الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

كتائب إسلامية تفتح طريق إلى بلدة بين جن غرب دمشق وقوات النظام تسيطر على معظم أحياء مدينة دير الزور

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2017/11/03 17:16

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "غرفة عمليات جيش محمد" العاملة في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا الجمعة، فتح طريق امداد "مبدئي" إلى بلدة بيت جن غرب دمشق، ضمن معركة "كسر القيود إلى الحرمون".

وأوضحت "غرفة العمليات" في بيان مقتضب اطلعت "سمارت" عليه، أن فتح الطريق جاء ضمن المرحلة الأولى من المعركة، كما نشرت صورا تظهر استعداد عناصرها للمعركة.

وفي ذات السياق، ​أعلن الجيش الإسرائيلي الجمعة، استعداده لمساندة سكان قرية حضر الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري في هضبة الجولان (25 كم شمال مدينة القنيطرة) جنوبي سوريا، على خلفية اشتداد المعارك في القرية ومحيطها بين الأخيرة و "هيئة تحرير الشام".

​وتوالت ردود الأفعال الرسمية الإسرائيلي ولأهالي الجولان المحتل، عقب انفجار سيارة مفخخة لـ"تحرير الشام" في قرية حضر، ذات الغالبية الدرزية، وأدى وفق وسائل إعلام النظام، لمقتل تسعة أشخاص وجرح أكثر من عشرين آخرين

وفي شرقي البلاد، سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على معظم أحياء مدينة دير الزور شرقي سوريا بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها، فيما اتهم ناشطون الأولى بارتكاب "إعدامات ميدانية" خلال تقدمها بالمدينة.

وقال ناشطون لـ"سمارت" الجمعة، إن طائرات حربية تابعة لقوات النظام وحليفتها روسيا شنت عشرات الغارات على أحياء الحميدية والعرضي وكنامات والحويقة والرشدية تزامنا مع قصف مدفعي وصاروخي على تلك الأحياء من مواقع النظام القريبة، ما أدى لانسحاب عناصر التنظيم والمدنيين إلى حويجة كاطع (جزيرة وسط نهر الفرات) شمالي مدينة دير الزور.

وفي ريف دمشق، ارتفع عدد الأطفال المصابين بسوء التغذية في الغوطة الشرقية بريف دمشق جنوبي سوريا، ليصل إلى قرابة الـ 2800 جراء الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري.

وقال مدير جمعية "عطاء الرحمن" فاتح طبرنين لـ "سمارت" الجمعة، إنهم رصدوا من خلال مركز رعاية الطفولة والأمومة في الغوطة الشرقية إصابة 2000 طفل بسوء تغذية متوسط "MAM"، و800 طفل بسوء تغذية شديد "SAM"، إضافة إلى وجود 1200 طفل آخرين مهددين بسوء التغذية.

وفي العاصمة دمشق، اعتقلت قوات النظام السوري الجمعة، 16 شابا في أحياء العاصمة دمشق، وسط حملة مداهمات لعدة منازل للاشتباه بوجود خلايا نائمة تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وقالت مصادر أهلية لـ "سمارت"، إن قوات النظام اعتقلت عشرة شبان للتجنيد الإجباري توزعوا بين أحياء الإطفائية وباب الجابية والقنوات وشارع "خالد بن الوليد"، وستة آخرين تعسفيا لأسباب أمنية في المنطقة ما بين القنوات والإطفائية، خلال مداهمات للبحث عن مشتبهين بالارتباط بتنظيم "الدولة".

وفي شمالي البلاد، أكدت حركة "أحرار الشام الإسلامية" المتواجدة شمال وشرق مدينة حلب شمالي سوريا، انضمامها لـ"الجيش الوطني" التابع لوزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة.

وقال قائد "لواء فرسان الشمال" التابع لـ"أحرار الشام" شادي حمدو في تصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن الانضمام كان اختيار قيادة "الحركة" بهدف "توحيد الصفوف"، لافتا أن فقط المقاتلين المتواجدون شمال وشرق مدينة حلب انضموا للفيلق الثالث ضمن "الجيش الوطني"، ويبلغ عددهم  ثلاثة آلاف مقاتل.

وعلى صعيد آخر، خرج أهالي بلدة القصر التابعة لمدينة الأتارب (30 كم غرب حلب)  بوقفة احتجاجية الجمعة، تنديدا باختطاف مدير "مديرية تربية حلب الحرة" والمسؤول الإعلامي فيها.

وشارك في الوقفة 150 شخصا من معلمين ومدراء في التجمعات التعليمية بالمنطقة، طالبوا فيها بإطلاق سراحهما، كما طالبوا "المؤسسات الثورية والعسكرية" بالتحقيق في حادثة الخطف.

المستجدات الدولية والسياسية

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة أن عقد مؤتمر "الحوار السوري" في مدينة سوتشي الروسية أواسط الشهر الجاري، سيكون "محاولة أولى" لتطبيق قرار مجلس الأمن 2254، الذي يطالب أحد بنوده ببدء حوار بين الأطراف السورية.

وقال "لافروف" أثناء مؤتمر صحفي بالعاصمة الروسية موسكو، إنهم وجهوا دعوات المشاركة في المؤتمر لحكومة النظام السوري وجميع فصائل المعارضة "دون استثناء، سواء كانت داخل البلاد أو خارجها"، مشيرا لموافقة حكومة النظام ومدعوين آخرين على الحضور للمؤتمر الذي سيعلن موعده قريبا.

وفي سياق مختلف، سيطرت القوات العراقية الجمعة، على منفذ "القائم" على الحدود العراقية - السورية غربي محافظة الأنبار بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

ونقلت وكالة "أنباء الإعلام العراقي"(واع) عن القيادي في حشد محافظة الأنبار عواد العصمان قوله، إن القوات الأمنية و"الحشد الشعبي" سيطروا على المنفذ المقابل لمدينة البوكمال السورية، ورفعوا العلم العراقي فوقه، بعد مواجهات مع عناصر التنظيم أسفرت عن مقتل العشرات من الأخير.