الأخبار العاجلة
العثور على جثة شاب مدني مجهول الهوية بمدينة البصيرة شرق دير الزور(مصادر محلية) - 19:05 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى كنصفرة والبارة والموزرة بجبل الزاوية(مصدر محلي) - 17:33 الطيران الروسي يستهدف قرية قرب مدينة تل أبيض تحت لسيطرة "الجيش الوطني" (تصريح) - 12:33 قتلى وجرحى من قوات"قسد" بهجوم " مسلح مجهول" شرقي الرقة (ناشطون) - 11:50 روسيا وتركيا تسيران دورية عسكرية مشتركة بمحيط المالكية شمال شرق الحسكة (ناشطون) - 11:09 إصابة 72 شخصا بحالة تسمم في مخيم بريف إدلب (تصريح) - 11:02 14 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري ليرتفع اجمالي الاصابات إلى 372 حالة (وسائل إعلام النظام) - 09:38 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الفطيرة جنوب إدلب وخربة الناقوس غرب حماة من حواجزها المحيطة (تصريح) - 08:27 "الجبهة الوطنية" تعلن صد محاولة تسلل للنظام جنوب إدلب (تصريح) - 08:26 "قسد" تشن حملة دهم واعتقالات في قرية الحصن جنوبي محافظة الحسكة (مصدر محلي) - 20:19
ui.public.translatedTo

وفاة طفلة في مخيم الركبان لضعف الرعاية الطبية ومقتل عشرة عناصر للنظام باشتباكات شمال حماة

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

توفيت طفلة مريضة في مخيم الركبان للنازحين السوريين على الحدود السورية – الأردنية (240 كم جنوب شرق مدينة حمص)، بعد منعها من الدخول إلى الأردن لتلقي العلاج، في ظل الحصار المفروض على المخيم من قبل قوات النظام السوري.

من جهة أخرى، قتل عشرة عناصر لقوات النظام السوري وميليشيات تابعة له الخميس، وجرح آخرون، باشتباكات مع الجيش السوري الحر أثناء محاولتهم التقدم باتجاه مدينة اللطامنة  شمال حماة وسط البلاد

وأعلن "جيش العزة" أنه صدّ محاولة تقدم لقوات النظام قرب نقطة المعصرة جنوب مدينة اللطامنة، واستعاد السيطرة عليها بعد أن تقدمت إليها قوات النظام، بالتزامن مع قصف مكثف للأخيرة على مدن وبلدات في ريف حماة الشمالي من مقراتها القريبة.

وفي إدلب، جرح طفلان بانفجار عبوة ناسفة قرب منزل بمحيط مشفى القدس في مدينة الدانا بالريف الشمالي، ما تسبب أيضا بتكسر الزجاج في المنزل، دون معرفة طبيعة عمل صاحب المنزل وإن كان هو المستهدف بالتفجير.

من جهة أخرى، قالت عائلة "الفارس" إن التحقيقات بمقتل الناشطين الإعلاميين البارزين رائد الفارس وحمود جنيد في مدينة كفرنبل جنوب إدلب شمالي سوريا، ستستمر حتى معرفة القاتلين وتقديمهم للمحاكمة.

وأضاف أحد وجهاء العائلة فاتح الشيخ بتصريح إلى "سمارت"، أنهم تواصلوا مع جهات عدة منها فصائل عسكرية لم يحددها، وكانت هناك استجابة لمطالبهم بالكشف عن هوية القاتلين والجهة المسؤولة عن اغتيال الناشطين وتقديمهم للقضاء.

إلى ذلك، ناشد المجلس المحلي لقرية التح جنوب إدلب، المنظمات الإنسانية لتقديم الدعم إلى نازحي القرية الذين فروا من قصف قوات النظام السوري.

ودعا رئيس المجلس موسى السلطان في تصريح إلى "سمارت" الجمعة، المنظمات للتوجه إلى المزارع والقرى المجاورة لتقديم المساعدة للنازحين الذين "لا تتوفر لديهم سبل المعيشة في ظل الشتاء القاسي الذي تشهده المنطقة".

وفي السويداء جنوبا، أعلنت "حركة رجال الكرامة" العاملة في محافظة السويداء جنوبي سوريا، حلّ أحد التشكيلات التابعة لها بسبب ارتكاب بعض الأشخاص تجاوزات بحق الأهالي وادعاء انتمائهم إلى هذا التشكيل.

أما شرقا في دير الزور، فقتل وجرح ثلاثة أعضاء في مجالس محلية تابعة لـ "مجلس دير الزور المدني" المنضوي ضمن "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد)، برصاص مجهولين قرب مدينة دير الزور شرقي سوريا.

وفي سياق آخر، قال أهال من مدينة البوكمال جنوب شرق دير الزور لـ "سمارت" الجمعة، إنهم يضطرون للسفر إلى مدينة دير الزور لاستخراج الأوراق الشخصية، نتيجة عدم تفعيل "مديرية النفوس" بالبوكمال، ما يجبرهم على دفع تكاليف "مرتفعة" تصل إلى 15 ألف ليرة سورية.

اقتصاديا، انخفض سعر مادة الخبز قرابة 50 بالمئة في قرية أبين سمعان التابعة لمدينة الأتارب غرب حلب، وقال رئيس المجلس المحلي للقرية محمد علي العزيز، إن منظمة "غول" أعادت دعم مادة الخبز ليصبح سعر الربطة وزن 1200 غرام 135 ليرة، بعد أن كان سعر الربطة 600 غرام 125 ليرة.

من جهة أخرى، بدأت "لجنة إعادة الاستقرار" التابعة لـ "مجلس محافظة حلب"، إقامة دورات لرفع قدرات أعضاء ورؤساء المجالس المحلية في ريف حلب الشمالي والشرقي، شمالي سوريا.

وقال مدير مكتب بناء القدرات في "لجنة إعادة الاستقرار" بشار عبد القادر لـ "سمارت" إنهم بدؤوا منذ مطلع الشهر الجاري بإقامة تدريبات لعشرة مجالس محلية في ريف حلب الشمالي والشرقي في بلدة دابق (36 كم شمال شرق مدينة حلب)، لبناء قدرات المجالس ورفع أداء أعضائها وموظفيها.

بموازاة ذلك، أقامت "الفرقة السورية للفنون المسرحية" الخميس، عرضا مسرحيا للأطفال في المركز الثقافي بمدينة إدلب.

وقال كاتب ومخرج المسرحية ضياء عسول بتصريح إلى "سمارت" إن العمل كوميدي ويهدف لزرع البسمة على وجوه الأطفال بعد فترة من أجواء الحرب والخوف والضغط والرعب بالنسبة للطفل، مشيرا أن سعر التذكرة رمزي (200 ليرة سورية) لتغطية التكاليف الأساسية للمسرحية لأنهم نفذوها دون دعم من أي جهة.