الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

تركيا وأمريكا تسيران الدورية المشتركة الثانية في "المنطقة الآمنة" والأمم المتحدة تعلن تشكيل "اللجنة الدستورية السورية"

المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأت الدورية البرية المشتركة الثانية للقوات الأمريكية والتركية الثلاثاء، في منطقة تل أبيض شمال الرقة شمالي شرقي سوريا، ضمن تطبيق الاتفاق الذي توصل إليه البلدان حول تشكيل "منطقة آمنة" شمالي سوريا، تزامنا مع استنفار لـ "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد).

من جهة أخرى، قتل مدنيان وجرح آخر ليل الاثنين – الثلاثاء، نتيجة انفجار لغم أرضي في الأراضي الزراعية بقرية الزغبة الخاضعة لسيطرة قوات النظام شمال حماة، عندما كان المدنيون يحرثون الأرض.

كذلك جرح مدني بانفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارته في الحي الشمالي في بلدة أخترين شمال حلب، حيث أسعف إلى مشفى مدينة الراعي.

وفي سياق مواز، حذرت مديرية الشرطة والأمن العام في مدينة اعزاز شمال حلب، من اتباع أسلوب جديد للتفجيرات في المدينة، قائلة إن تنظيم "الدولة الإسلامية" و"وحدات حماية الشعب" الكردية يخططان لتنفيذ تفجيرات بأسلوب جديد، يقوم على تفجير صغير وعند تجمع المدنيين والشرطة ينفذون تفجيرا آخر بقوة أكبر، بهدف إيقاع أكبر عدد من المدنيين وقوات الشرطة و"الجيش الوطني"، وفق قولها.

إلى ذلك، اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، تسعة مدنيين في مداهمة لمخيم المحمودلي الذي أنشأته مؤخرا غربي الرقة، بتهمة التواصل مع الجيش السوري الحر.

في الأثناء، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني"، ست جثث جديدة من مقبرة "معسكر الطلائع" قرب مدينة الرقة، بينها جثث طفل وامرأتين، إضافة إلى جثث عناصر تتبع تنظيم "الدولة" وآخرين يرجح أنهم مدنيون.

إلى ذلك، أطلق مجهولون النار على عنصر سابق في تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية الشحيل ( 37 كم، شرق دير الزور) الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" شرقي سوريا، ما أدى لإصابته بجروح خطرة نقل على إثرها لمستشفى القرية حيث توفي هناك.

وفي درعا جنوبا، اغتال مجهولون يستقلون دراجة نارية، شخصا مقربا من قوات النظام السوري قرب بلدة سحم الجولان غرب درعا جنوبي سوريا.

في الغضون، عثر مدنيون على جثة شاب عليها آثار تعذيب وعدة رصاصات في الصدر في بلدة صيدا بدرعا، حيث أبلغ ذوو الشاب عن اختفائه قبل ثلاثة أيام خلال دخوله إلى سوريا من الأردن عبر معبر نصيب الحدودي.

من جهة أخرى، اشتكى أهال من إغلاق قوات النظام السوري أجزاء من الطريق الواصل بين مدينتي طفس وداعل شرق درعا ما أجبر السيارات والشاحنات الثقيلة على الدخول إلى المدينة عبر الشوارع والأحياء الفرعية، والذي أدى لتخريب الشوارع وتضرر شبكات المياه والصرف الصحي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

كشف عضو في "اللجنة الدستورية"، الاثنين، أسماء قائمة المعارضة الخمسين في اللجنة، مؤكدا أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا حسم الجدل حول ثلاثة أسماء من قائمة الأمم المتحدة كان يصر النظام السوري على استبعادهم.

وحول عمل اللجنة، قال عضو آخر في "اللجنة الدستورية السورية" لـ "سمارت"، إن مخرجات اللجنة الدستورية ستطرح لاستفتاء شعبي، ولإقرارها يجب الوصول لنسبة 75 بالمئة من التصويت، مضيفا أن النظام لا يستطيع إقرار أي قرار لا تريده المعارضة حتى لو ضمن الثلث الثالث كاملا.

من جهتها أعلنت "الادارة الذاتية" الكردية أنها غير معنية بالمخرجات الصادرة عن اللجنة الدستورية السورية، التي أعلن الأمين العام للأمم المتحدة عن نهاية تشكيلها بعد نحو عامين على العمل من أجلها، وذلك سبب "إقصائها" عن التشكيل.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" أعلن في مؤتمر صحفي الاثنين، تشكيل اللجنة الدستورية السورية، التي من المقرر اجتماعها خلال الأسبيع المقبلة، معتبرا أن بدء عمل الجنة هو بداية المسار السياسي باتجاه الحل في سوريا.

وفي وقت سابق الاثنين، أنهى المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون، زيارة إلى دمشق التقى خلالها وزير خارجية النظام وليد المعلم لبحث تشكيل "اللجنة الدستورية".

وتتألف اللجنة الدستورية التي أُعلن عنها في مؤتمر "الحوار الوطني السوري" (سوتشي) نهاية كانون الثاني 2018، من 150 عضوا ضمن ثلاث قوائم، تضم كل منها 50 عضوا، تحدد بالتساوي بين النظام السوري والمعارضة السورية فيما يختار المبعوث الأممي القائمة الثالثة التي بقيت محط خلاف في الأشهر الماضية قبل التوافق عليها.

في سياق آخر، قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" الأحد، إنها وثقت مقتل 3037 مدنيا على يد قوات التحالف الدولي منذ تدخلها في سوريا قبل خمس سنوات.

وأضافت "الشبكة السورية" في تقرير لها اطلعت عليه "سمارت"، أن من بين القتلى 924 طفلا و656 امرأة، وتوزعت حصيلة الضحايا حسب المحافظات السورية إلى 1133 قتيلا في الرقة و782 في حلب و626 في ديرالزور و218 في الحسكة و140 في إدلب و133 في حمص و5 في درعا.

وأوضحت "الشبكة السورية" أن قوات التحالف ارتكبت ما لا يقل عن 172 مجزرة، وشنت 181 هجوما على مراكز حيوية مدنية من بينها 16 منشأة طبية و25 مدرسة، إضافة إلى 4 أسواق.