الأخبار العاجلة
تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون محليون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34 انفجارعبوة ناسفة في بلدة جنديرس شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (ناشطون) - 14:49 مصرف سوريا المركزي يهدد بالملاحقة القضائية لأي شخص يستلم حوالة مالية خارج الشركات المرخصة من قبله ( بيان ) - 13:38 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 123 شخصا (وزارة الصحة) - 12:34 تحركات لمجموعات مشاة من الجيش التركي في منطقة أريحا بإدلب (ناشطون محليون) - 11:47 ثلاثة قتلى بينهم طفل وجريح بانفجار قنبلة غرب إدلب (الدفاع المدني) - 11:19 "حكومة الإنقاذ" تعفي المركبات من رسوم التسجيل حتى منتصف حزيران(بيان) - 11:05
ui.public.translatedTo

النظام يعترف بعشر إصابات إحداها وفاة بـ"كورونا" وغالبية الإصابات بكربلاء العراقية قادمة من سوريا

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت - تركيا

اعترفت حكومة النظام السوري "رسميا" وجود عشر إصابات بينهم وفاة واحدة بمرض "كورونا – كوفيد 19" الذي يسببه فيروس "سارس – كوف 2"، في وقت حذرت الأمم المتحدة من "كارثة" في حال تفشي المرض في سوريا، حيث ما يزال النظام يعتم على الأعداد الحقيقية للمصابين إذ وصل في مدينة حلب لوحدها إلى 140 شخصا، الأمر الذي أكده بشكل غير مباشر تصريح لمحافظ كربلاء بالعراق بأن الغالية "العظمى" من المصابين لديهم قدموا من سوريا.

ارتفاع الإصابات إلى عشرة بينهم وفاة

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري الأحد، تسجيل أول حالة وفاة بمرض "كورونا - كوفيد 19" الذي يسببه فيروس "سارس - كوف 2".

وقالت الوزارة في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إن امرأة توفيت فور دخولها الى المشفى بحالة إسعافية، وتبين بعد إجراء الاختبار أنها حاملة مرض "كورونا - كوفيد 19"، دون توضيح أي تفاصيل أخرى.

وتعتبر هذه الإصابة السادسة التي تعترف بها حكومة النظام، إذ سبق أن أعلنت وزارة الصحة الأربعاء 25 آذار 2020، عن تسجيل أربع إصابات جديدة بمرض فيروس "كورونا" (كوفيد 19) ليرتفع عدد المصابين إلى خمسة.

كما أشارت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام، عن تسجيل أربع إصابات جديدة بمرض "كورونا - كوفيد 19" ليرتفع عدد المصابين إلى عشرة.

وقالت وزارة الصحة إن عدد المصابين تسعة أشخاص إضافة إلى وفاة واحدة.

وعلى خلاف الأرقام الرسمية القليلة من حكومة النظام، قال مصدر طبي في تصريح خاص إلى "سمارت" الأحد، إن عدد المصابين بمرض "كورونا – كوفيد 19" وصل إلى 140 شخص في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا.

وأضاف المصدر الطبي العامل في مشفى "الجامعة" بمدينة حلب، أن لديهم في المشفى 80 شخصا مصابين بفيروس "سارس - كوف 2" بينهم 13 امرأة وعشرة أطفال، بينما يوجد في مشفى "الرازي" 60 مصاب بينهم 18 امرأة و22 طفلا، وجميعهم خضعوا للفحوصات وأظهرت نتائج التحليل أنهم مصابون بمرض "كورونا – كوفيد 19".

وأشار المصدر أنه يوجد 15 شخص آخرين يشتبه إصابتهم بالمرض، حيث أخذوا العينات منهم، وأرسلوها إلى مخابر التحليل في العاصمة السورية دمشق، ووضعوهم بالحجر الصحي حتى صدور نتائج التحليل.

ولفت المصدر أن الحجر الصحي يتألف من ثلاثة أقسام، الأول لمعاينة المرضى، والثاني لأخذ العينات وإرسالها للمخابر في دمشق، والثالث مخصص للأشخاص الذين أكدت التحاليل إصابتهم بمرض "كورونا – كوفيد 19".

