الأخبار العاجلة
الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34 انفجارعبوة ناسفة في بلدة جنديرس شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (ناشطون) - 14:49 مصرف سوريا المركزي يهدد بالملاحقة القضائية لأي شخص يستلم حوالة مالية خارج الشركات المرخصة من قبله ( بيان ) - 13:38 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 123 شخصا (وزارة الصحة) - 12:34 تحركات لمجموعات مشاة من الجيش التركي في منطقة أريحا بإدلب (ناشطون محليون) - 11:47 ثلاثة قتلى بينهم طفل وجريح بانفجار قنبلة غرب إدلب (الدفاع المدني) - 11:19 "حكومة الإنقاذ" تعفي المركبات من رسوم التسجيل حتى منتصف حزيران(بيان) - 11:05 "صحة الحكومة المؤقتة" سيجرى اختبار عينات الإصابة بفيروس "كورونا" في الأراضي السورية - 08:46
ui.public.translatedTo

النظام يعزل بلدات بمحيط العاصمة دمشق بسبب "كورونا" والمرض يفتك بسبعة أشخاص في حلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |

سوريا - سمارت

يواصل النظام السوري التعتيم على تفشي فيروس "سارس – كوف 2" المسبب لمرض "كورونا – كوفيد 19"، حيث عزل العديد من البلدات بمحيط العاصمة دمشق دون أي إعلان رسمي، في وقت ترتفع الحصيلة غير الرسمية للوفيات نتيجة المرض في مدينة حلب ثاني أكبر مدينة سورية.

ونتيجة لسياسة التعتيم التي يتبعها النظام، وجهت له "الإدارة الذاتية" الكردية اتهامات بإدخال مصابين بالمرض إلى المناطق الخاضعة لسيطرتها شمالي شرقي سوريا، التي يعاني القاطنون في مخيماتها من أوضاع اقتصادية سيئة كما غالبية السوريين، ما دفعهم لمناشدة الجهات المسيطرة على الأرض بتقديم مساعدات لهم.

النظام يعزل بلدات جنوب العاصمة

عزلت قوات النظام السوري عددا من بلدات ريف دمشق القريبة من منطقة السيدة زينب، دون إعلان رسمي عن عزلها، وذلك خوفا من تفشي مرض "كورونا - كوفيد 19"  (COVID19 ).

وقالت مصادر محلية وناشطون لـ "سمارت" الأربعاء، إن قوات النظام أغلقت بلدات ببيلا، ويلدا، وبيت سحم، والبويضة، وطريق حجيرة من جهة بلدة سبينة، بالسواتر الترابية، ومنعت التنقل بينها بشكل كامل، كما منعت أي شخص من الدخول إليها خوفا من انتقال مرض "كورونا".

وأضافت المصادر أنه لم تسجل حتى الآن حالات إصابة بفيروس "كورونا" في البلدات المذكورة، إلا أن بعض النشطاء تداولوا أنباء عن وجود إصابات في بلدة الذيابية جنوبي العاصمة دمشق راح ضحيتها أشخاص دون تحديد عددهم.

ولفتت المصادر أن البلدات آنفة الذكر تشهد حالة من قلة المواد الغذائية وارتفاع الأسعار بسبب العزل، إذ وصل سعر ربطة الخبز في تلك البلدات إلى  700 ليرة سورية، والغاز غير متوفر فيها منذ 20 يوما.

الأرقام غير الرسمية تشير إلى سبع وفيات بحلب

قال مصدر طبي في مشفى "الجامعة" بمدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري شمالي سوريا، إن عدد الوفيات نتيجة إصاباتهم بمرض "كورونا – كوفيد 19" ارتفع لسبعة أشخاص.

وأضاف المصدر في تصريح إلى سمارت"، أن سبعة أشخاص بينهم ثلاثة نساء توفوا نتيجة إصابتهم بمرض "كورونا"، كما أن التحاليل أثبتت ست إصابات جديدة بفيروس "سارس كوف 2"، لافتا أنهم وضعوا بالحجر الصحي الخاص بمشفى "الجامعة".

وأشار المصدر أن عدد المصابين الذين في الحجر الصحي بمشفى "الجامعة" بلغ 52 مصاب بينهم 22 امرأة وثمانية أطفال، كما يوجد بالحجر الصحي الخاص بمشفى "الرازي" 44 مصاب بينهم 13 امرأة وثلاثة أطفال، فيما تعافى 15 شخصا من المرض.

ولفت المصدر أنهم نقلوا 77 مصابا إلى صالة "الفيحاء" في العاصمة السورية دمشق، والتي حولتها وزارة الصحة لحجر صحي.

اتهامات للنظام بإدخال مصابين إلى شمالي شرقي سوريا

أصدرت "الإدارة الذاتية" الكردية العاملة شمالي شرقي سوريا الأربعاء، بيانا تحمل فيه النظام السوري مسؤولية دخول أشخاص مصابين بمرض فيروس "كورونا - كوفيد 19" إلى المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وقالت "الإدارة الذاتية" في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إن "السلطات السورية لا ترغب بالتعاون وتتسبب قرارتها الخاطئة بتعريض حياة أبناء شعبنا في مناطق شمال وشرق سوريا للخطر، من خلال إدخال المدنيين إلى تلك المناطق دون علم "الإدارة الذاتية" وإجراء الفحوص الضرورية للتأكد من سلامتهم".

