الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50
ui.public.translatedTo

قوات النظام تستعيد السيطرة على قرى جنوب إدلب و"ترامب" يتوعد بفرض عقوبات إضافية على إيران

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

استعادت قوات النظام السوري الأربعاء، السيطرة على قرى جنوب شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد ساعات من سيطرة الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية عليها.

يأتي ذلك بعد ساعات من سيطرة فصائل عسكرية من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، على القرى المذكورة، عقب اشتباكات مع قوات النظام السوري، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من عناصر الأخيرة.

وفي سياق ذلك، طالبت عدة منظمات إنسانية الأمم المتحدة بالسعي لتمديد قرار إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، عبر حدودها مع الدول المجاورة.

أكدت الأمم المتحدة نزوح 700 ألف شخص في محافظة إدلب شمالي سوريا، إثر الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا على المنطقة، خلال الأشهر الثمانية الماضية، مطالبة بوقف فوري للأعمال القتالية.

وسبق أن ناشدت الأمم المتحدة الثلاثاء 7 كانون الثاني 2020، تمديد قرار مجلس الأمن 2165 الذي يسمح بإدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا، دون الحاجة لموافقة حكومة النظام، بعد أن فشل مجلس الأمن في التوافق حول تمديد القرار إثر استخدام روسيا والصين حق النقض "الفيتو".

ووافق مجلس الأمن في تموز عام 2014 على آلية لإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود، ضمن القرار رقم (2165)، إذ يتم تجديد هذه الآلية بشكل سنوي، حيث ينتهي العمل بالتمديد في 10 كانون الثاني من كل عام.

ويشهد ريفا إدلب الجنوبي والشرقي منذ 25 تشرين الثاني 2019، هجوما بريا من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بدعم من روسيا، سيطرت خلاله على عشرات القرى والبلدات بالمنطقة، بعد قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات آلاف منهم.

إلى ذلك، أدخل "التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، مساعدات عسكرية ولوجستية إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

في الغضون، أطلق مركز العلاقات العسكرية التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) سراح تسعة متهمين بالانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية" من السجن المركزي في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وفي مدينة السويداء الخاضعة لسيطرة النظام السوري جنوبي سوريا، كتب مجهولون عبارات ضد النظام السوري تطالب بالمعتقلين في سجونه وتعبر عن التضامن مع محافظة إدلب التي تتعرض لحملة عسكرية من قبل قواته بدعم روسي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب الأربعاء، إن بلاده ستفرض مزيدا من العقوبات الاقتصادية على إيران، وإن الاتفاق النووي الذي أبرمته الأخيرة مع القوى العالمية عام 2015 سينتهي قريبا.

وسبق أن قال "ترامب" إن "كل شيء على ما يرام" تعليقا على قصف إيران بالصواريخ لقاعدتين عسكريتين بالعراق تتواجد بهما القوات الأمريكية، فيما اعتبرت الأخيرة أن ثأرها "متكافئ".

إلى ذلك، قال المرشد الإيراني علي خامنئي، إنه لا بد من مواصلة العمل حتى إخراج أمريكا من المنطقة، في أول تعليق له بعد استهداف ميليشيا "الحرس الثوري" الإيرانية لقاعدتين عسكريتين بالعراق بهما قوات أمريكية.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان إيران قصفها بالصواريخ القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة "عين الأسد" بمحافظة الأنبار وقاعدة أخرى في محافظة أربيل، فيما قالت المصادر العسكرية الأمريكية إن هذه الضربات لم تتسبب بخسائر في صفوفها.

وسبق أن اغتالت الولايات المتحدة الخميس 2 كانون الثاني 2020، قائد ميليشيا "فيلق القدس" الإيرانية قاسم سليماني وعدد من قادات وعناصر ميليشيا "الحشد الشعبي" العراقي بقصف جوي على طريق المطار الدولي للعاصمة بغداد.

من جهة أخرى، بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لقاء مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في مدينة إسطنبول التركية، حيث سيبحثان العديد من الملفات بما فيها سوريا.

في سياق آخر، قتل 176 مسافرا، بتحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بعد إقلاعها من مطار "الخميني" بالعاصمة الإيرانية طهران، دون معرفة سبب الحادثة حتى الآن، إلا أنه تزامن مع إطلاق إيران صواريخ أرض – أرض باتجاه العراق.

إلى ذلك، نفت "وكالة الأنباء الكويتية" (كونا) الأربعاء، الأنباء التي نقلتها وسائل الإعلام العالمية عن حسابها في "تويتر" حول نية الولايات المتحدة سحب قواتها من الكويت خلال الإيام القادمة، قائلة إن حساب الوكالة تعرض للاختراق.