غالبية الإصابات في محافظة كربلاء العراقية قادمة من سوريا

أعلن محافظ كربلاء بالعراق نصيف الخطابي تسجيل 11 إصابة بمرض "كورونا – كوفيد 19" غالبيتهم قادمين من سوريا.

وأضاف "الخطابي" في تسجيل مصور على حسابه بموقع "فيسبوك" السبت، إن الاصابات التي سجلوها غالبيتهم "العظمى" كانوا في سوريا بزيارات لمزارات شيعية.

وتابع "الخطابي" أنه بتاريخ الخميس 26 آذار 2020، ظهرت إصابتان قادمتان من سوريا، وبعدها أدخلنا المحافظة بإنذار عام للكوادر الطبية والأمنية وتم تشخيص هؤلاء الذين كانوا بسوريا.

وأعرب المحافظ عن أسفه لعدم تشخيص خلية الأزمة المركزية العراقية تحديد سوريا من البلدان التي انتشر فيها الوباء ولم يعطوا إذنا أو إشارة لحجر الأشخاص القادمين من سوريا.

وأضاف المحافظ أن البيانات لخلية الأزمة كانت تشير أن سوريا ليست من البلدان الموبوءة "وهذا للأسف لم يكن دقيقا"، منوها أن حكومة النظام السوري والجهات الصحية فيه "لم تعطي نتائج".

وأشار "الخطابي" أن من كان يأتي من سوريا الإجراء المتخذ معه هو التوصية بالحر المنزلي فقط.

الأمم المتحدة تحذر من "كارثة" في سوريا بسبب "كورونا"

حذرت لجنة الأمم المتحدة الدولية المستقلة للتحقيق بشأن سوريا، من "كارثة" في حال لم تتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لمواجهة انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19" في البلاد.

وقال رئيس اللجنة باولو بينيرو في بيان نشرته الأمم المتحدة على موقعها الرسمي، إن المدنيين السوريين يواجهون تهديدا مميتا متمثلا بتفشي مرض "كورونا – كوفيد 19"، خاصة في دولة تغيب عنها الإجراءات الوقائية العاجلة، مردفا "لتجنب المأساة التي تلوح في الأفق، يتعين على كل الأطراف الاستجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص بشأن وقف إطلاق النار، وأي إجراء دون ذلك سيحكم على أعداد كبيرة من المدنيين بالموت بشكل كان بالإمكان تجنبه".

وأضاف البيان أن النازحين داخليا سيكونون الأكثر ضعفا أمام هذا المرض إذا تفشى بينهم، مشيرا أن عدد النازحين داخليا في سوريا تجاوز الست ملايين و500 ألف، حيث يقيم أكثر من مليون مدني معظمهم نساء وأطفال على طول الحدود السورية – التركية شمال غرب سوريا في العراء أو في خيام مكتظة أو في مخيمات مؤقتة.

ودعت المفوضة كارين أبو زيد إلى "السماح للمساعدات الإنسانية، بما في ذلك الدعم والإمدادات الطبية، بالوصول إلى هؤلاء الأشخاص وفق الحاجة وليس وفق الاعتبارات السياسية".

ودعا المفوض هاني مجلي التأكيد "للإفراج الفوري عن جميع المحتجزين بشكل تعسفي أو غير قانوني، بالإضافة إلى جميع الأطفال والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة والعجزة دون تأخير".

إجراءات احترازية إضافية وفقدان للمعقمات

تعتزم "الإدارة الذاتية" الكردية، دفن الموتى القادمين من خارج الأراضي السورية عبر المعابر التي تسيطر عليها شمالي شرقي البلاد، بمدافن خاصة، في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة مرض "كورونا – كوفيد 19".

