الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

إيران تسعى لوضع يدها على المنفذ التجاري البحري الرئيسي في سوريا

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |

سمارت – تركيا

تسعى إيران للسيطرة على ميناء مدينة اللاذقية غربي سوريا، والذي يعتبر المنفذ التجاري الرئيسي في البلاد، الأمر الذي سيخلق توترات بين الدول الداعمة للنظام السوري وسيعكس تأثيرات سلبية على الاقتصادي السوري.

وقال رئيس "مجموعة عمل اقتصاد سوريا" أسامة القاضي في تصريح خاص إلى "سمارت"، إن رئيس وزراء حكومة النظام السوري وقع مع نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري في شهر شباط 2017 اتفاقية تنص على استثمار إيران لأحد الموانئ السورية، وسميت بـ "العقد السادس"، وأطلق عليها ذلك لتوقيع خمس اتفاقيات أخرى قبلها في الشهر ذاته.

وتابع "القاضي" أن "توقيع الاتفاقية السادسة تأخر لاصطدامها بمعارضة روسية".

وأضاف أن إيران طالبت النظام عبر وثيقتين ( تم تسريبهما) بأخذ حق الإدارة والتشغيل لمحطة الحاويات في ميناء اللاذقية وإعداد مسودة عقد لإدارتها، حيث تأتي هذه الوثائق ضمن "إطار تسوية الديون المترتبة على سوريا، وتم التوقيع عليها من قبل وزير النقل في حكومة النظام علي حمود بتاريخ 25 شباط 2019".

وكانت  صحيفة "التايمز" البريطانية قالت في تقرير لها قبل أيام، إن إيران تتجهز للسيطرة على ميناء مدينة اللاذقية، الذي يعتبر المنفذ التجاري البحري الرئيسي في البلاد.

وأشارت في تقريرها الذي اطلعت عليه "سمارت"، أن شركات إيرانية مرتبطة بميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" بدأت فعلا بشحن البضائع عبر الميناء، "الذي قد تستخدمه طهران كطريق بديل لنقل الأسلحة إلى سوريا".

إيران تسعى لفتح ممر بري إلى المتوسط عبر سوريا

قال "القاضي" إن إيران جادة في وضع يدها على ميناء اللاذقية وعلى ما تبقى من نشاط اقتصادي في سوريا أملا في إكمال مشروع الطريق التجاري بين إيران، عبر العراق، وسوريا، وتأمين طريق تجاري من طهران إلى البحر المتوسط.

ويرى "القاضي" أن إدارة مرفأ اللاذقية من قبل إيران يعتبر بمثابة استكمال ممر إيران الاستراتيجي المفتوح الذي يمتد من طهران ويشق العراق حتى نينوى ويصل لحدود سوريا ويشق شمالها حتى اللاذقية على البحر المتوسط ويعرج إلى لبنان، بهدف التمدد والهيمنة على منطقة الشرق الأوسط، من خلال نقل الميليشيات التابعة لها من البلدان الأربعة التي تسيطر عليها.

وأيضا إتاحة  نقل المنتجات العسكرية والأسلحة والذخيرة والأدوية وربما تهريب المخدرات وغيرها برا من إيران إلى سوريا عبر العراق، تحاشيا لتكاليف النقل الجوي والتفافا على العقوبات الاقتصادية، وهذه المخططات وهي ثمرة لقاءات اللجنة العليا المشتركة الإيرانية السورية والتي اجتمعت 14 مرة إلى الآن.

وكانت صحيفة "التايمز" قالت في تقريرها إن الميناء الذي يضم ٢٣ مخزنا، و"قد يصبح نقطة الوصل الأخيرة في ما يسمى الهلال الشيعي الممتد من طهران حتى البحر المتوسط مرورا بالعراق و سوريا".

وبدأت إيران في تشرين الثاني من العام الفائت بمد سكة حديد تصلها بميناء اللاذقية، على البحر الأبيض المتوسط مرورا بالأراضي العراقية.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن  مساعد مدير شركة سكك الحديد الإيرانية مازيار يزداني قوله،  إنهم بدأوا بمد السكة من منفذ شلمجة على الحدود الإيرانية – العراقية وحتى مدينة البصرة جنوبي العراق، بطول 32 كم ويشمل المشروع جسر متحرك بطول 800 متر.

