام تابعة للتنظيم، إن الأخير قتل 7 جنود روس على أطراف بلدة عقيربات (مركز الناحية)، ونشرت صور لقتيلين قالت إنهما من الجنود.

وفي السياق جرح ستة أشخاص بينهم أطفال، جراء سقوط قذائف صاروخية "مجهولة" على مدينة السلمية (20كم شرق مدينة حماة).

وقال أهالي لـ"سمارت" أن قذيفتين صاروخيتين سقطتا على الحي الشرقي بالمدينة ما تسبب بجرح ستة أشخاص بينهم طفلان وامرأة، حيث نقل أحد الطفلين إلى مشفى حماة الوطني لخطورة حالته.

وفي ريف دمشق صد فصيل "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر محاولة تقدم لقوات النظام بمحيط بلدة عين ترما (6كم شرق العاصمة دمشق).

وقال الناطق الرسمي باسم الفصيل، وائل علوان بتصريح إلى "سمارت"، إنهم صدوا محاولة تقدم النظام بأربع دبابات من جهة كازية سنبل تخللها تبادل إطلاق نار وقصف مدفعي، ليوقف بعدها النظام العملية بسحب جرافتين أعطبهما "فيلق الرحمن" بالليلة الماضية.

وفي درعا خرج ناشطون، في كل من مدينة جاسم ومنطقة اللجاة في درعا، جنوبي سوريا، بوقفة تضامنية مع فصيل "قوات شباب السنة" التابع للجيش السوري الحر، ورافضا للادعاءات الروسية بامتلاكه أسلحة كيماوية.

وحمل الناشطون في مدينة جاسم (40كم شمال مدينة درعا)  لافتات تؤكد تضامنهم مع "لواء شباب السنة"، وأن الاتهامات الروسية باطلة وأن "المجرم" هو رئيس النظام بشار الأسد.

وفي ديرالزورسيطرت قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له، على جبلين وقرية جنوب غرب مدينة ديرالزور، شرقي سوريا، عقب اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال مدير شبكة "فرات بوست" الإخبارية، أحمد الرمضان، لـ"سمارت" إن قوات النظام سيطرت على جبل البشري، الواقع عند تقاطع التقسيم الإداري لمحافظات ديرالزور والرقة وحمص، وعدة نقاط في محيطه، وجبل صفية، إضافة لقرية رجم الهجانة (66 كم جنوب غرب مدينة ديرالزور).

إلى أيد فصيلان من الجيش السوري الحر، مبادرة تشكيل "جيش وطني موحد" التي أطلقها "المجلس الإسلامي السوري" وأيدتها الحكومة السورية المؤقتة.

وجاء في بيانين منفصلين لـ"جيش أسود الشرقية" و"لواء شهداء القريتين" أطلعت "سمارت" عليهما، أنهما مستعدان للإنضمام إلى "جيش وطني سوري حر"، تحت "قيادة موحدة"، بعيدا عن الضغوط الخارجية، داعين جميع فصائل "الحر" لدعم المبادرة.

المستجدات الدولية والسياسية:

خرج مئات اللاجئين السوريين، بمظاهرة في مدينة فرانكفورت الألمانية، ضد النظام السوري وحلفاءه، بمشاركة شخصيات سياسية وحقوقية.

وهتف المتظاهرون ضد نظام "بشار الأسد" والميليشيات التي تقاتل إلى جانبه، وطالبوا بإسقاطه، كما هتقوا ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، و"وحدات الحماية الشعب" الكردية، ورفعوا لافتات وصور تندد بجرائم النظام،

جرح لاجئون سوريون، جراء صدم خفر السواحل التركي لقاربهم الذي كان على متنهم 40 لاجئا جلّهم من محافظة دير الزور، خلال توجههم إلى الجزر اليونانية.

وأضاف الناشط أحمد رمضان لـ"سمارت" أن بعض اللاجئين حالتهم حرجة، بينهم نساء، إحداهن حامل أصيبوا بكسور بالأطراف، إضافة لجروح متفاوتة.