الأخبار العاجلة
تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39 رامي مخلوف يتنازل عن ملكية أسهمه بالبنوك السورية لمؤسسة "راماك" التابعة له (بيان) - 13:08 النظام يخصص مدارس بمدينة حماة لحجر الطلاب الوافدين من إدلب والرقة ( مصادر محلية) - 11:52 مقتل لاجيء عراقي في مخيم الهول بالحسكة (مصادر إعلامية) - 11:24 برنامج الأغذية العالمي يخفض محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 10:15 الليرة السورية تعاود الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:52 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 09:25

جهاز (PCR) ما يزال الوحيد القادر على كشف فيروس "سارس – كوف 2" المسبب لمرض "كورونا- كوفيد 19"

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت - سوريا

رافق انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19"، العديد من الشائعات عن وجود طرائق للكشف عن المرض بينما ما يزال العلماء يؤكدون أن الجهاز المعروف باسم "Polymerase chain reaction)"PCR) (بالعربية: تفاعل البوليميراز المتسلسل) هو الوحيد القادر على كشف فيروس "سارس – كوف 2" (SARS – COV 2) المسبب للمرض.

ما أهمية الكشف عن فيروس "سارس – كوف 2"؟

قال باحث سابق في البيولوجيا الجزيئية شمسي سركيس، بتصريح إلى "سمارت" إن القدرة على فحص المرضى لمعرفة ما إذا كانوا يحملون "سارس - كوف 2" أو لا بات أمرا ضروريا للتخفيف من انتشار المرض عن طريق عزل المرضى المصابين عن الأشخاص غير المصابين وخاصة الفئات الضعيفة مثل المسنين والمصابين بالأمراض المزمنة.

ويعد أيضا اختبار وجود الفيروس ضروريا لفهم سلوكه بشكل أفضل في حالات مختلفة وبالتالي وضع سياسات صحية كافية للتخفيف من انتشاره و من معدل الوفيات، حسب العالم الذي عمل لسنوات في العديد من مراكز الأبحاث الأوروبية والعالمية.

ما هي تقنية الـ"PCR"؟

شدد الباحث السابق "سركيس" على أنه حتى الآن لا تزال هناك سوى طريقة واحدة فقط للكشف عن وجود فيروس "سارس – كوف 2" في المرضى المشكوك بإصابتهم بمرض "كورونا – كوفيد 19"، وذلك من خلال تقنية تفاعل "Polymerase chain reaction)"PCR) (بالعربية: تفاعل البوليميراز المتسلسل)، حيث تم تطوير معدات اختبار لتجربة "PCR" من قبل مختبرات مختلفة.

وتتطلب عملية الفحص كواشف كيميائية وبيولوجية إضافة إلى جهاز إلكتروني يسمى "جهاز التدوير الحراري"، حيث يتم وضع الكواشف وتسخينها وتبريدها بشكل متكرر في دورات متعددة ومضبوطة.

مع قلة كمية الكواشف التي يمكن إنتاج البعض منها في مختبر بسيط التجهيزات, وكبديل للمعدات التجارية يمكن لعالم أحياء مدَرّب إجراء مئات من الاختبارات يوميًا، إلا أن ذلك يقتضي تأمين إمداد الكواشف الرئيسية التي تسمى بيولوجيا جزيئية (Primers) وإنزيم "البوليميراز".

ومن ناحية أخرى يجب أن يكون المختبر مجهزا بعدد قليل من المعالجات الحرارية وأدوات البيولوجيا الجزيئية الأساسية والكواشف.

آمال بالعثور على طرق أخرى للكشف عن فيروس "سارس – كوف 2"

قال "سركيس" إنه في بداية شهر آذار تم الإعلان عن اكتشاف الأجسام المضادة التي تعرف على وجه التحديد "سارس - كوف 2" (اسم علمي).

وأضاف إن هذه الاكتشافات لا تفتح فقط الطريق لإمكانية تطوير العلاجات على المدى الطويل ولكنها أيضا ستسمح للباحثين بتطوير الأدوات اللازمة لدراسة الفيروس وتطوير طرق جديدة للكشف عنه.

وأوضح "سركيس" أنه على سبيل المثال باستخدام تقنية "الاليزا" أو ما يعرف بـ "المقايسة الامتصاصية المناعية للأنزيم المرتبط" (ELISA)، حيث يتم تطوير معدات "ELISA" سهلة الاستخدام نسبيا، ومع ذلك يستغرق التطوير الصناعي لمعدات "ELISA" بضعة أشهر أو أكثر.

