الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

النظام يسيطر على 11 قرية جنوب إدلب و"ترامب" يوقع على قانون "قيصر" لحماية المدنيين في سوريا

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطرت قوات النظام السوري السبت، على 11 قرية جنوب شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد اشتباكات ضد فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.

وقتل وجرح 38 مدنيا السبت، بقصف من الطائرات الحربية والاستطلاع التابعة لقوات النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب شمالي سوريا، كما وقال شهود عيان لـ "سمارت"، إن آلاف المدنيين نزحوا من مدينة معرة النعمان والبلدات والقرى المحيطة بها، نتيجة استمرار العمليات العسكرية للنظام السوري وروسيا جنوب مدينة إدلب.

ووثق الدفاع المدني الجمعة، مقتل وجرح 80 مدنيا نتيجة قصف روسيا وقوات النظام السوري على محافظة إدلب شمالي سوريا، خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية.

وفي الأثناء، صدت كتائب إسلامية محاولة تقدم لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على قرية الكبينة (47 كم شمال مدينة اللاذقية) غربي سوريا، كما قتل أربعة مدنيين بينهم أطفال الجمعة، بقصف جوي روسي قرب مدينة جسر الشغور 

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وحلب وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح آلاف المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.

وتظاهر المئات في مدينتي إدلب وكفرتخاريم تضامنا مع أهالي ريف إدلب الجنوبي، كما تظاهر العشرات في مدن بمحافظة درعا جنوبي سوريا الجمعة، تضامنا مع أهالي إدلب، وتنديدا بالحملة العسكرية لقوات النظام السوري وروسيا على المحافظة.

كذلك نظم ناشطون وقفتين احتجاجيتين في مدينتي اعزاز ومارع بمحافظة حلب تنديدا بالحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري وروسيا على مدن وبلدات جنوب إدلب.

من جهة أخرى، جرح ستة مدنيين بقصف جوي ومدفعي لروسيا وقوات النظام السوري على بلدة جزرايا وقرية كوسنيا جنوب حلب شمالي سوريا.

في الغضون، قتل عنصر من ميليشيا "لواء المدافعين" الموالية لإيران وجرح آخرون من الأخيرة ومن "شبيحة" النظام السوري الذين ينتمون إلى عائلة "بري" الجمعة، نتيجة اشتباكات بينهما في مدينة حلب شمالي سوريا.

بالمقابل، قتل مقاتل وأصيب قيادي من "الجيش الوطني" السوري الجمعة، باشتباكات بين مجموعات من "الجيش الوطني" التابع للحكومة المؤقتة والمدعوم من قبل تركيا، قرب معبر مدينة جرابلس عند الحدود السورية – التركية شرق مدينة حلب شمالي سوريا.

في سياق آخر، أعلن وزير النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام السوري علي غانم خروج عدد من وحدات إنتاج النفط في محافظة حمص عن الخدمة نتيجة قصف متزامن مجهول المصدر يرجح أنه جرى عبر طائرات مسيرة استهدف معمل الغاز ومصفاة حمص ومحطة الريان للغاز.

وفي درعا جنوبا، قتل عنصران من قوات النظام السوري السبت، برصاص مجهولين قرب بلدة زمرين (50 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا.

أما في السويداء القريبة، فتجمع العشرات من أبناء قرية الكفر جنوب السويداء في إحدى ساحات القرية احتجاجا على انتشار السلاح العشوائي على خلفية تفجير شاب لنفسه وقتل فتاة بمنزلها في القرية.

وفي الرقة، اعتقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) 13 شابا من قريتي المنصورة والحمام خلال مرورهم على جواجزها المنتشرة عند مداخل هذه القرى بهدف سوقهم إلى التجنيد الإجباري في صفوفها، حيث نقلتهم إلى تجمع داخل "الفرقة 17" لتسجيل أسمائهم وفرزهم.

من جهة أخرى، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ"مجلس الرقة المدني" أربع جثث جديدة بينها جثة طفل وجثتا امرأتين من مقبرة قرب بلدة المنصورة (28 كم غرب مدينة الرقة)، شمالي شرق سوريا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت، على قانون "قيصر" لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019، والذي يفرض عقوبات على النظام السوري وداعميه لارتكابه جرائم حرب.

وصادق مجلس الشيوخ الأمريكي (الكونغرس) ليل الثلاثاء – الأربعاء، على مشروع القانون بعد أن وافق عليه مجلس النواب الأمريكي الخميس 12 كانون الأول 2019.

ويجيز القانون للرئيس الأمريكي فرض عقوبات على أي شخص أو كيان يتعامل مع النظام السوري ومؤسساته بما فيها أجهزة المخابرات ومصرف سوريا المركزي أو يوفر طائرات وقطع غيار لصالح الشركة السورية للطيران أو يشارك بمشاريع البناء والهندسة أو صناعة الطاقة.

في الغضون، استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار أعدته بلجيكا والكويت وألمانيا يسمح بنقل مساعدات إنسانية عبر الحدود لمدة عام آخر من نقطتين في تركيا وواحدة في العراق.

وأدان "الائتلاف الوطني السوري" استخدام روسيا والصين حق النقض قائلا إن تعطيل القرار هو "شراكة في استمرار المعاناة لملايين المدنيين، والذي يرتقي لمستوى الجريمة"

في سياق آخر، اعتقلت السلطات التركية 12 صحفيا وناشطا سوريا خلال محاولتهم التظاهر أمام القنصلية الروسية في مدينة إسطنبول تنديدا بالحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب شمالي سوريا.