الأخبار العاجلة
جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16 حركة نزوح جديدة يشهدها جنوب إدلب إلى الشمال السوري ( منسقو الاستجابة) - 10:25 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية البارة جنوب إدلب من مواقعها في قرية بسقلا جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 10:24 19 حالة اشتباه جديدة بـ "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 08:48 فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18
ui.public.translatedTo

النظام يواصل إغلاق المناطق وحجرها صحيا نتيجة "كورونا" دون أي تحديث بأرقام الإصابات الجديدة

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سمارت – سوريا

تعمل حكومة النظام على الاستمرار بحجر مناطق كاملة صحيا ومنع الدخول إليها والخروج منها بسبب انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19"، في وقت لم تصدر عنها أي أعداد جديدة حول الإصابات في وقت تواصل الارتفاع في دول العالم وخاصة الدول المحيطة بسوريا.

بينما يبقى قرابة مليون ونصف نازح يقطون المخيمات بالمناطق الخاضعة شمالي سوريا بانتظار مصيرهم في مواجهة المرض دون أي إجراءات وقائية بسبب غياب دور المنظمات المحلية والدولية والأوضاع الاقتصادية السيئة التي لا تسمح لهم بشراء الكمامات والمعقمات.

صيدنايا تدخل الحجر الصحي

فرضت حكومة النظام السوري السبت، حجرا صحيا على مدينة صيدنايا  قرب العاصمة السورية دمشق للاشتباه بحالات إصابة بمرض "كورونا - كوفيد 19"  (COVID19 ).

وقالت وسائل إعلام النظام إن أحد الأشخاص دخل من لبنان بطريقة غير شرعية إلى مدينة صيدنايا منذ نحو عشرة أيام وظهرت عليه أعراض حرارة، حيث فرضت الجهات الصحية عليه الحجر المنزلي، لافتة أن إغلاق المدينة جاء كإجراء احترازي، لقرب مدينة صيدنايا من بلدة عين منين بريف دمشق التي  تم عزلها مؤخراً.

وفي السياق أعلنت وزارة الصحة في حكومة النظام عن شفاء حالتين من المصابين بـ"كورونا" من الحالات الـ16 المسجلة لديها.

مرضى يتجنبهم المارة في الشوارع

انتشرت في مدينة حماة وسط سوريا، ظاهرة تجنب الاقتراب من المرضى الذين يحتاجون للمساعدة بسبب الخوف من احتمال إصابتهم بمرض "كورونا - كوفيد 19".

وقال شهود عيان في حماة لـ "سمارت" إن شاب سقط على الأرض في شارع العلمين، كما أغمي على امرأة (في العقد الرابع من العمر) في أحد شوارع حي القصور بحماة يوم الجمعة، دون أن يقترب أحد المارة لإنقاذهما بسبب الخوف من انتقال مرض "كورونا - كوفيد 19".

وبدوره أشار مصدر طبي من مشفى حماة لـ"سمارت" أن شاب يعاني من نقص نسبة السكر بالدم والمرأة تعاني من انخفاض ضغط الدم، وليسا مصابين بمرض "كورونا - كوفيد 19".

النازحون الأشد تعرض للوباء

اشتكى سكان مخيم أهل التح في محافظة إدلب شمالي سوريا من ضعف خدمات الصرف الصحي والنظافة العامة في مخيمهم ما يهدد بانتشار مرض "كورونا - كوفيد 19" بشكل أسرع.

وقال مدير مخيم التح عبد السلام محمد بتصريح إلى "سمارت" إن قرابة 1550 نازح، يعيشون في المخيم العشوائي لا يتوفر لهم إلا 10 دورات مياه ينقصها خزانات، مضيفا "لا يوجد شبكات صرف صحي أو ماشابه، المياه تعم أرض المخيم رغم زيارة العديد من المنظمات ومشاهدتهم الوضع المأساوي".

من جانبه تساءل مصطفى الخالد من سكان المخيم من جدوى دعوات الوقاية من مرض "كورونا" في ظل وضع المخيم الحالي، مؤكدا أن مياه الصرف الصحي تجري بين الخيم ومقومات النظافة معدومة بالكامل .

بدوره حذّر أبو يوسف من سكان المخيم من تأثير الوضع الحالي في المساهمة بانتشار "كورونا" في المخيم بشكل أكبر، لاسيما مع كثافة أعداد سكان المخيم والحمامات المخصصة لهم وعدم توفر المياه النظيفة.

"الحكومة المؤقتة" تصدر عفوا عاما

أصدرت الحكومة السورية المؤقتة عن عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 1 نيسان 2020.

