ui.public.translatedTo

"الحر" يستعيد السيطرة على قرية شرق إدلب بمواجهات مع النظام والدولار يصل إلى 1200 ليرة سورية في معظم المناطق السورية

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

استعاد الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية الخميس، السيطرة على قرية أبو جريف شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد اشتباكات ضد قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها.

وقال مصدران عسكريان لـ "سمارت"، إن هجوما معاكسا شنته فصائل "الحر" وكتائب إسلامية على قرية أبو جريف، بعد ساعات من سيطرت قوات النظام والميليشيات الموالية لها عليها، أدى لاستعادتها.

وقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري الأربعاء، بقصف مدفعي من قبل فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش السوري الحر على رتل لهم في ريف حماة الشمالي الغربي وسط سوريا.

جاء ذلك بعد أن ارتكبت الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري الأربعاء، مجزرة في مدينة إدلب شمالي سوريا، راح ضحيتها 87 قتيلا وجريحا.

وسيطرت قوات النظام الخميس، على ثلاث قرى وتلة في محافظة إدلب، وذلك في ظل الهدنة المزعومة في المنطقة، بينما نزح مئات المدنيين من مدن وبلدات وقرى جنوب وغرب مدينة حلب شمالي سوريا، نتيجة قصف قوات النظام السوري وروسيا.

في الغضون، قتل شخصان وجرح آخرون، نتيجة قصف مدفعي مجهول على مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، فيما أصيب طفل وامرأة، بقصف جوي روسي على بلدات وقرى بالريفين الغربي والجنوبي لمحافظة حلب شمالي سوريا.

وفي السياق، جرح تسعة مدنيين نتيجة قصف مدفعي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على مدينة اعزاز (48 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

إلى ذلك اغتال مجهولون، قياديين اثنين في الجيش الوطني السوري بمنطقة جرابلس (106 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

في الأثناء، بدأ النظام السوري بإزالة السواتر الترابية عن الطريق الدولي (M5) الواصل بين مدينة حلب شمالي سوريا، وولاية غازي عينتاب جنوبي تركيا.

وقال مصدر خاص لـ "سمارت" إن جرافات (تركسات) فوج الإطفاء التابع لحكومة النظام السوري بدأت بإزالة السواتر الترابية باتجاه قرية كفرحمرة الملاصقة لمدينة حلب من الجهة الشمالية الغربية والواقعة على الطريق الدولي (M5).

من جهة أخرى، اعتقلت قوات النظام السوري 19 شابا في أحياء المشهد والزبدية والفردوس والشعار وسيف الدولة والجميلة بمدينة حلب شمالي سوريا، لتجنيدهم إجباريا في صفوفها.

وفي دير الزور، قتل مدنيان برصاص مجهولين في قرية الشحيل الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (37 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

أما في الرقة، جرح عنصران من قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية ليل الأربعاء - الخميس، بانفجارين متتاليين في مدينة الطبقة (43 كم غرب الرقة) شمالي شرقي شمالي شرقي سوريا.

إلى ذلك، افتتحت ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" باب التطوع ضمن صفوفها في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، بالتنسيق مع المخابرات الجوية التابعة لقوات النظام.

جنوبا، تظاهر مئات الشبان احتجاجا على الواقع المعيشي في مدينتي السويداء وشهبا الخاضعتين لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.

وقال شهود عيان بتصريح إلى "سمارت"، إن الشبان تجمعوا أمام مبنى المحافظة ثم انتقلوا إلى ساحة "السير" بمدينة السويداء للاحتجاج على "الفساد الحكومي" و الواقع المعيشي والاقتصادي المتردي حيث هتفوا، "حرامية حرامية هاي حكومة حرامية" و"كاذب كاذب الإعلام السوري كاذب" و"بدنا نعيش".

اقتصاديا، وصل سعر صرف الدولار الأمريكي الخميس، إلى 1200 ليرة سورية في معظم المناطق السورية.

وقال صرافون ومهتمون بأسعار العملات الأجنبية على حساباتهم بمواقع التواصل الاجتماعي إن الدولار سجل 1200 ليرة للمبيع و 1080 ليرة للشراء بالعاصمة دمشق.

وسجلت الليرة السورية الأربعاء، تراجعا جديدا أمام الدولار الأمريكي في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام وسط سوريا، حيث تخطى سعر صرف الدولار 1100 ليرة.

كذلك واصل سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط ارتفاعه ليسجل 46000 ليرة في الأسواق السورية، مرتفعا بمقدار ثلاثة آلاف ليرة خلال يومين.

ويعتبر سعر صرف الليرة السورية الأسوأ بتاريخ الجمهورية منذ الاستقلال وانفصال الليرتين السورية واللبنانية، إذ كان الدولار يساوي ليرتين عام 1961 و47 ليرة عام 2010، لتنهار الليرة بعد عام 2011 بشكل متسارع، فاقدة أكثر من 95 بالمئة من قيمتها.