الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

النظام يتهم الفصائل بقصف مدينة حلب بالمواد السامة والأخيرة تنفي وقواته تجدد استهدافها لبلدة جرجناز بإدلب

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |

المستجدات المحلية والميدانية: ​

انطلاقا من شمالي سوريا، اتهم
النظام السوري السبت، الفصائل العسكرية بقصف حي سكني في مدينة حلب بالمواد السامة، بينما نفى الأخير مسؤوليته عن ذلك وأكدت مشاف بالمدينة عدم وصول أي حالات تسمم لديها.

وقالت وسائل إعلام النظام على مواقع التواصل الاجتماعي، إن 12 مدنيا أصيبوا بحالات اختناق ونقلوا إلى المشافي نتيجة "اعتداء المجموعات الإرهابية" وقصفها بالمواد السامة لحي الخالدية في حلب.

بدوره أضاف مصدر طبي في مشفى "الرازي" بحلب لـ "سمارت"، أن عنصرا من ميليشا "الشبيحة" أصيب بجروح خفيفة في ظهره نتيجة سقوط قذيفتين على شارع النيل، نافيا في الوقت ذاته وصول حالات اختناق إلى مشفيي "الرازي" و"الجامعة".

إلى ذلك نفى قائد "جيش حلب" التابع للجيش السوري الحر "النقيب أمين" بتصريح إلى "سمارت"، قصفهم لأي نقاط خاضعة للنظام في مدينة حلب، رغم قصف الأخير لمناطق خاضعة لـ "الحر" غربي المحافظة.

واعتبر
ضابطان منشقان كانا يعملان بمجال الكيماوي في قوات النظام السوري أن الفصائل العسكرية غير قادرة على استخدام الأسلحة الكيماوية، تعليقا على اتهام قوات النظام لها بقصف مدينة حلب بالغازات السامة.

وقال مدير "مركز توثيق الكيماوي السوري" زاهر الساكت الأحد، في تصريح على غرفة خاصة بتطبيق "واتس آب" إن الفصائل العسكرية لا تمتلك مواد سامة ولا وسائل إطلاقها وليس بمقدورهم تركيب المادة السامة على رأس المقذوف.

من جهة أخرى جرح أربعة مدنيين بينهم امرأة السبت، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على بلدة حيان ( 10 كم شمال غرب حلب).

وقال عنصر الدفاع المدني سمعو العبد الله لـ "سمارت"، إن النظام قصف البلدة بما يقارب 40 قذيفة مدفعية ما أدى لجرح امرأة وثلاثة مدنيين آخرين نقلوا إلى نقاط طبية في المنطقة.

وفي سياق آخر أجرى الجيش السوري الحر السبت، عملية تبادل أسرى مع قوات النظام السوري برعاية روسية _تركية قرب مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب).

وقال ناشطون لـ "سمارت"، إن التبادل كان عند معبر أبو الزندين الفاصل بين المناطق الخاضعة للنظام وسيطرة الجيش الحر قرب الباب، حيث أطلق الأخير سراح عشرة أسرى بينهم امرأة مقابل إفراج النظام عن العدد نفسه من المعتقلين من سجونه دون توفر تفاصيل ما إذا كانوا مدنيين أو عسكريين.

أمنيا، أعلن "الجيش الوطني" التابع للجيش السوري الحر السبت، عن انتهاء حملته الأمنية في منطقة عفرين قرب حلب.

وقال المتحدث باسم "الجيش الوطني" يوسف الحمود، إن ثلاث مجموعات وخمسة أشخاص عسكريين (رفض الإفصاح عن انتمائهم) استسلموا لقوات الحملة وسلموا مقراتهم، فيما تم تحويلهم للشرطة العسكرية في عفرين  لمحاسبتهم "أصولا".

وفي سياق آخر جرح قيادي بـ"مجلس منبج العسكري" التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وسائقه ومدني بانفجار استهدف سيارة الأول في مدينة منبج (85 كم شرق مدينة حلب).

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الأحد، إن الانفجار استهدف سيارة القيادي حمزة ظاظا الليلة الماضية في حي السرب قرب دوار الدلو، مشيرين أن سائقه إصابته خطيرة حيث أسعفا إلى مشفى الأمل بالمدينة.

أما في إدلب قتلت طفلة وجرح شقيقها بقصف لقوات النظام السوري ليل السبت - الأحد على بلدة جرجناز بمنطقة معرة النعمان جنوبي محافظة إدلب.

وقال رئيس المجلس المحلي للبلدة حسين الدغيم بتصريح لـ"سمارت" صباح الأحد، إن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية الجهة الشمالية من البلدة عند الساعة الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي، ما أدى لمقتل طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات وإصابة شقيقها بجروح.

وقتل وجرح 13 مدنيا معظمهم نساء وأطفال في السبت، بقصف صاروخي لقوات النظام على بلدة جرجناز (37 كم جنوب مدينة إدلب).

بدورها أدانت وزارة التربية في الحكومة السورية المؤقتة الأحد، قصف النظام السوري لبلدة جرجناز بإدلب،  والذي جاء تزامنا مع خروج الطلاب من المدارس ما أدى لمقتل وجرح عدد منهم.

وقالت الوزارة في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، إنها تستنكر وتدين بشدة "هذا العمل الإجرامي" الذي تقوم به قوات النظام باستهدافها للمدنيين والمدارس وارتكابها مجزرة بحق الطلاب.

بالانتقال إلى الوسط، قال معتقل في سجن حماة المركزي السبت، إنه لم يتم التوصل لأي نتائج حول مطالبهم بإلغاء أحكام الإعدام المؤجلة التي أصدرتها حكومة النظام السوري بحقهم.

وأضاف المعتقل في تصريح إلى "سمارت"، أن المعتقلين أصيبوا بحالة من اليأس والإحباط لعدم توصل المنظمات الدولية لنتائج شأنها الضغط على النظام لتحقيق مطلبهم.

وفي الشمال الشرقي انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ"مجلس الرقة المدني" ثماني جثث جديدة بينها امرأة وطفل في مدينة الرقة.

خدميا، حددت "إدارة التموين" التابعة لـ"المجلس المدني" في مدينة الرقة شمالي شرق سوريا، كمية الخبز المدعوم للعائلة الواحدة بمقدار 500 ليرة.

وقال رئيس "لجنة المطاحن والتموين" مصطفى الحسين لـ"سمارت" السبت، إنهم يمنعون بيع العائلة الواحدة أكثر من 500 ليرة كي لاتستخدم كعلف للماشية، كما يمنع التجارة بالخبز المدعوم تحت طائلة الغرامة المالية المقدرة بمئة ليرة عن كل رغيف.

واعتقلت "قوات مكافحة الإرهاب" (HAT) التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية" السبت، شخصين في قرية غربي الرقة، بتهمة "التخابر" مع قوات النظام السوري.

وقال مصدر أمني بالمنطقة لـ"سمارت"، إن "HAT" داهمت منزلا في قرية السويدية الكبيرة (35 كم غرب مدينة الرقة)، واعتقلت شخصين نازحين من شرقي حماة وسط سوريا.