الأخبار العاجلة

روسيا ترتكب مجزرة شمال إدلب وتتوصل إلى وقف إطلاق نار مع تركيا في المحافظة

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح 37 مدنيا ليل الأربعاء – الخميس، في مجزرة ارتكبتها الطائرات الحربية الروسية في مدينة معرة مصرين (10 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال مدير إعلام الدفاع المدني في إدلب أحمد شيخو في تصريح إلى "سمارت"، إن طائرات حربية روسية شنت غارتين على مزرعة تقطنها عوائل نازحة في محيط مدينة معرة مصرين، ما أدى لمقتل 16 مدنيا بينهم سبع نساء وطفلان وجرح 21 آخرين بينهم طفلان وأربع نساء.

إلى ذلك، سقطت طائرة استطلاع روسية فوق مدينة دارة عزة (30 كم غرب حلب) شمالي سوريا الخميس، نتيجة استهدافها بصاروخ يرجح أنه خرج من نقطة عسكرية تركية قريبة، حيث قال مصدر عسكري من "الجيش الوطني السوري" إن الصاروخ انطلق من منطقة تضم قاعدة عسكرية يتمركز فيها الجيش التركي في قرية الغزاوية غرب حلب وأصاب الطائرة الروسية التي كانت تحلق فوق مدينة دارة عزة.

واستعادت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، السيطرة على قرية وتلة غرب مدينة حلب شمالي سوريا، بعد ساعات من سيطرة "الجيش الوطني السوري" المدعوم من تركيا و"هيئة تحرير الشام" عليهما.

في الأثناء، قتلت امرأتان وجرح مدنيون، نتيجة قصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري على مدينة الأتارب وقرية كفر حلب غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

بالمقابل، قتل عناصر من قوات النظام السوري، بمواجهات مع فصائل "الجيش الوطني السوري" وكتائب إسلامية شمالي محافظة اللاذقية غربي سوريا.

في الغضون، جرح شخصان بانفجار دراجة نارية مفخخة، في بلدة جنديرس التابعة لمنطقة عفرين (42 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، وفي سياق مماثل، توفي طفل وجرح أفراد عائلته، نتيجة انفجار في مخيم للنازحين قرب قرية قاح شمال مدينة إدلب

كذلك أصيب ثلاثة مدنيين بينهم طفلة بحروق بليغة، جراء اندلاع حريق في مخيم "الرشيد" العشوائي الواقع ضمن مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

إلى ذلك، كشف مصدر طبي في "لجنة الصحة" التابعة لـ "مجلس الرقة المدني"، أنهم سجلوا 15 إصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي مؤخرا في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا. 

في الغضون، عثر سائق شاحنة على جثة شاب مجهول الهوية مقتولا بطلق ناري في قرية تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

من جهة أخرى، وصلت تعزيزات عسكرية روسية الخميس إلى نقطة عسكرية تقع قرب قرية شمال الرقة شمالي شرقي سوريا، قادمة من مطار القامشلي شمال مدينة الحسكة، بغطاء جوي أمنته مروحيتان روسيتان.

إلى ذلك، جرح شخصان بقصف لـ "الجيش الوطني السوري" المرتبط بـ "الحكومة السورية المؤقتة" والمدعوم من تركيا، على قرية في منطقة عين عيسى (49 كم شمال مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

جنوبا، تظاهر المئات ليل الأربعاء - الخميس، ضد قوات النظام السوري في مدينة درعا جنوبي سوريا ردا على اعتقال النظام لامرأة من المدينة، حيث قالت مصادر محلية إن نحو مئتي شخص تظاهروا عند ساحة المسجد العمري وأغلقوا الطرقات عبر إشعال النيران فيها، فيما أطلق مقاتلون في فصائل عسكرية النار بالهواء، مهددين بالتصعيد إن لم تطلق قوات النظام سراح المرأة.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس، عن التوصل مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى وقف إطلاق نار في محافظة إدلب يبدأ اعتبارا من منتصف ليل الخميس - الجمعة، وذلك بعد اجتماع مطول بين الرئيسين في العاصمة الروسية موسكو.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي بعد اجتماع دام لست ساعات ونصف مع "أردوغان"، إنهم أعدوا وثيقة مشتركة مع تركيا حول إدلب ستساهم بإحلال وقف إطلاق النار في إدلب وتحقيق تقدم في مسألة إيصال المساعدات الإنسانية، وفق تعبيره.

وبدأ الاجتماع بين الرئيسين في وقت سابق الخميس بمبنى الرئاسة الروسية في العاصمة موسكو لبحث الملف السوري وخاصة الأوضاع في محافظة إدلب، فيما قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، قبيل الاجتماع، إن بلاده لن تسمح للنظام السوري بأن يواصل قتل الملايين من المدنيين وتهجيرهم باتجاه الحدود التركية.

وفي سياق مواز، أعلنت وزارة الداخلية التركية الخميس، نشر ألف عنصر من الشرطة التركية على ضفاف نهر "مريج" في ولاية أدرنة، لمنع اللاجئين الخارجين نحو الإتحاد الأوروبي من العودة لأراضيها.

وأعلنت فرق خفر السواحل التركي، أنها أنقذت 130 لاجئا بينهم سوريون أجبرهم خفر السواحل اليوناني على الابتعاد عن سواحله التي كانوا يحاولون الوصول إليها.

بدوره أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أن أبواب دول الاتحاد الأوروبي ستظل مغلقة أمام طالبي اللجوء، مضيفا أن ما يحصل في محافظة إدلب شمالي سوريا هو "خرق لاتفاقيات سوتشي" وهو يقود إلى "أزمة حقيقية".

من جهة أخرى، استهدفت غارات جوية بالصواريخ ليل الأربعاء – الخميس، مطاري الشعيرات والضبعة العسكريين في محافظة حمص وسط سوريا، حيث اتهم النظام السوري "إسرائيل" بالهجوم.

وقالت وسائل إعلام النظام وناشطون موالون إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت بالصواريخ من الأجواء اللبنانية مطاري الشعيرات والضبعة بريف حمص الشرقي، دون معلومات عن خسائر بشرية.