الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

65 قتيلا وجريحا من الجيش التركي بقصف للنظام على إدلب وتركيا تقرر مواصلة عملياتها في سوريا

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |

أهم المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت تركيا الجمعة، عن مقتل وجرح 65 جندي من الجيش التركي نتيجة قصف جوي من طائرات حربية تابعة للنظام السوري جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال والي مدينة هاتاي التركية رحمي دوغان خلال مؤتمر صحفي، إن حصيلة قتلى الجيش التركي نتيجة قصف جوي من طائرات النظام الحربية على نقطة عسكرية في قرية بليون (28 كم جنوب مدينة إدلب)، بلغ 33 قتيلا و32 جريحا، حسب وكالة "الأناضول" التركية الرسمية.

كذلك أعلنت وزارة الدفاع التركية الجمعة، مقتل عشرات العناصر من قوات النظام السوري في إطار عملية الرد على مقتل جنودها في إدلب شمالي سوريا.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في تصريحات صحفية اطلعت عليها "سمارت" إن قوات بلاده حيدت 309 عناصر من قوات النظام، ودمرت العديد من المروحيات والدبابات والآليات التابعة للنظام، إثر مقتل جنود أتراك في إدلب يوم أمس.

في سياق متصل، استعادت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية الجمعة، السيطرة على قرية قوقفتين جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال المتحدث باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" المنضوية في صفوف "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا النقيب ناجي مصطفى بتصريح إلى "سمارت"، إن "الجبهة الوطنية للتحرير" وكتائب إسلامية أخرى سيطروا على قرية قوقفتين بعد اشتباكات مع قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها.

إلى ذلك قتل وجرح 27 مدنيا بينهم أطفال الخميس، بقصف جوي ومدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري وروسيا على مدينتي إدلب وبنش وقرية شلخ في محافظة إدلب شمالي سوريا، كما عثر الدفاع المدني السوري الجمعة، على أربع جثث لمدنيين بينهم أطفال قتلوا في وقت سابق بقصف لطائرات حربية روسية في إدلب.

على صعيد آخر، تظاهر مئات الأشخاص الجمعة، في مدينتين وبلدتين شمال وشرق حلب شمالي سوريا، دعما للجيش التركي والسوري الحر في مواجهتهما ضد النظام السوري وحلفائه.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن مئات المتظاهرين خروج في مدينتي جرابلس ومارع وبلدتي صوران وقباسين، للتعبير عن دعمهم للجيش التركي و"الحر"، وتضامنهم مع أهالي محافظة إدلب وريفي حلب الجنوبي والغربي الذين يتعرضون لحملة عسكرية من قبل النظام وروسيا.

من جهة أخرى، أجرى "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا الخميس، عملية تبادل أسرى ومعتقلين مع قوات النظام السوري شرق مدينة حلب شمالي سوريا.

وقال قائد عسكري في "فرقة المعتصم بالله" المنضوية في صفوف "الجيش الوطني" يلقب نفسه "أبو بكر الفاروق" في تصريح إلى "سمارت"، إنه أجرى مفاوضات مع أشخاص من طرف النظام السوري، حيث سلمهم عنصرين من الأخير ورفاة جثة عنصر من ميليشيات إيرانية، مقابل إطلاق سراح امرأة وطفلة من أحد سجون النظام، قرب معبر "أبو الزندين" في منطقة الباب شرق مدينة حلب.

صحيا، عزلت مديرية الصحة التابعة لحكومة النظام السوري في مدينة حماة وسط البلاد، شخصين للاشتباه بإصابتهما  بفيروس "كورونا" (كوفيد-19).

وقال مصدر طبي في المشفى الوطني بمدينة حماة بتصريح إلى "سمارت" الخميس، إن الأطباء فحصوا شخصين وصلا إلى المشفى وأجروا لهما تحاليل دم لتظهر النتائج أن الحالتين يشتبه بإصابتهما بـ "كوفيد-19".

