الأخبار العاجلة
قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16 حركة نزوح جديدة يشهدها جنوب إدلب إلى الشمال السوري ( منسقو الاستجابة) - 10:25 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية البارة جنوب إدلب من مواقعها في قرية بسقلا جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 10:24 19 حالة اشتباه جديدة بـ "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 08:48 فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58
ui.public.translatedTo

"الائتلاف" يفتتح أول مقر له في الداخل السوري منذ تشكيله العام 2012

pictogram-avatar
Editing: أمنة رياض |

سمارت ــ تركيا 

افتتح الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الأربعاء، أول مقر له بالداخل السوري، وذلك بعد مرور ثمان سنوات على  الثورة السورية، "في خطوة لتوحيد الجهود السياسية والعسكرية وليكون على مقربة أكثر من الأهالي".

وقال رئيس "الائتلاف" عبد الرحمن مصطفى في كلمة له بالمقر الجديد داخل قرية عياشة التابعة لناحية الراعي على الحدود السورية – التركية، إن هذه الخطوة "هامة على طريق نجاح الثورة" ومن الضروري نقل مقر قيادة "الائتلاف" للداخل "بعد توفر كل الظروف اللازمة" لتحقيق ذلك.

بدوره قال نائب رئيس "الائتلاف" الدكتور بدر جاموس في تصريح لـ"سمارت"، إنهم افتتحوا المقر "للتواصل مع الأهالي في المنطقة وتعريفهم أكثر بالعملية السياسية ومراقبة عمل الحكومة المؤقتة".

وتابع: "تأخرنا كثيرا بهذه الخطوة من المفترض أن نكون موجودين منذ زمن في الداخل، ورسالتنا اليوم التي نتوجه بها للعالم بافتتاح المقر بأن هذه الأرض لنا"، ونوه أن مكتب "الائتلاف" في مدينة اسطنبول التركية سيبقى لكونه يقوم بالتواصل مع "العالم الخارجي والجهات الدولية"، ، وقيادته ستتواجد بالداخل في أوقات محددة. 

وأوضح "جاموس" أن المقر سيكون حاليا الوحيد في سوريا، فيما لم يستبعد افتتاح أخرى مع مرور الوقت وفقا للتطورات والأوضاع والاحتياجات على الأرض.

وأشار أن المرحلة القادمة " تعتبر مرحلة بناء ثقة بين مؤسسات المعارضة، (الحكومة المؤقتة والجيش الوطني والائتلاف والمجالس المحلية)، والتي يجب أن تكون العلاقة بينها على أكمل مايكون، وأيضا يتوجب أن تكون علاقة تلك المكونات مع الأهالي  جيدة وأن تدم لهم أفضل الخدمات وتسعى لتحقيق الاستقرار والأمان".

ترحيبات بافتتاح المقر 

رحّب الجيش الوطني التابع للحكومة السورية المؤقتة الأربعاء، بافتتاح الائتلاف الوطني للمقر، معتبرا ذلك خطوة جيدة لتوحيد الجهود السياسية والعسكرية من أجل "السيطرة على سوريا وطرد بشار الأسد".

وقال الناطق باسم الجيش الوطني يوسف الحمود  في تصريح خاص لـ"سمارت"، إن "هذه الخطوة لها الكثير من الأهمية في سبيل تنسيق وترتيب العمل مع الائتلاف الوطني، الذي سيقوم عن طريق ممثليته والمجالس المحلية بالمنطقة بتقديم كافة أشكال الدعم المعنوي واللوجستي للمنطقة، وبذلك سيصبح لدى الجيش الوطني المزيد من الوقت للاهتمام بالناحية العسكرية وتأهيل المقاتلين".

من جانبه قال رئيس المجلس التركماني السوري، الدكتور محمد وجيه جمعة، إن هذه الخطوة "تكميلية لما قام به الائتلاف من أدوار في طرح المواقف السايسية دوليا، (..) وافتتاح المقر سيعزز من إمكانيات الائتلاف في المفاوضات والعملية السياسية".

وتابع: "نشهد اليوم التحام القوى السياسية والعسكرية والمجتمع المدني في هده المنطقة لكي نشكل انطلاقة جديدة وضخ قيم وقوة إضافية للعمل الثوري الوطني".


مهام "الائتلاف" في الخارج والداخل السوري

قال بدر جاموس، إن "الائتلاف" له مهمتين أساسيتين أولهما الإشراف على المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، والثانية خوض المفاوضات ومتابعة العملية السياسية لتحقيق الانتقال السياسي من خلال بيان جنيف وذلك عبر تواجده ضمن "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2".

وتابع: "عمل الائتلاف اليوم هو حقيقتا، إعلامي، سياسي، تواصل مع الدول الخارجية، هو إعطاء صورة عن الثورة وعن المناطق المحررة وعن دعم المجالس المحلية، وعن قيادة الجيش الوطني، (..) مهمته الإشراف على العمل الوطني في الداخل السوري"، بحسب قوله.

وتشكل الائتلاف الوطني في العاصمة القطرية الدوحة عام 2012، ويمارس أعماله من داخل الأرضي التركية  وتناوبت على رئاسته العديد من الشخصيات السورية السياسية ويشغلها حاليا عبد الرحمن مصطفى.

وسبق أن ​وقعت فصائل الجيش السوري الحر المنضوية في عملية "درع الفرات" التي دعمتها تركيا، في حلب والحكومة السورية المؤقتة التابعة للائتلاف الوطني، الثلاثاء 24 تشرين الأول 2017، اتفاقا برعاية الحكومة التركية، يقضي بتسليم إدارة المعابر ووارداتها للحكومة المؤقتة، وإشرافها على تشكيل "الجيش الموحد".