الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قتلى للنظام بهجوم لعناصر تنظيم "الدولة" بدير الزور وتركيا تسيّر دورية مشتركة مع روسيا شمال حلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل عدد من عناصر قوات النظام السوري، بهجوم شنته خلية من تنظيم "الدولة الإسلامية" على نقطة لـ "الفرقة الرابعة" التابعة لقوات النظام، تقع على الطريق الدولي قرب قرية بقرص شرق دير الزور شرقي سوريا، حيث نقل النظام جثث قتلاه إلى المشفى العسكري في مدينة دير الزور ليسلمها بعد ذلك إلى ذويهم.

إلى ذلك، اعتقلت قوات النظام ثمانية شبان من مدينة البوكمال جنوب شرق دير الزور، بعد مداهمة منازلهم، دون معرفة أسباب الاعتقال.

كذلك، اعتدى عناصر من ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" على موظفين في "الهلال الأحمر السوري" أثناء توزيعهم بطاقات استلام مساعدات للأهالي في مدينة البوكمال، ما أجبر بعضهم على مغادرة المدينة باتجاه دير الزور.

إلى ذلك، قال مصدر عسكري خاص لـ"سمارت"، إن قيادة "قوات سوريا الديمقراطية" تعمدت استبعاد المكون العربي في صفوفها قبل دخول آخر معاقل تنظيم "الدولة" في مخيم قرية الباغوز قرب دير الزور، رغم مشاركتهم منذ بداية الحملة العسكرية.

وأشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن قيادة "قسد" استبعدت العرب بحجة وصفها بـ"الواهية" وهي أن التنظيم "شارف على النهاية ولا يحتاج قوة كبيرة"، مرجحا أن السبب في ذلك رغبة "قسد" بعدم إشراك العناصر العربية أو إطلاعهم على ما خلفه التنظيم من أموال وذهب كما حدث في الرقة سابقا، على حد قوله.

وفي الرقة أيضا، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني"، 11 جثة من المقبرة الجماعية في قرية "فخيخة" بينها ثلاث جثث تعود لعناصر من تنظيم "الدولة" كما انتشل الفريق أربع جثث أخرى من تحت بناء مدمر في حي "التأمينات"

من جهة أخرى، شكلّت "الإدارة الذاتية" الكردية الثلاثاء، المجلس التنفيذي الجديد لما تسميها "مقاطعة إقليم الجزيرة"، شمالي شرقي سوريا، ويتألف من عشر هيئات وهي الزراعة والاقتصاد و المالية، الثقافة والتربية والتعليم، الإدارة المحلية والصحة والبيئة، المرأة والشباب والرياضة، الداخلية والعمل وشوؤن الشهداء.

أما في الحسكة، توفيت امرأة بانهيار منزلها نتيجة الأمطار في حي الهلالية بمدينة القامشلي شمال الحسكة، إذ قالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن المرأة كانت متطوعة في "الهلال الأحمر الكردي" التابع لـ "الإدارة الذاتية"، وتبلغ من العمر 35 عاما.

من جهة أخرى، سيرت كل من تركيا وروسيا ليل الاثنين - الثلاثاء، دورية عسكرية مشتركة في محيط منطقة تل رفعت شمال حلب، حيث قال قائد عسكري في الجيش السوري الوطني المرتبط بالحكومة السورية المؤقتة لـ "سمارت"، إن نحو عشرة عربات مدرعة تركية دخلت من تركيا وتوجهت نحو المنطقة تل رفعت، وسارت إلى جانب عربات روسية .

إلى ذلك، جرت صفقة تبادل بين قوات النظام و"هيئة تحرير الشام" في معبر قرية العيس جنوب حلب، شملت إفراج النظام عن ثلاثة معتقلين بينهم امرأة، مقابل أن تبلغ "تحرير الشام" الأولى عن مواقع جثث قتلاه المدفونة في مطار أبو الظهور العسكري شرق إدلب.

وفي سياق آخر، تظاهر النازحون في مخيم قرب قرية قاح شمال إدلب ضد وجود "تحرير الشام" حيث سمع صوت إطلاق نار خلال المظاهرة قرب حاجز الأخيرة ما تسبب بإصابة مدني بجروح، إذ هاجم المتظاهرون الحاجز إثر ذلك وهدموه وأغلقوا الطريق الواصل بين قريتي عقربات وأطمة لعدة ساعات فيما انسحبت "الهيئة" من المنطقة.

وفي الغضون، اعتقلت قوات النظام طبيبا ينحدر من محافظة الرقة أثناء عبوره على حاجز "الصفيان" الواقع على الطريق الواصل بين مدينتي السلمية بحماة والطبقة بالرقة، واقتادته إلى فرع "أمن الدولة" بعد أن صادرت سيارته، دون معرفة سبب الاعتقال.

من جهة أخرى، بدأ اجتماع بين ممثلين عن روسيا وقوات النظام السوري من جهة وآخرين عن "هيئات المجتمع المدني" بمخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية، بهدف معرفة طلبات أهالي المخيم من الجانب الروسي وقوات النظام والعوامل التي تؤخر إغلاقه.

ويضم الاجتماع ممثلين عن  الروس وقوات النظام (مندوب من مكتب الأمن القومي) ووزارة الإدارة المحلية والبيئة و"هيئة المصالحة الوطنية" و"المجتمع المحلي لمخيم الركبان"  و"الهلال الأحمر السوري" وممثل عن الأمم المتحدة، بحسب ورقة عمل الاجتماع التي اطلعت عليها "سمارت".