أما في شمالي شرقي سوريا، استهدف الجيشان التركي و"الوطني السوري" ليل الخميس- الجمعة، مواقع لقوات النظام السوري في منطقة عين عيسى (49 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر عسكرية لـ "سمارت"، إن الجيشان التركي و"الوطني السوري" استهدفا بالقصف المدفعي مواقعا للنظام على أطراف بلدة عين عيسى واللواء "93"، دون أنباء عن إصابات، مشيرة إلى حالة استنفار في صفوف (قوات سوريا الديمقراطية) "قسد" وقوات النظام في نقاط تمركزهم.

واعتقلت قوات "الأسايش" التابعة لـ" الإدارة الذاتية" الكردية شابين وسط مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، بتهمة تصوير مواقع عسكرية.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن عناصر حاجز قوات "الأسايش" المتواجد عند دوار "أمن الدولة" وسط مدينة الرقة،  احتجزوا ليل الخميس- الجمعة، سيارة تحمل لوحة دير الزور، واعتقلوا شابين كانا يقودانها بتهمة تصوير مواقع لـ (قوات سوريا الديمقراطية) "قسد" بكاميرا سرية مركبة على مقدمة السيارة.

على صعيد آخر، اختطف مجهولون، عنصرا من "الحزب القومي السوري"، في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد.

وقال مصدر أمني بتصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن مجهولين اتصلوا بذوي الشاب سامح رزق ملاك الخميس، وهو عنصر في "الحزب القومي السوري"، وطلبوا  فدية 100 مليون ليرة سورية للإفراج عنه.

أهم المستجدات السياسية والدولة:

أعلنت الرئاسة التركية الجمعة أنها قررت "الرد بالمثل" على النظام السوري بعد قصف قواته جنودا أتراك في قرية بليون (28 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وجاء في بيان صادر عن رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، بعد اجتماع أمني ترأسه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا قررت" الرد بالمثل" على النظام السوري، مشيرا إلى أن العمليات العسكرية لبلاده في سوريا ستسمر "حتى كسر جميع السواعد التي امتدت على العلم التركي".

وأعلن "حلف الشمالي الأطلسي" (الناتو) الجمعة، عن نيته في زيادة الدعم المقدم لتركيا، على خلفية مقتل وجرح 65 جنديا من الجيش التركي نتيجة قصف جوي من النظام السوري، حيث أتى الإعلان بعد اجتماع طارئ بناء على طلب تركيا عقب مقتل جنود لها في إدلب.

كما قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون الجمعة، بأن النظام السوري يشكل تهديدا على الأمن القومي لتركيا وأوروبا.

وأضاف "ألطون" على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي "توتير"، إن النظام السوري يرفض الإيفاء بالتزاماته في اتفاق "أستانة"، مشيرا أن "نظام الأسد يجري تطهيرا عرقيا بحق شعبه، ويسعى لإجبار ملايين السوريين في إدلب على ترك ديارهم".

وقررت تركيا الجمعة، أنها لن تمنع اللاجئين السوريين بعد الآن من الوصول إلى أوروبا، وذلك عقب مقتل وجرح العشرات من جنودها بقصف جوي في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مسؤول التركي، إن أوامر صدرت لقوات الشرطة وخفر السواحل وأمن الحدود التركية بعدم اعتراض اللاجئين برا أو بحرا في ظل توقعات بوفود وشيك للاجئين من إدلب، مضيفا أن "عبور كل اللاجئين، بما في ذلك السوريون، إلى الاتحاد الأوروبي أصبح مرحبا به"، حسب وكالة "رويترز".

وتوافد العشرات من المهاجرين بينهم سوريون الجمعة،  إلى سواحل بحر إيجة بولاية جناق قلعة شمالي غربي تركيا، بهدف الوصول إلى الجزر اليونانية بعد إعلان تركيا أنها لن تمنع عبور المهاجرين نحو أوروبا.

في حين أكدت المفوضية الأوروبية الجمعة، أن اتفاق "إعادة قبول اللاجئين" المبرم مع تركيا ما يزال ساريا.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو خلال مؤتمر صحفي، إن تركيا لم تصدر تصريحات رسمية حول فتح تركيا حدودها أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه للدول الأوروبية، ممردفا "اتفاق إعادة قبول اللاجئين المبرم بين تركيا والاتحاد الأوروبي ما يزال ساريا"، (...)، "أن الاتحاد الأوروبي سيبدأ التحرك إن استدعت الضرورة"