الأخبار العاجلة
الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34 انفجارعبوة ناسفة في بلدة جنديرس شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (ناشطون) - 14:49 مصرف سوريا المركزي يهدد بالملاحقة القضائية لأي شخص يستلم حوالة مالية خارج الشركات المرخصة من قبله ( بيان ) - 13:38 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 123 شخصا (وزارة الصحة) - 12:34 تحركات لمجموعات مشاة من الجيش التركي في منطقة أريحا بإدلب (ناشطون محليون) - 11:47 ثلاثة قتلى بينهم طفل وجريح بانفجار قنبلة غرب إدلب (الدفاع المدني) - 11:19 "حكومة الإنقاذ" تعفي المركبات من رسوم التسجيل حتى منتصف حزيران(بيان) - 11:05 "صحة الحكومة المؤقتة" سيجرى اختبار عينات الإصابة بفيروس "كورونا" في الأراضي السورية - 08:46

قتيل تركي بقصف للنظام جنوب إدلب والأمم المتحدة تطالب بوقف إطلاق نار شمالي سوريا

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2020/02/22 20:32

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل جندي تركي بقصف لقوات النظام السوري استهدف إحدى نقاط تمركز الجيش التركي جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، فيما أعلنت وزارة الدفاع أن قواتها استهدفت 21 موقعا لقوات النظام ردا على مقتل الجندي التركي، دون ذكر حصيلة خسائر النظام نتيجة القصف.

وسبق أن جرح جنود من الجيش التركي بقصف جوي من طائرات حربية تابعة للنظام السوري على محيط معسكر قرية المسطومة جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

كذلك جرحت امرأة نتيجة قصف من قبل طائرات حربية روسية على قرية جوزف، ما تسبب أيضا بأضرار كبيرة في المنازل وممتلكات المدنيين.

إلى ذلك، صدت فصائل عسكرية ليل الجمعة – السبت، محاولة تقدم لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

كذلك صدت "الجبهة الوطنية للتحرير" المنضوية في صفوف "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا، الجمعة محاولة تسلل لقوات النظام السوري على قرية حاس (34 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

بموازاة ذلك، أجرت "الجبهة الوطنية للتحرير" المنضوية في صفوف "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا الجمعة، عملية تبادل أسرى مع ميليشيات إيرانية موالية لقوات النظام السوري قرب قرية الشيخ سليمان (18كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

وفي السياق، قتل وجرح أكثر من 15 عنصرا من قوات النظام السوري السبت، باشتباكات مع "الجبهة الوطنية للتحرير" المنضوية في صفوف الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

وفي حمص، قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري ليل الجمعة – السبت، برصاص مجهولين في مدينة تلبيسة (14 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا.

في سياق آخر، ارتفعت حصيلة مجزرة ارتكبها مجهولون إلى 11 قتيلا في منطقة السبخة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شرق الرقة شمالي شرقي سوريا.

وسبق أن أعدم مجهولون رميا بالرصاص يوم 5 كانون الثاني 2020 ، 27 مدنيا أثناء رعيهم الأغنام في منطقة السبخة شرق الرقة، فيما حمّل "الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية"، قوات النظام والميليشيات الموالية لها المسؤولية عن إعدامهم.

وفي السياق، انتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" السبت، ثلاث جثث في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

إلى ذلك، اعتقلت "قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، 18 شخصا من محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا بتهمة حيازتهم أسلحة غير مرخصة.

وفي دير الزور، اعتقلت قوات النظام السوري طبيبا وعشرات الشبان في مدينتي دير الزور والبوكمال شرقي المحافظة شرقي سوريا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بوقف إطلاق نار "فوري شمالي سوريا، بهدف "منع تصعيد لا يمكن السيطرة عليه في محافظة إدلب".

وكررت الأمم المتحدة الجمعة مناشدتها لوقف الأعمال القتالية في شمال سوريا، محذرة من أن "تنتهي بحمام دم".

بدورها، قالت الرئاسة التركية الجمعة، إن الرئيس رجب طيب أردوغان أكد لنظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي ضرورة السيطرة على قوات النظام السوري، ووضع حد للأزمة الإنسانية في منطقة إدلب شمال غرب سوريا.

إلى ذلك، أعلنت حكومة النظام السوري السبت، افتتاح طريق دمشق – حلب الدولي (M5) أمام حركة مرور الحافلات والشاحنات التجارية.

في الغضون، توعدت "القيادة العامة" لقوات النظام السوري السبت، بتدمير أي طيران يخترق المجال الجوي السوري حيث نقلت وسائل إعلام النظام عن مصدر عسكري لم تسمه قوله إن "القيادة العامة تؤكد أن أي اختراق للأجواء السورية سيتم التعامل معه على أنه عدوان عسكري خارجي وقد أعطيت الأوامر للقوى الجوية والدفاع الجوي للتصدي له بالوسائل المتاحة".