السيطرة الإيرانية على الميناء تعرضه للقصف الإسرائيلي وتوتر العلاقات مع روسيا

أشار  "القاضي" أن الكارثة القادمة تتمثل في أن دول العالم بدأت تنظر للميناء بأنه منطقة عسكرية، الأمر الذي سيؤدي لأن يكون هدفا سهلا للقصف التي تنفذه اسرائيل على مواقع تمركز إيران في سوريا.

وأضاف "بدأت عمليات التحشيد الإعلامي منذ اللحظة الأولى لإعلان استلام الإيرانيين إدارة تشغيله من قبل حكومة النظام التي تسلم المرفأ للموت المحقق (..) وبذلك سيبدو مبررا  لقصف ميناء اللاذقية، والمتوقع في أية لحظة، وعندها ستخسره  سوريا للأبد".

أردف "القاضي" أن إيران تعتبر نفسها شريكة لروسيا في دعم النظام السوري، وأكدت عبر عدة تصريحات سابقة أن من حقها الاستيلاء على ميناء اللاذقية لاستكمال ممرها الإستراتيجي، ومتنفسها على البحر المتوسط.

وتابع "تسيطر روسيا على ميناء طرطوس المجاور لميناء اللاذقية والذي عارضته موسكو وأخرت توقيع الاتفاقية لعدة شهور، لتحسم طهران الأمر لصالحها بزيارة رئيس النظام السوري بشار الأسد إليها مؤخرا".

ولفت أن حرب اقتصادية تدور على الأراضي السورية بين روسيا وإيران خاصة فيما يتعلق بعقود الكهرباء والفوسفات والموانئ، وسيزيد الصراع على إعمار سوريا بشكل متسارع حتى فيما يخص الإسكان ومشغلات الإتصال والمصارف.

النظام "مرتهن" بشكل كامل لإيران

قال "القاضي" إن النظام السوري مرتهن لإيران فهو مدين لها ماليا وعسكريا وأمنيا، حيث ترتب على ذلك ديون تقدر بحوالي 30 مليار دولار، "ولكن الرقم الحقيقي غير معلن إلى الآن"، فيما ستبقى هذه الديون معلقة على السوريين لعقود قادمة خاصة أن إيران هي أحد "الدول الضامنة" في محادثات أستانة التي بلغت جولاتها 11، وفي حال سيطرة أحد أعضاء المنصات القريبة من النظام السوري وإيران ممن اخترقوا صفوف المعارضة، عندها يصعب منطقيا أن تقوم حكومته الانتقالية بنزع الشرعية عن ماوقعه النظام من اتفاقيات مع إيران.

نشاط ميناء اللاذقية قبل الثورة السورية

يرى "القاضي" أن نشاط ميناء اللاذقية يعتبر متواضعا مقارنة بموانئ الدول المجاورة، حيث تشير إحصائيات 2011، الرسمية بأن كميات البضائع المفرغة المستوردة عن طريق مرفأ اللاذقية بلغت حوالي 7 ملايين طن من البضائع بما فيها المواد الغذائية والحديد والآلات وغيره، و كميات البضائع المحملة-المصدرة حوالي مليون طن من المواد غذائية والقطن والقمح والخضراوات وغيرها تحملها حوالي 1360 باخرة سنويا.

و تعتبر إيران من أبرز حلفاء النظام السوري وداعميه سياسيا وعسكريا إذ زودته بميليشيات للقتال إلى جانبه، كما تعمل على تعزيز نفوذها في سوريا الاقتصاديا ودينيا، حيث وقعت عدة اتفاقات اقتصادية، إضافة إلى توجهها لشراء العقارات واستملاك الأراضي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

و"مجموعة عمل اقتصاد سوريا" هي مجموعة اقتصادية استشارية مستقلة اعتمدتها مجموعة "أصدقاء الشعب السوري" المعنية بإعادة إعمار سوريا بقيادة الإمارات وألمانيا، كشريك اقتصادي أساسي ممثّل لسوريا في التخطيط لمستقبل الاقتصاد السوري بعد الثورة،  بحسب ما تعرف عن نفسها، ويرأسها المستشار الاقتصادي الدكتور أسامة قاضي.