ui.public.translatedTo

الفصائل العسكرية تستعيد السيطرة على مدينة سراقب وقتلى وجرحى من الجيش التركي بقصف للنظام في إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |

المستجدات الميدانية والمحلية:

انطلاقا من شمالي البلاد، أعلنت الفصائل العسكرية الخميس، استعادة السيطرة على مدينة سراقب (17 كم شرق مدينة إدلب)، كما سيطرت على قرية ترنبة جنوبي شرقي مدينة المحافظة.

وفي ذات السياق، سيطرت فصائل عسكرية بدعم من الجيش التركي الخميس، على قرى داديخ وزكار وكفربطيخ شرق مدينة إدلب، بعد اشتباكات مع قوات النظام والميليشيات الموالية لها.

بموازاة ذلك، سيطرت قوات النظام السوري على 21 قرية شمال غرب مدينة حماة وسط سوريا، وحاصرت نقطة المراقبة التركية قرب قرية شيرمغار.

كما سيطرت قوات النظام على قريتي سفوهن وكفرعويد التابعتين لناحية كفرنبل بمنطقة معرة النعمان جنوب مدينة إدلب.

إلى ذلك قتل وجرح جنود من الجيش التركي الخميس، بقصف جوي لقوات النظام السوري على نقطة عسكرية لهم في قرية بليون (28 كم جنوب مدينة إدلب).

كما قتل وجرح أربعة جنود أتراك ليل الأربعاء - الخميس، بقصف جوي من طائرات قوات النظام السوري على نقطة تجمع لهم في محافظة إدلب، حسب ما ذكرت وزارة الدفاع التركية عبر حسابها الخاص في موقع "تويتر".

وقتل وجرح 22 مدنيا بينهم أطفال الخميس، بقصف جوي ومدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على مدينتي إدلب وبنش في محافظة إدلب.

بينما قتل أربعة مدنيين من عائلة واحدة الخميس، بقصف لقوات النظام السوري على مدينة إدلب.

وجرحت امرأة الخميس، نتيجة قصف مدفعي لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) على قرية تل مالد (28 كم شمال مدينة حلب).

بالانتقال إلى جنوبي البلاد، قتل مسؤول العمليات الخارجية لميليشيا "حزب الله" اللبناني الخميس، بغارة جوية إسرائيلية قرب قرية حضر الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري (25 كم شمال مدينة القنيطرة).

في سياق آخر، احتجز أهال الخميس، دورية لقوات النظام السوري في بلدة حيط (23 كم غرب مدينة درعا)، خلال تنفيذها حملة دهم واعتقالات.

كما نجا ناشط إعلامي سابق من محاولة اغتيال ليل الأربعاء  - الخميس، شرق مدينة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

في حين اغتال مجهولون ليل الأربعاء - الخميس، مقاتلا في فصيل عسكري سابق بمدينة درعا.

أما في شمالي شرقي سوريا، أعلن "مجلس الرقة المدني" التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية عن اتخاذ إجراءات وقائية لمنع انتشار فيروس "كورونا" في محافظة الرقة.

وأوقفت "الإدارة الذاتية" الكردية الخميس، تأشيرات السفر إلى "إقليم كردستان العراق" عبر معبر "سيمالكا" في منطقة المالكية بالحسكة، تفاديا لانتقال فيروس "الكورونا".

وفي سياق آخر، أصيب سائق شاحنة وقود الخميس، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب مدينة الطبقة غرب الرقة.

واحتجزت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الخميس، عوائل عراقية في مدينة عين عيسى (49 كم شمال مدينة الرقة).

وانتشل "فريق الاستجابة الأولية" التابع لـ "مجلس الرقة المدني" الخميس، ثلاث جثث في قرية بمحافظة الرقة.

اقتصاديا، اشتكى أهال في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري من "الازدحام الغير مسبوق" أمام المخابز وسط ارتفاع في سعر ربطة الخبز بعد أن حددت "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" ساعات عمل الأفران الخاصة والعامة.

المستجدات السياسية والدولية:

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، إن مسار الأحداث في محافظة إدلب شمالي سوريا، بدأ يتغير لصالح بلاده، مضيفا " لولا دعم روسيا وإيران، لما استطاع النظام السوري الصمود حتى الأن في البلاد".

ومن جانبه قال المتحدث باسم حزب "العدالة والتنمية" التركي عمر جليك الخميس، إن الجيش التركي مستعد لأداء مهامه في إدلب، عند انتهاء المهلة المحددة لقوات النظام السوري من أجل الانسحاب إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية تطبيقا لاتفاق "سوتشي" عام 2018.

بموازاة ذلك، قال الناطق باسم الرئاسة الروسية (الكرملين) دميتري بيسكوف الخميس، إن جدول أعمال الرئيس الروسي لا يتضمن عقد لقاء مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في 5 آذار القادم.