وقالت الرئاسة المشتركة لـ"المجلس التنفيذي" التابع لـ"الإدارة الذاتية" في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إنهم قرروا دفن الموتى القادمين من خارج البلاد في مقابر خاصة قرب المعابر حرصا على سلامة المدنيين وتفاديا لأي إصابة بالمرض.

وأضاف البيان أن القادمين من خارج سوريا عبر المعابر التي تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) يخضعون لحجر صحي مدة 14 يوما في مركز قرب الحدود، للتأكد من خلوهم من فيروس "سارس – كوف 2".

إلى ذلك، علّق المجلس المحلي لمدينة مارع (33 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، عمل أقسام في مشفى المدينة كإجراء احترازي لمنع انتشار مرض "كورونا - كوفيد 19".

وقال "محلي مارع" في بيان اطلعت عليه "سمارت" إنه قرر إغلاق العيادات الخارجية وتأجيل كافة العمليات الباردة (غير الإسعافية) حتى إشعار آخر كإجراء احترازي لمنع تفشي فيروس (سارس - كوف 2) في المنطقة.

ومن جهته، أعلن المجلس المحلي لبلدتي أرشاف والصالحية في ريف حلب الشمالي ايقاف عمليات البيع والشراء في سوق البازار في البلدتين اعتبارا من اليوم وحتى اشعار آخر.

فيما، اشتكى أهال الأحد، من فقدان مود التعقيم والكحول الطبي وارتفاع أسعار الكمامات والقفازات الطبي في مدينة دير الزور شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إنهم بحثوا في الصيدليات عن مواد معقمة وكحول طبي لكنهم لم يجدوا، حيث يلجأ معظم الأهالي للغسيل بالمياه والصابون أو المياه الممزوجة مع الملح، لتعقيم أيديهم والوقاية من مرض "كورونا - كوفيد 19".

ولفتت المصادر أن أسعار الكمامات الطبية تراوحت بين الـ 400 ليرة سورية و600 ليرة، أما القفازات الطبية فوصل سعرها إلى 300 ليرة.

الإصابات في لبنان والعراق بارتفاع

أعلنت وزارة الصحة اللبنانية الأحد، عن ارتفاع عدد المصابين بمرض "كورونا - كوفيد 19" إلى 438 حالة.

وقالت "الصحة اللبنانية"، إن عدد الإصابات المثبتة مخبريا في كل من مشفى الحريري الجامعي، ومختبرات المشافي الجامعية المعتمدة، إضافة إلى المختبرات الخاصة، ارتفع إلى 438 بعد أن سجلوا 26 حالة جديدة.

وأضافت أن عدد الوفيات ارتفع إلى عشرة، بعد وفاة مريضين عمرهما نحو ثمانين عاما ويعانيان من أمراض مزمنة،  أحدهما في مشفى القديس جاورجيوس الجامعي، والثاني في مشفى أوتيل ديو الجامعي.

وبدورها، أعلنت وزارة الصحة العراقية الأحد، عن إصابة 41 شخصا  بمرض "كورونا - كوفيد 19" خلال آخر 24 ساعة، ليرتفع عدد المصابين إلى 547.

وقالت الوزارة في بيان أن مختبراتها شخصت 41 حالة جديدة بالمرض، حيث توزعت "ثمانية إصابات في بغداد سبعة منها بجانب الرصافة وحالة في مدينة الطب، 11 حالة في محافظة كربلاء، ثمانية بالبصرة، خمسة حالات في النجف، ثمان حالات في أربيل، حالة في السليمانية"، حسب وكالة الأنباء العراقية "واع".

وأضافت الوزارة أن عدد الإصابات الكلي بلغ 547 حالة والشفاء التام 143 شخصا، فيما بلغ عدد الوفيات بهذا الفيروس 42 وفاة.

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 29 آذار 2020، قرابة 690000 شخص في أكثر من 190 دولة في العالم، توفي منهم قرابة 33000 شخصا، حسب موقع (Worldometers).

ومرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) معد يسببه فيروس "سارس - كوف 2" المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بالمرض أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص، ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بالمرض عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض "كورونا - كوفيد 19" في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.