الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

"قسد" ترسل تعزيزات إلى الحدود التركية والشرطة العسكرية تشدد إجراءاتها الأمنية شمال حلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

أرسلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الخميس، تعزيزات عسكرية من القاعدة العسكرية التي تسيطر عليها قوات أمريكية في بلدة عين عيسى بالرقة إلى الحدود مع تركيا، تتألف من 75 عنصرا و11 آلية عسكرية، بعد إعلان تركيا نيتها شن عملية عسكرية في المنطقة.

وفي السياق ذاته، طالب "حزب الاتحاد السرياني" المنضوي ضمن "الإدارة الذاتية" الكردية، "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة بتحمل مسؤولياته بعد إعلان تركيا نيتها شن عملية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية شمالي شرقي سوريا.

وتظاهر الآلاف الخميس، في عدة مدن خاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" شمالي وشمالي شرقي سوريا، تنديدا بالتهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرق نهر الفرات.

بدورها قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن أي عملية عسكرية أحادية الجانب شمالي شرقي سوريا في ظل احتما وجود قوات أمريكية "هي أمر غير مقبول" و"محل قلق بالغ"، مضيفة أن "الولايات المتحدة ملتزمة بأمن تركيا الحدودي (...) لكن قسد تظل شريكا ملتزما في التصدي لتنظيم الدولة".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن الأربعاء، أن بلاده ستبدأ عملياتها العسكرية ضد "الوحدات" الكردية شرق نهر الفرات خلال أيام، فيما أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية، النفير العام في مناطق سيطرتها بعد التهديدات بشن عملية ضدها.

وقال الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني السوري" التابع يوسف حمود في وقت سابق اليوم لـ "سمارت"، إن العملية العسكرية التركية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية ستستهدف مدن منبج بحلب وتل أبيض في الرقة ورأس العين بالحسكة وستشمل أكثر من 150 مدينة وبلدة شمالي شرقي سوريا.

من جهة أخرى، اعتقلت "وحدات حماية الشعب" الكردية، شخصا على حاجز قرية الجرنية غرب مدينة الطبقة (55 كم غرب الرقة)، بتهمة الانتماء لقوات النظام السوري، بعد العثور بحوزته على بطاقة عسكرية صادرة عن قوات النظام.

إلى ذلك، أكدت "الشرطة العسكرية" شمال حلب، أنها عززات إجراءاتها الأمنية بعد سلسلة تفجيرات استهدفت المنطقة، حيث قال المسؤول في "الإدارة العامة" لـ "الشرطة" مهند بكور إنهم أصدروا قرارا بتفتيش جميع الآليات لمنع وصول أي آلية مفخخة إلى المناطق المأهولة، مضيفا أنهم ضبطوا آلية مفخخة وقاموا بتفكيكها.

وفي حماة، اعتبر المتحدث باسم "جيش العزة" التابع للجيش السوري الحر مصطفى معراتي الأربعاء، أن قصف المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في الريف الشمالي هو "محاولة لإفشال اتفاق سوتشي" بين روسيا وتركيا.

وقال "معراتي" إن إيران بدأت تشعر أنها باتت خارج الحسابات، لذلك فإنها "تحاول الخروج من المطب الأمريكي والعقوبات المفروضة عليها، وآخر ذلك دخول مدينة حلفايا، والاختباء تحت العلم الروسي لتفادي الضربات الأمريكية والإسرائيلية"، وفق تعبيره.

وقال ناشطون محليون إن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة الأراضي الزراعية جنوب مدينة اللطامنة، ما أدى لجرح شخص نقل لتلقي العلاج في محافظة إدلب، كما طال قصف مدفعي قريتي معركبة والبويضة من حاجزي الخربة والمداجن، إضافة إلى قصف مماثل طال قرية السرمانية من معسكر جورين.

في غضون ذلك، اعتقل حاجز لفرع "المخابرات الجوية" التابع للنظام، شابين على اتستراد الرقة – حماة وسط سوريا، ينحدرات من قرية سوحة في منطقة السلمية، أثناء عودتهما من المناطق الخارجة عن سيطرته شمالي سوريا، بعد حصولهم على تطمينات بعدم اعتقالهم.

من جهة أخرى، قتل شخصان أحدهما راعي أغنام الأربعاء، بانفجار لغم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية"، في محيط قرية الشيخ هلال قرب مدينة سلمية الخاضعة لسيطرة النظام السوري شرقي حماة وسط سوريا.

إنسانيا، أطلق نازحو مخيم "الإتقان" قرب مدينة جسر الشغور غرب إدلب، نداء استغاثة للمنظمات الإنسانية لمساعدتهم عقب عاصفة مطرية ضربت المنطقة، إذ قال مدير المخيم إن العاصفة اقتلعت قرابة عشر خيم وغمرت أخرى بالمياه، ما أدى لبقاء قاطنيها في العراء، وقطع الطرقات المؤدية إلى المخيم.

بموازاة ذلك، تضررت مخيمات عشوائية لنازحين في قرى ومزارع غرب مدينة الرقة، عقب عاصفة مطرية مصحوبة برياح ضربت المنطقة، حيث تضررت نحو 25 خيمة في مخيمات بقرية البوعاص، ومزرعتي الجلاء، والرشيد غرب الرقة، كما قطعت الطرق المؤدية لتلك المخيمات نتيجة تشكل الطين.