الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

ضحايا مدنيون بقصف لمروحيات النظام جنوب إدلب وإيران تسعى لرفع التبادل التجاري مع النظام إلى مليار دولار

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر:
Update date: 2019/11/13 19:54

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل ثلاثة مدنيين الأربعاء، بقصف جوي من مروحيات تابعة لقوات النظام السوري على قرية كفرسجنة جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، كما استهدفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة قريتي حزارين ومعرزيتا جنوب إدلب، في حين قصفت طائرات حربية روسية بالصواريخ مدينة كفرنبل وقرية الدار الكبيرة.

كذلك جرح ثلاثة مدنيين بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة بداما التابعة لمنطقة جسر الشغور من مقراتها في جبل الأكراد بمحافظة اللاذقية.

في الغضون، قتل عناصر لقوات النظام السوري، باشتباكات مع الكتائب الإسلامية في محيط قرية كبانة بمحافظة اللاذقية غربي سوريا.

إلى ذلك، أرسلت الأمم المتحدة قافلة مساعدات إنسانية إلى محافظة إدلب شمالي سوريا، قادمة من الأراضي التركية، تضم 42 شاحنة محملة بمساعدات إنسانية، دون معرفة طبيعتها ما إذا كانت غذائية أو طبية أو صحية.

ويستمر التصعيد العسكري للنظام السوري وروسيا رغم إعلان الأخيرة الجمعة 30 آب 2019، وقف إطلاق نار من قبل قوات النظام جنوبي إدلب وشمالي حماة، حيث شنت قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على المنطقة منذ نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح المئات، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لاسيما المشافي والمدارس.

إلى ذلك، قتل مقاتلان من "الجيش الوطني السوري" المرتبط بالحكومة السورية المؤقتة، بإطلاق النار عليهما قرب  بلدة الراعي (50 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

من جهة أخرى، أكد "الجيش الوطني السوري" المدعوم تركياً الثلاثاء، أسر عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، في الوقت الذي قال فيه "المجلس العسكري السرياني الآشوري" التابع للأخيرة إن الأول اعتقل ثلاثة من عناصره بمحافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

في الأثناء، نظم عشرات النازحين من مناطق شمال وشرق مدينة حلب، اعتصاما لمدة ثلاثة أيام في مدينة جرابلس شرقي المحافظة، للمطالبة باستعادة مناطقهم الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

يأتي ذلك بعد تصريحات لـ "الجيش الوطني السوري"، أنهم عازمون على استئناف العمليات العسكرية ضد "قسد" في مناطق شمالي شرقي سوريا، بحجة عدم التزام الأخيرة باتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة.

وفي سياق مواز، انسحب رتل عسكري أمريكي من القاعدة العسكرية في قرية صرين بمنطقة عين العرب (كوباني) قرب حلب شمالي سوريا، متجها عبر الطريق الدولي إلى الحسكة فيما دخل رتل آخر إلى بلدة معبدة بالحسكة قادما من "إقليم كردستان العراق".

في سياق آخر، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" جثتي عنصرين في تنظيم "الدولة الإسلامية" قرب الرقة شمالي شرقي سوريا من المقبرة الجماعية في قرية السلحبية وأعادوا دفنهما في مقبرة "تل البيعة" (الشهداء) شمالي شرقي الرقة.

إلى ذلك،  اعتقلت المخابرات الجوية التابعة لقوات النظام ثلاثة شبان أثناء عبورهم من حواجز مؤقتة "طيارة" في قرية أبو سوسة بمحافظة الرقة، خلال محاولتهم التوجه إلى بلدة عين عيسى، دون معرفة سبب الاعتقال أو الوجهة التي اقتيدوا إليها

وفي درعا جنوبا، قتل ثلاثة عناصر من قوات النظام السوري وجرح آخر ليل الثلاثاء - الأربعاء، بهجوم لمجهولين على حاجز لهم عند الطريق الواصل بين قريتي غرز - أم الميادين شرق مدينة درعا.

في غضون ذلك، تظاهر العشرات الثلاثاء، في عدة مناطق بمحافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين وإنهاء الوجود الإيراني في المحافظة.

وفي السويداء المجاورة، اعتصم عشرات الطلاب الجامعيين أمام مبنى المحافظة احتجاجا على مقتل طالب جامعي برصاص أحد أفراد عصابة خطف، مطالبين بنقل مقر الجامعة من بلدة عريقة إلى موقع آخر.

وقتل الطالب وسيم الطرودي وأصيب زميله ملهم شاهين برصاصة في قدمه الثلاثاء، نتيجة إطلاق نار عشوائي على مدخل كلية الآداب في جامعة عريقة من قبل شخص مرتبط بعصابات خطف نتيجة خلاف مع شخص آخر.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلن رئيس "غرفة التجارة الايرانية السورية المشتركة" كيوان كاشفي، أن بلاده تسعى لرفع مستوى التبادل التجاري البيني مع سوريا إلى مليار دولار في العامين القادمين.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن "كاشفي" قوله خلال كلمة بمنتدى الفرص التجارية بين ايران وسوريا في طهران الثلاثاء، إن رفع مستوى التبادل التجاري من 500 مليون دولار إلى مليار دولار قابل للتحقيق بالعامين المقبلين.

وسبق أن دعا النظام السوري خلال المنتدى، الشركات الإيرانية للاستثمار بإعادة إعمار سوريا، معربا عن استعداده تقديم المساعدات والحوافز لهم.

وتعتبر إيران من أبرز حلفاء النظام السوري وداعميه سياسيا وعسكريا إذ زودته بميليشيات للقتال إلى جانبه، كما تعمل على تعزيز نفوذها في سوريا الاقتصاديا ودينيا، حيث وقعت عدة اتفاقات اقتصادية، إضافة إلى توجهها لشراء العقارات واستملاك الأراضي في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

من جهة أخرى، بدأت محكمة في هنغاريا الأربعاء بمحاكمة عنصر سابق في تنظيم "الدولة الإسلامية" سوري الجنسية، بتهمة الإرهاب وارتكاب جرائم ضد الإنسانية حين كان ينتمي للتنظيم عام 2015.