وقال "الحكومة في بيان لها الخميس، إن قرار العفو العام يزيل كامل العقوبة عن مرتكبي "الجنح، المخالفات، مسجونين تجاوزت أعمارهم الـ70 عاما، أصحاب أمراض العضال"، لافتة أن العفو لا يأثر على الحقوق الشخصية حيث ستبقى من اختصاص المحاكم المدنية، كما أنه لا يزيل الغرامات المكوم بها أو المتوجب الحكم بها.

ويأتي قرار "الحكومة المؤقتة" تزامنا مع تفشي مرض "كورونا – كوفيد 19" في معظم دول العالم، وتسبب بوفاة عشرات الآلاف، حيث أقدمت عدة دول على إطلاق سراح الموقوفين لديها، تخوفا من انتشار المرض في السجون.

وفاة سوري في السعودية نتيجة "كورونا"

توفي رجل سوري في السعودية نتيجة إصابته بمرض "كورونا كوفيد 19" (فيروس سارس كوف 2).

وقال مصدر مقرب من الرجل بتصريح إلى "سمارت" السبت، إن عمر بصمجي (50 عاما) المنحدر من بلدة سرمين بمحافظة إدلب شمالي سوريا كان مصابا بمرض السكر وظهرت عليه أعراض "كورونا" قبل عشرة أيام حيث جرى نقله إلى مشفى "الملك عبد الله" في مدينة جدة.

وأشار المصدر أن تحاليل "بصمجي" أظهرت أنه كان مصابا بـ "كورونا" حيث توفي متأثرا بالمرض الجمعة 3 نيسان الجاري، لافتا أن المتوفي كان يعمل بشركة "رخام" يملكها بالسعودية.

الإصابات في تركيا تجاوزت الـ 20000

تجاوزت أعداد الإصابات نتيجة مرض "كورونا – كوفيد 19" في تركيا الـ 20000، بينما وصل عدد الوفيات إلى 425 إنسان.

وقالت وزارة الصحة في بيان اطلعت عليها "سمارت" إن 69 شخص فقدوا حياتهم بعد إصابتهم بمرض "كورونا" ليرتفع عدد الوفيات إلى 425، وأكدت الفحوصات إصابة 2786 شخص جديدة بفيروس "سارس كوف 2" خلال آخر 24 ساعة، ليرتفع الإجمالي إلى 20921 حالة.

وأشارت الوزارة أن عدد اختبارات الكشف عن مرض "كورونا" في تركيا بلغت 16 ألفا و160 ليصل بذلك إجمالي الفحوص إلى 141716 حالة، ولفت إلى أن حصيلة المتعافين من الفيروس بلغت 484 شخصا حتى اليوم.

وأضاف وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة أن 56 ولاية شهدت حالات وفاة، وذكر أن 12231 إصابة بمرض "كورونا" سجلت في إسطنبول، و1105 في إزمير، و860 في أنقرة، و601 في قونيا، و500 في كوجا إيلي.

ولفت "قوجة" أن عدد الوفيات لمن تجاوزوا 50 عاما يزداد تدريجيا، ومعدل الرجال أكثر من النساء، إضافة أن 78.7 بالمئة ممن فقدوا حياتهم بسبب كورونا أعمارهم فوق الستين.

وأكد "قوجة" أن اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، قررت اتخاذ تدابير أكثر صرامة لتقييد الحركة في المناطق التي يشكل الفيروس خطرا عليها.

الإصابات تواصل ارتفاعها في لبنان

سجلت وزارة الصحة اللبنانية السبت، 12 إصابة جديدة بمرض "كورونا كوفيد 19" (فيروس سارس كوف 2) ليرتفع العدد إلى 520 حالة.

وقالت وزارة الصحة اللبنانية في تقرير نشرته على موقعها الرسمي، إن إجمالي عدد المصابين بمرض "كورونا" بلغ 520، إثر تسجيل 12 إصابة جديدة، مشيرة أنها لم تسجل أي حالات وفاة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية ليستقر عدد الوفيات عند 17.

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 4 نيسان 2020، قرابة 1.200.000 شخص في 204 دولة في العالم، توفي منهم قرابة 65000 شخص، حسب موقع (Worldometers).

ومرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس "سارس - كوف 2" المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بالمرض أو يعطس، أو عند ملامسة الأسطح التي تساقطت عليها هذه القطيرات، لذلك من المهم الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تجنب ملامسة الأسطح غير المعقمة والاهتمام بغسيل اليدين بالصابون.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض "كورونا - كوفيد 19" في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.