الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

سياسات النظام النقدية تسمح باستمرار نزيف الليرة والمواطن الخاسر الأكبر

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/12/12 10:10

سمارت - تركيا

يشهد الشارع السوري هذه الفترة حرب اقتصادية لا تقل ضراوة عن المعارك وقصف قوات النظام السوري، وكما أن الإنسان السوري هو الخاسر الأكبر نتيجة قصف النظام السوري وروسيا، فإنه الضحية الأولى للسياسات النقدية للنظام التي لا تبشر سوى بمزيد من انهيار الليرة السورية وفقدان قيمتها الشرائية وبالتالي ازدياد معاناة السكان لتأمين لقمة عيشهم واحتياجاتهم الأساسية.

ومع انهيار الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي بشكل سريع، إذ وصلت لحاجز الألف ليرة مقابل الدولار الواحد قبل أن تعود لمحيط حاجز الـ800 ليرة فيما يبدو وكأنه تثبيت لسعر جديد أمام الدولار، يسارع النظام بضخ أموال بالسوق في خطوة يعتبرها محللون اقتصاديون أنها "حلول إسعافية" تستمر لبضعة أيام فقط.

"أ-ب" الاقتصاد..

يرى الصحفي السوري المختص بالشؤون الاقتصادية محمد عيد بحديث مع "سمارت" أنه قبل الحديث عن انهيار الليرة وتراجع قيمتها السوقية يجب أن ندرك أن ضخ أي كتلة نقدية في السوق يجب أن يكون لها مطارح استثمارية تعود بالفائدة على الناتج المحلي للدولة، فيما لو كان الاقتصاد معافى سليم.

فيما بالحالة السورية، فإننا أمام اقتصاد شبه منهار، وموارده الحقيقية المرتبطة بعجلة الإنتاج أو في مجال قطاع الثروات المعدنية أو القطاع الخدمي متوقفة، سواء كان بسبب الحرب أو بسبب فئات قليلة سيطرت على الثروات والتي تتمثل بالدائرة الضيقة القريبة من النظام، حيث  تسيطر بشكل شبه كامل على مفاصل الدولة بكافة المجالات، بحسب "عيد".

لقراءة المزيد: اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة © 2019 وكالة سمارت للأنباء