توقعات بأن يكون الوباء "كارثي" في سوريا وخاصة بالمخيمات

قال "سركيس" أن السيطرة على وباء واسع النطاق يحتاج إلى رد فعل قوي وسريع لضمان تتبع الفيروس ومراقبته عن كثب من خلال الفحوصات، حيث من المتوقع أن يكون "كارثي" في حال انتشاره بسوريا وخاصة في مخيمات النازحين والمناطق الريفية.

واشار إلى مثال عن طريقة تعامل كوريا الجنوبية مع انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19"، حيث أعدت نقاط اختبار لفحص السكان على نطاق واسع، منوهّا أنه في سوريا يمكن إنشاء مختبرات فحص رخيصة مؤقتة في شاحنات صغيرة مثلا.

موضحا "سركيس" أنه من الضروري اعتماد معدات الاختبار في سوريا على تقنية تفاعل "PCR"، في أقرب وقت ممكن.

وأكد الباحث السابق على التنسيق بين كل من منظمة الصحة العالمية وغيرها من هيئات الأمم المتحدة العاملة في سوريا والمنظمات الصحية الدولية غير الحكومية والدول المجاورة وحتى السوريين في المنفى إلى "المشاركة الضرورية" لتجهيز وتدريب فرق الاختبار بتجارب "PCR" منخفضة التكلفة.

جهاز الـ"PCR" غير جاهز شمالي سوريا

أكدت مصادر طبية لـ"سمارت" إن جهاز فحص مرض "كورونا – كوفيد 19" غير جاهز حتى الآن، في محافظتي إدلب وحلب شمالي سوريا.

وقال مدير مختبر الترصد الوبائي في إدلب شهم مكي لـ"سمارت" إن الجهاز المختص بفحص مرض "كورونا - كوفيد 19" (PCR) ينقصه بعد "الكواشف المخبرية" حتى يمكنهم البدء بتحليل العينات، مشيرا أن هذه "الكواشف المخبرية" يجب أن تصل من تركيا.

وأضاف مصدر طبي في مشفى مدينة مارع بمحافظة حلب أنه لم تصل حتى الآن المواد المخبرية اللازمة لفحص الحالات المشكوك بها، منوها أن المخبر وجهاز الفحص جاهزان.

لا يوجد سوى جهاز واحد للكشف عن فيروس "سارس – كوف 2" شمالي سوريا

قال مصدر طبي لـ"سمارت" الأحد، لا يوجد فيها سوى جهاز واحد للكشف عن فيروس "سارس – كوف 2" المسبب لمرض "كورونا – كوفيد 19" في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في الشمال السوري.

وأضاف المصدر الطبي بتصريح إلى "سمارت" أن الجهاز المعروف باسم "Polymerase chain reaction" (PCR) (بالعربية: تفاعل البوليميراز المتسلسل). لا يوجد له "كواشف مخبرية" (كيتات) لإجراء التحاليل.

وأشار المصدر أن الجهاز لا يمكن أن يجري سوى عشرة تحاليل مخبرية في اليوم الواحد في حال توفر "الكواشف المخبرية".

ولفت المصدر أن هناك صعوبة بالغة بتأمين أماكن شاغرة لإنشاء غرف وخيام مخصصة لعزل المرضى في حال انتشار الوباء.

وسبق أن قالت "منظمة الصحة العالمية" الاثنين 16 آذار 2020، إنها ستبدأ خلال هذا الأسبوع إجراء اختبارات للكشف عن فيروس "كورونا – كوفيد 19" في مناطق سيطرة الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية شمالي غربي سوريا.  

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، لينتشر بعدها إلى غالبية دول العالم، إذ سجلت قرابة 341000 حالة و14000 وفاة نتيجة المرض، حسب موقع الإحصاء "worldometers" التابع لشركة "Dadax" حيث يصنف من أفضل المواقع المرجعية من قبل جمعية المكتبات الأمريكية (ALA) كما يعرف عن نفسه.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعا للإصابة بمرض "كورونا - كوفيد 19" بآلام واحتقان في الأنف وألم الحلق أو الإسهال، وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً، ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض، حيث يتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) دون الحاجة إلى علاج خاص.