الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

ضحايا بقصف للنظام على إدلب وحماة واشتباكات بين "تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية" بحلب توقع قتلى وجرحى

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من شمالي سوريا، قتل طفل وأصيب خمسة مدنيين مساء الاثنين، جراء قصف قوات النظام السوري على محيط بلدة حاس جنوبي إدلب.

وقال مدير مركز الدفاع المدني عبيدة عثمان في تصريح إلى "سمارت" إن القصف استهدف تجمع خيم قرب بلدة حاس ما أدى لمقتل طفل وجرح خمسة مدنيين، بينا أشار ناشطون محليون أن أحد الجرحى بترت يده.

من جانب آخر، اعتقلت "هيئة تحرير الشام" مقرب من قائد فصيل "تجمع أبو حمزة النعيمي" مع سبعة مقاتلين من الجيش السوري الحر مهجرين من القنيطرة إلى محافظة إدلب.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن "تحرير الشام" أفرجت عن المقاتلين، وما تزال تحتجز  أخ قائد الفصيل منذ نحو عشرة أيام، حيث اعتقلته من بلدة كللي الخاضعة لسيطرتها شمال إدلب.

وفي سياق ليس ببعيد، تجددت الثلاثاء، الاشتباكات بين "هيئة تحرير الشام" و"حركة نور الدين الزنكي" المنضوية في صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير" غرب مدينة حلب.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن الاشتباكات جاءت بعد حشود عسكرية لـ "تحرير الشام" وإرسالها تعزيزات إلى مدينة دارة عزة وقرى تقاد وترمانين وخان العسل، في محاولة للسيطرة على دارة عزة.

وعلى إثر هذه المواجهات قتل مدنيان وجرح آخرون.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن ممرض قتل وجرح ثلاثة من كادر مشفى "كنانة" في مدينة دارة عزة غرب حلب، بعد اقتحامها من قبل عناصر "تحرير الشام"، واشتباكهم مع مقاتلي "الزنكي"، كما جرح عدد من المدنيين نتيجة الاشتباكات في محيط المدينة.

بالانتقال للوسط، قتل مدني وجرح آخر بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على مدينة مورك (27 كم شمال مدينة حماة) ، بالتزامن مع قصف مماثل طال قرى وبلدات أحرى في المنطقة.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن قوات النظام قصفت المسجد الكبير في مدينة مورك براجمات الصواريخ من مقراتها في مدينة صوران وتل بزام، تزامنا مع أداء الأهالي "صلاة العشاء" ما أدى لجرح أحد المدنيين، مشيرين أن مدنيا آخر أصيب بسكتة قلبية نتيجة القصف، وتوفي إثرها.

وفي الشمال الشرقي، وصلت قرابة عشرين شاحنة عسكرية يرجح أنها تحمل مساعدات لوجستية إلى القاعدة العسكرية الأمريكية في بلدة عين عيسى (48 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر إعلامي من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) وآخر من "أمن الحواجز" التابع لقوات "الأسايش" الاثنين، إن الشاحنات دخلت القاعدة الأمريكية في عين عيسى مساء الأحد، دون معرفة محتوياتها بدقة.

المستجدات السياسية والدولية:

قالت دولة الكويت إنها تتوقع إعادة المزيد من الدول العربية فتح سفاراتها لدى النظام السوري في العاصمة دمشق خلال الأيام المقبلة.

وأضاف نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله لوكالة الأنباء الكويتية الاثنين، أن "الكويت ملتزمة بقرار الجامعة العربية في هذا الشأن وسفارتها لن تعود لفتح أبوابها إلا بقرار من الجامعة العربية بعودة العلاقات مع سوريا".

وفي شأن آخر، أصدر "الاتحاد الدولي للصحفيين" الاثنين، إحصائية لحصيلة الضحايا من العاملين في المجال الإعلامي خلال عام 2018، جاءت فيها سوريا في المرتبة الرابعة بين أكثر الدول فتكا بالصحفيين.

وقال "الاتحاد الدولي" في تقريره إن 94 صحفيا قتلوا حول العالم خلال تأدية عملهم منذ بداية عام 2018، ما يشكل ارتفاعا ملحوظا عن العام الماضي الذي شهد مقتل 82 صحفيا.