الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

وصول تعزيزات للنظام من حماة إلى حلب ومجلس الأمن يصوت على مشروعي قرارين لهدنة في إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

وصلت تعزيزات عسكرية لقوات النظام السوري وميليشيا "حزب الله" اللبناني الخميس، من محافظة حماة وسط سوريا، إلى محافظة حلب شمالا بهدف تأمين مدينة حلب من أي هجوم قد تشنه فصائل الجيش السوري الحر.

من جهة أخرى، وصلت عشرات السيارات المحملة بأثاث منزلي سرقه عناصر في ميليشيات تابعة للنظام السوري، من المناطق التي سيطر عليها الأخير شمال حماة، إلى أسواق أسواق الخميس والجمعة بحي البارودية ضمن المدينة، وإلى مدن محردة وسلمية ومصياف الواقعة تحت سيطرة قوات النظام.

إلى ذلك، اعتقلت " قوات الشرطة والأمن العام"، شخصين بتهمة تنفيذ تفجيرات في مدينة عفرين شمال حلب والتعامل مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، حيث اعترف الشخصان بتنفيذ تفجيرات في ريف عفرين مقابل مبالغ مالية، من خلال عملهما ضمن خلية تتبع لـ " وحدات حماية الشعب" الكردية، تتألف من ثمانية أشخاص.

وفي الرقة، اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الخميس، 22 شابا من مخيم "المحمودلي" غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الإجباري في صفوفها، معظمهم نازحون من محافظات حماة ودرعا وحمص.

في الأثناء، حظرت قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية ارتداء النقاب في بلدات وقرى ناحية عين عيسى لـ "أسباب أمنية"، إذ وزعت قوات "الأسايش" نسخا من التعميم على المحال التجارية ولصقتها على الجدران عين عيسى، حيث جاء القرار بعد القبض على أشخاص مطلوبين لها متنكرين بنقاب النساء.

وفي العاصمة دمشق، منعت قوات النظام السوري أهالي مدينة داريا من العودة إلى منازلهم الواقعة قرب مقام السيدة "سكينة"، حيث قال مصدر خاص من المدينة إن قوائم أسماء الأشخاص الذين يسمح لهم النظام بالعودة تضمنت فقط السكان الذين تقع منازلهم على أطراف المدينة، بينما يمنع الأهالي القاطنون في مركز ها من العودة.

إلى ذلك، طالبت منظمة نسائية الخميس، قوات النظام السوري بالإفراج عن امرأة اعتقلتها لكشفها عن انتهاكات تجري في دار لرعاية الأيتام بالعاصمة السورية دمشق.

بموازاة ذلك، أفرجت قوات النظام عن معتقلين اثنين من محافظة درعا، أحدهما كان في سجونها منذ ثمان سنوات، والآخر احتجز قبل نحو عشرة أيام.

في الغضون، أعلنت منظمة "الهلال الأحمر السوري" وصول قافلة مساعدات غذائية إلى مدينتي النعيمة وبصرى الشام شرق درعا تتألف من 6387 سلة غذائية ومثلها من أكياس طحين مدعومة من برنامج الأغذية العالمي، إضافةً إلى المكملات الغذائية.

في سياق آخر، أوقفت منظمة "كومينكس" دعمها عن معظم المدارس التابعة لـ"مديرية التربية والتعليم المرتبطة بالحكومة السورية المؤقتة في محافظة حلب لأسباب تتعلق بتجميد الدعم من قبل المانحين، ما أدى لتقلص المبالغ المخصصة لتمويل التعليم".

وتضم المديرية 100 ألف طالب وطالبة و4000 معلم ومعلمة، موزعين على 400 مدرسة، كما وصلت نسبة طلاب التعليم الابتدائي إلى 80 بالمئة من إجمالي الطلاب".

 

المستجدات السياسية والدولية:

صوتت دول في مجلس الأمن الدولي، الخميس، إلى التصويت على مشروعي قرارين متعارضين يدعوان لهدنة في محافظة إدلب شمالي سوريا، ويفرض "وقفا فوريا لإطلاق النار" يبدأ في ظهر السبت 21 أيلول الجاري، إلا أنه قوبل برفض من قبل كل من روسيا والصين اللتان استخدمتا حق النق لمنع تمريره.

وطرحت روسيا مشروع قرار مضاد لقي دعما من الصين، طلبت فيه استثناء الهجمات العسكرية ضد الجماعات المسلحة المرتبطة بالتنظيمات الإرهابية التي يدرجها مجلس الأمن على قائمته من قرار الهدنة.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، عن الاستمرار في إرسال المساعدات العسكرية إلى "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) لمحاربة خلايا تنظيم "الدولة الإسلامية".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية "أ.ف.ب" عن مدير مجموعة العمل في "البنتاغون" حول مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" كريس ماير، قوله: "نحن مستمرون في توفير أسلحة ومركبات مصممة خصيصا لتلبية احتياجات قسد وبالأخص لمهمة القضاء على التنظيم".

إلى ذلك، نفت مصادر سعودية قصف سلاح الجو السعودي مقرات للميليشيات الإيرانية في منطقة البوكمال شرق دير الزور شرقي سوريا.

ونقل موقع "إندبندنت عربية" عن مصادر سعودية قولها الأربعاء، إن طائرات السعودية لم تشارك بقصف مقرات إيرانية في البوكمال وذلك بعدما أكد مصدر وصفته بـ "المطلع" أن سلاح الجو السعودي استهدف مستودعات ومنصات إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة إيرانية ما أدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيات.