الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

وفاة وإصابات جديدة نتيجة "كورونا" بسوريا والنظام يعتم عليها واشتباك خلال محاولة إغلاق سوق في حلب للحد من المرض

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت - سوريا

يواصل فيروس "سارس – كوف 2" المسبب لمرض "كورونا – كوفيد 19" انتشاره السريع في دول العالم التي تمتلك منظومات صحية لمواجهة هذه الجائحة العالمية، فيما لم يعلن النظام سوى عن خمس إصابات على عكس الأرقام المسربة من المصادر الطبية في مشافي المحافظات الخاضعة لسيطرته.

وعلى غرار اتخاذ دول العالم قرارات صارمة لمنع خروج السكان من منازلهم للمحاولة منها بالحد من سرعة انتقال العدوى، قامت الشرطة في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بمحاولة إغلاق سوق بمدينة الباب في حلب ما تسبب باندلاع اشتباك معها تسبب بمقتل شخص وجرح آخر بحصيلة أولية.

وفاة وإصابات معتم عليها إعلاميا في حلب

أكد مصدر طبي في المشفى "الجامعة" في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا، وفاة شخص وإصابة عشرة آخرين بمرض "كورونا – كوفيد 19".

وقال المصدر الطبي لـ "سمارت" السبت، إنه بعد إرسال عينات أشخاص مشتبه بإصابتهم بمرض "كورونا – كوفيد 19" إلى العاصمة السورية دمشق بينهم والد توفى بعد دخوله المشفى بساعات، تبين أن الوالد توفي نتيجة إصابته بـ "كورونا"، كما أن زوجته وأحد أطفاله الثلاثة أظهرت التحاليل إصابتهما أيضا.

وأضاف المصدر أن تحاليل عينات 17 شخص آخرين وصلت أيضا، حيث تبين أن ثمانية أشخاص نتائجهم إيجابية وتسعة سلبية.

ولفت المصدر أنهم أخذوا عينات لخمس حالات من حي الحمدانية، يشتبه بإصابتهم بفيروس "سارس - كوف 2"، وأرسلوهم إلى العاصمة السورية دمشق، وينتظرون نتائج التحاليل.

وأشار المصدر أن مديرية الصحة التابعة للنظام السوري طالبت قوات النظام بإنشاء حواجز على مداخل وخارج أحياء الشيخ مقصود وبني زيد والأشرفية، بهدف منع الناس من الدخول والخروج منها إلا للحالات الضرورية.

إلى ذلك، منعت حكومة النظام السوري تنقل المواطنين في المحافظات الخاضعة لسيطرتها اعتبارا من الأحد 29 آذار 2020، كإجراء احترازي لمواجهة انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19".

وقالت وسائل إعلام النظام إن "الفريق الحكومي" المعني بمتابعة إجراءات مكافحة انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19" قرر منع تنقل المواطنين بين مراكز المحافظات وجميع المناطق والأرياف الخاضعة لسيطرة قوات النظام في جميع الأوقات، اعتبارا من الساعة الثانية ظهرا الأحد 29 3 2020 وحتى إشعار آخر.

قتيل وجريح خلال محاولة إغلاق سوق

أغلقت "الشرطة وقوى الأمن العام"، سوقا محليا في مدينة الباب (39 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، ضمن الإجراءات الوقائية لمواجهة انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19".

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت"، إن دوريات من "قوات الشرطة والأمن العام" أغلقت سوق "النوفتيه"، حيث اعترض أحد الأشخاص على قرار الإغلاق وأطلاق النار على الشرطة، ما أسفر عن إصابة عنصر بجروح، كما قتل مقاتل من "تجمع أحرار الشرقية" خلال تبادل إطلاق النار في السوق.

"الصحة العالمية" تعد بإرسال "كواشف مخبرية" جديدة للمرض إلى إدلب

قالت منظمة الصحة العالمية إنها سترسل 5000 اختبار لفحص مرض "كورونا - كوفيد 19" إلى محافظة إدلب شمالي سوريا الأسبوع القادم.

وأضاف المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط  أحمد المنظري في بيان اطلعت عليه "سمارت" أن 600 اختبار لمرض "كوفيد -19" وصلت الجمعة 27 آذار 2020 إلى شمال غرب سوريا، كما وصل قبل يومين 300 اختبار إلى "وحدة تنسيق الدعم"، حيث بدأت الفحوصات للمشتبه بإصابتهم بفيروس "سارس كوف 2"، ونتائج أول ثمان حالات مشتبه فيها جميعها سلبية.

وأشار "المنظري" أن منظمة الصحة العالمية وزعت معدات الوقاية الشخصية على 21 مرفق رعاية صحية كما شحنت معدات وقاية إضافية للعاملين في المجال الصحي في مدينتي إدلب وحلب هذا الأسبوع.

