ui.public.translatedTo

حرب نفوذ بين "الحرس الثوري" الإيراني وميليشيا "الدفاع الوطني" تنهك الأخيرة

pictogram-avatar
Editing: Hasan Borhan |
access_time
Publication date: 2019/09/29 10:52

تخضع منطقة البوكمال عند الحدود السورية العراقية لأهمية استراتيجية كبيرة، بسبب موقعها الهام حيث يوجد قربها معبر (القائم) الحدودي مع العراق، ما جعلها وجهة لميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني المساند لقوات النظام السوري التي اصطدمت مع ميليشيا "الدفاع الوطني" المكونة من أبناء المدينة حيث شهدت منذ مطلع عام 2019 هجمات متبادلة واعتقالات.

فمنذ سيطرة النظام مدعوم بميليشيات إيرانية على المدينة آواخر 2017 بعد انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها، عمدت تلك الميليشيات لتوسيع نفوذها عسكريا وأمنيا في المدينة التي تعتبر بوابة إيران لسوريا.

وأدت هذه الهجمات إلى نفور العناصر المنضويين في "الدفاع الوطني" لحماية أنفسهم فمعظمهم انسحب منها وأعاد التطوع ضمن تشكيلات نظامية لدى أجهزة أمن النظام أو لدى ميليشيات إيرانية.

قتلى وجرحى نتيجة الاشتباكات

تمكنت "سمارت" من تسجيل مقتل اثنين من "الحرس الثوري الإيراني" أحدهما قيادي بارز، وجرح عدد من عناصر "الدفاع الوطني" بهجمات متبادلة في أوقات متفرقة.

لقراء المزيد: اضغط هنا