الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

مفاوضات بين "البيشمركة" و"قسد" شمالي شرقي سوريا والأولى تقول إنها غير مستعدة للتفاوض مع النظام

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخل وفد من قوات "البيشمركة السورية" التابعة لـ "المجلس الوطني الكردي" المرتبط بـ "الائتلاف الوطني السوري" الخميس، لإجراء مفاوضات مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمالي شرقي سوريا.

وقال الإعلامي في "البيشمركة" منيار بونجق آغا في تصريح إلى "سمارت"، إن الوفد دخل برفقة قوات "التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية" للتفاوض مع "قسد" بهدف دخولهم إلى المناطق الخاضعة لسيطرتها، دون تحديد مكان الاجتماع.

وقالت "البيشمركة"، إنها غير مستعدة لإجراءات مفاوضات مع حكومة النظام السوري، الذي قتل وهجّر ملايين المدنيين، مضيفة أنها جزء من "المجلس الوطني الكردي" الذي يعتبر عضوا في "الائتلاف الوطني السوري"، ويعمل تحت مظلته.

في موازاة ذلك، دعت الرئاسة الفرنسية، أعضاء من "مجلس سوريا الديمقراطي" (مسد) الذراع السياسي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) لإجراء اجتماع مع مسؤولين في فرنسا.

وقال مصدر مطلع لـ "سمارت"، إن الرئيسين المشتركين لـ "مسد" إلهام الأحمد ورياض درار هما من الأعضاء الذين سيتوجهون إلى فرنسا، حيث سيناقشان مع المسؤولين الفرنسيين ملفات عدة منها التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرق نهر الفرات، والانسحاب الأمريكي من سوريا، إضافة إلى إمكانية زيادة عدد القوات الفرنسية المتواجدة بالمنطقة.

ميدانيا، دخلت قافلة مساعدات مؤلفة من نحو 150 شاحنة تحمل معدات عسكرية ولوجستية مقدمة من "التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية" لـ "قسد"، تزامنا مع إعلان الولايات المتحدة الأمريكية سحب قواتها من المنطقة.

أما في حلب، انطلق الجمعة، اجتماعا عشائريا في مدينة اعزاز، لبحث مستقبل المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد" شمالي وشمالي شرقي البلاد، ودور العشائر والقبائل في إدارتها، بهدف تشكيل جسم موحد يضم كافة عشائر المنطقة، إضافة إلى العشائر المتواجدة في تركيا.

وافتتح المكتب التعليمي التابع للمجلس المحلي في مدينة جرابلس، أول مركز متخصص لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، يستقبل 12 حالة إعاقة جسدية وذهنية، ويتألف من 4 كوادر مؤهلين للتعامل مع الأطفال، ويستوعب حتى 18 حالة.

وفي إدلب المجاورة، جرح مدنيون نتيجة انفجار عبوتين ناسفتين قرب المجلس المحلي لقرية آفس، حيث تراوحت إصاباتهم بين الخفيفة والمتوسطة.

في حين نظم مركز "مكاني" في منظمة "شفق" الإنسانية مهرجان رياضي لذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة إدلب، وذلك بالتعاون مع نادي أمية، حيث يشمل ألعاب كرة الجرس للمكفوفين وكرة الطاولة وكرة القدم وكرة الطائرة للمبتورين.

بالانتقال لمحافظة الرقة، جرح مدني بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب دور النعيم بالمدينة وسط استنفار أمني لـ "قوى الأمن الداخلي" التابعة لـ "مجلس الرقة المدني".

وانتشل "فريق الاستجابة الأولية، 22 جثة جديدة من مقبرة جماعية ومن تحت ركام الأبنية في مدينة الرقة، حيث نقلوا جميع الجثث المجهولة إلى مقبرة "تل البيعة" (الشهداء)، ودفنوها فيها.

جنوبا، اغتال مجهولون مساعدا متطوعا في قوات النظام السوري في قرية ولغا غرب السويداء، حيث استدرج القاتلون المساعد من منزله بحجة مساعدتهم في إصلاح سيارتهم المعطلة، وجدت بعدها جثته قرب محطة وقود في القرية.

وانقطعت مادة الغاز عن أسواق محافظة القنيطرة منذ أكثر من شهر ونصف مع وصول سعر الأسطوانة الواحدة إلى عشرة ألاف ليرة سورية "إن وجدت"، لعدم توفر الغاز المسال المخصص للاستخدام المنزلي لدى حكومة النظام السوري.

المستجدات السياسية والدولية:

قدم وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس استقالته للرئيس دونالد ترامب، عقب قرار الأخير بسحب الولايات المتحدة الأمريكية قوتها من سوريا وأفغانستان.

وقال "ماتيس" في رسالة أرسلها لـ "ترامب"، إن "نظرتي إلى العالم تميل للتحالفات التقليدية والتصدي للجهات الخبيثة وتتعارض مع وجهات نظر الرئيس، (...) من حق الأخير أن يكون لديه وزير دفاع وجهات نظره تتوافق بشكل أفضل مع وجهات نظرك حول هذه القضايا وغيرها، أعتقد أنه من الصواب بالنسبة لي أن أتنحى عن منصبي".

فيما دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخميس، دولا أخرى لأخذ مكان الولايات المتحدة الأمريكية في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد قراره بسحب قواته من سوريا.

وقال "ترامب" على حسابه الرسمي في "توتير"، إن قراره بالانسحاب من سوريا لم يكن مفاجئا، معتبرا أن "روسيا وإيران وحكومة النظام السوري هي العدو المحلي لتنظيم الدولة" مضيفا أن "الوقت حان للعودة إلى المنزل، وليحارب الآخرون نيابة عنا"، في إشارة إلى روسيا وإيران والنظام السوري.

وفي سياق ليس ببعيد، اتفق الرئيسان الإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء جمعهما الخميس في العاصمة التركية أنقرة، على تعزيز التعاون بين البلدين في سوريا.

وقال "أردوغان" خلال مؤتمر صحافي في ختام اللقاء، إن "هناك الكثير من التدابير التي يمكن لتركيا وإيران اتخاذها معا لإنهاء المعارك في المنطقة وإرساء السلام"، حسب قوله.

من جهته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه "يجب احترام وحدة الأراضي السورية من قبل جميع الأطراف"، مضيفا أن "التعاون مستمر مع أنقرة في إطار محادثات أستانة".

وإلى ذلك، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، إنه "ما زال أمامنا مسافة لنقطعها" حتى نصل إلى هذا الهدف في تأسيس "اللجنة الدستورية" السورية.

وأضاف "دي ميستورا" بإحاطته الأخيرة أمام مجلس الأمن، أن إيران وتركيا وروسيا قدموا عرضا بالأسماء المقترحة لقائمة "المجتمع المدني"، مضيفا أن "الأمانة العامة للأمم المتحدة لا تشعر، بعد مراجعتها لمتطلبات الحيادية والتوازن، بأنها قادرة على منح موافقتها على كل الأسماء الخمسين".