وذكر "المنظري" أن "الصحة العالمية" وشركائها في الداخل السوري يعملون على تدريب 540 عاملا صحيا من 180 مرفقا صحيا، على سلامة العاملين والمرضى والوقاية من العدوى ومكافحتها.

لاجئون يتراجعون عن رحلة الوصول إلى أوروبا بسبب "كورونا"

غادر لاجئون المنطقة الحدودية بين اليونان وتركيا خوفا من انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19"، بعد نحو شهر من انتظارهم فتح الحدود ليتوجهوا نحو أوروبا.

وقالت وكالة "الأناضول" التركية إن اللاجئين أبلغوا موظفي دائرة الهجرة التركية، برغبتهم في مغادرة المنطقة الحدودية بين تركيا واليونان، خوفا من انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19".

وأضافت الوكالة أن إدارة ولاية أدرنة التركية نقلت اللاجئين العائدين من الحدود التركية - اليوناينة بحافلات إلى "دور للضيافة"، كما سيجلسون فيها حتى نهاية فترة الحجر الصحي، ضمن إطار مكافحة انتشار فيروس "سارس كوف 2"، ثم ستنقلهم السلطات التركية إلى "المناطق المناسبة في تركيا".

ارتفاع عدد المصابين بالعراق إلى 509 شخصا

أعلنت وزارة الصحة العراقية السبت، عن إصابة 48 شخصا  بمرض "كورونا - كوفيد 19"، خلال آخر الـ 24 ساعة الماضية، ليرتفع عدد المصابين إلى 509.

وقالت الوزارة في بيان إن مختبراتها شخصت 48 حالة جديدة بفيروس "سارس – كوف 2" موزعة في  "بغداد الرصافة ثلاث حالات ومدينة الطب أربع حالات وبغداد الكرخ  حالتان وفي البصرة ست حالات، وكركوك حالة واحدة ،والنجف عشر حالات ، والسليمانية حالة واحدة ، وكربلاء ثلاث حالات وواسط حالتان والمثنى أربع حالات وديالى حالة واحدة وأربيل خمس حالات ، ودهوك خمس حالات وميسان حالة واحدة"، حسب وكالة الأنباء العراقية "واع".

وأضافت الوازرة أنها وثقت حالتي وفاة نتيجة مرض "كورونا" في بغداد الرصافة والبصرة، حيث ارتفعت عدد الوفيات إلى 42 حالة.

وفيات "كورونا" ترتفع في تركيا إلى 108 أشخاص والإصابات تقترب من 7500

ارتفع السبت، عدد الوفيات في تركيا نتيجة مرض "كورونا – كوفيد 19" إلى 108 أشخاص، بينما قاربت الإصابات 7500 شخصا.

وقال وزير الصحة فخر الدين قوجة على حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر" إنهم أجروا 55464 اختبار للكشف عن فيروس "سارس – كوف 2" المسبب للمرض، حيث أظهرت النتائج إصابة 1704 أشخاص خلال الـ24 الماضية شخصا جديدا وبالتالي ارتفاع الأعداد إلى 7402 مصابا.

وأشار "قوجة" أن 16 مصابا توفوا خلال الـ 24 ساعة الماضية نتيجة المرض، فيما بلغ عدد المتعافين 70 شخصا، بينما ما يزال 445 شخصا في أقسام العناية المركزة بالمشافي التركية.

وفي محاولة للحد من انتشار المرض، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن سلسلة إجراءات جديدة للسيطرة على انتشار فيروس "سارس – كوف 2" والتغلب عليه، أبرزها منع التنقل بين الولايات التركية.

وقال "أردوغان" في خطاب متلفز، إنهم سينشؤون مجلس لمكافحة الوباء في جميع الولايات برئاسة مكاتب الولاة، وذلك لمتابعة التدابير الوقائية، وتابع: "من الآن فصاعدا تتطلب الرحلات الداخلية تصريحا من الولاية، أما الرحلات الجوية الخارجية فقد توقفت نهائيا".

وأكد أنهم سيغلقون كافة أماكن التنزه والسواحل والغابات في عطل نهاية الأسبوع، ولن يسمح بالتجمعات في هذه الأماكن خلال الفترة المذكورة.

وبين "أردوغان" أنهم سيطبقون نظام العمل المرن بالحد الأدنى من العاملين في القطاع الخاص، كما هو الحال في القطاع العام.

وأشار الرئيس التركي إلى بدء تنفيذ التدابير المتخذة بدقة في 30 مدينة كبرى بالبلاد.

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 28 آذار 2020، قرابة 660000 شخص في أكثر من 190 دولة في العالم، توفي منهم قرابة 31000 شخصا، حسب موقع (Worldometers).

ومرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) معد يسببه فيروس "سارس - كوف 2" المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بالمرض أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص، ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بالمرض عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض "كورونا - كوفيد 19" في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.