وحمّلت "هيئة الصحة" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" سلطات النظام السوري المسؤولية عن حدوث أي إصابات في مناطقها، لعدم التزامها بقواعد وإجراءات الوقاية، والاستمرار بإرسال المسافرين والسماح بتنقلهم.

حكومة النظام توقف تصدير أدوية تخفف أعراض "كورونا"

أصدرت حكومة النظام السوري قرارا يقضي بمنع تصدير الأدوية المسكنة وخافضات الحرارة التي تستخدم في تخفيف أعراض مرض "كورونا – كوفيد 19".

وقالت وزارة الصحة في حكومة النظام، إن القرار يقضي بوقف تصدير بعض المواد الدوائية منها (الأيزيترومايسين) و(الكلوروكين) إضافة إلى (السيتامول) و(الباراسيتامول) وخافضات الحرارة المماثلة إلى إشعار آخر، ويأتي في إطار الإجراءات المتخذة للتصدي لمرض "كورونا"وبهدف استمرار توفر هذه المواد في السوق المحلية.

نازحون يناشدون بتقديم المساعدات لهم

ناشد أهال في مخيمات عشوائية غرب مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، "الإدارة الذاتية" الكردية، لتزويدهم بالمواد الغذائية الرئيسية، بعد توقف عملهم جراء حظر التجوال الذي فرضته عليهم بسبب مرض "كورونا - كوفيد 19".

وقال مواطنون من "مخيم الرشيد" لـ "سمارت" الأربعاء، إن معظم الأهالي في المخيمات العشوائية يعتمدون على العمل اليومي لتأمين دخلهم، وبعد إعلان قرار حظر التجول توقفت أعمالهم بشكل كامل وباتوا بلا دخل تماما.

وأضاف الأهالي أن هذه المخيمات لا تحصل على أي دعم سواء من "الإدارة الذاتية" أو من المنظمات الإغاثية، إذ يعيش قاطنوها وسط نققص كل المستلزمات الضرورية من أغذية وأدوية وغيرها.

اشتكى أهال في غوطة دمشق الشرقية جنوبي سوريا، من نقص المحروقات بالإضافة إلى قلة المواد التموينية وارتفاع أسعارها بشكل كبير منذ تطبيق حكومة النظام السوري قرار حظر التجوال في 24 آذار الماضي للحد من انتشار مرض "كورونا - كوفيد 19".

"كورونا" يؤثر على أسعار المواد الأساسية

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" الأربعاء، إن النقص الرئيسي يكمن في المحروقات وأبرزها المازوت، إذ لم تستلم العوائل حتى الآن المحروقات التي كان يفترض أن تستلمها عبر "البطاقة الذكية" منذ منتصف آذار الماضي.

وأضافت المصادر أن أسعار المواد الغذائية مرتفعة للغاية، إذ بلغ سعر كيلو البطاطا 1000 ليرة سورية، والكوسا 800 ليرة، أما سعر ليتر الزيت فوصل إلى 1800 ليرة، وتنكة زيت الزيتون بـ  45000 ليرة سورية.

ولفت مواطنون من الغوطة الشرقية، أن عناصر النظام استغلوا حالة حظر التجوال وزادوا ساعاته للتضييق على الأهالي وفق قولهم، إذ يمنعون دخول أي مواطن من الغوطة إلى دمشق، ويتعرض أي مخالف للسجن والغرامة المالية التي تصل إلى 500 ألف ليرة سورية.

"كورونا" يواصل الانتشار في محيط سوريا وأعلى الأرقام في تركيا

سجلت وزارة الصحة التركية الثلاثاء، 3892 حالة إصابة جديدة بمرض "كورونا – كوفيد 19" في تركيا، ليرتفع عدد المصابين 34109 شخص.

وقال وزارة الصحة في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إنهم أجروا فحوصات لـ 20023 شخص، حيث أكدت التحاليل إصابة 3892 شخص بفيروس "سارس كوف 2"، ليرتفع عدد المصابين إلى 34109 حالات.

وأشار "قوجة" أن 76 مصابا توفوا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 725 وفاة، في حين تماثل للشفاء 256 مصاب ليرتفع عدد المتعافين إلى 1582 شخص.

سجلت وزارة الصحة اللبنانية، 27 إصابة جديدة بمرض "كورونا - كوفيد 19" الذي يسببه فيروس "سارس - كوف 2"

وقالت "الصحة اللبنانية" عبر موقعها الرسمي، إنها سجلت 27 إصابة جديدة بمرض "كورونا" ليرتفع عدد المصابين إلى 575 إصابة فيما بلغ عدد الوفيات 19.

وذكرت وزارة الإعلام اللبنانية عبر موقعها الرسمي، أن 29 حالة من إجمالي المصابين بحالة خطرة، مشيرة أن وزارة الصحة سجلت 62 حالة شفاء فيما جرى فحص 10,808 شخص وحجر 1,260 آخرين للاشتباه بإصابتهم.

وفي الأردن، ارتفع عدد الإصابات بمرض "كورونا - كوفيد 19" الذي يسببه فيروس "سارس - كوف 2" إلى  353 شخصا.

وقالت وزارة الصحة الأردنية عبر وسائل إعلامها على مواقع التواصل الاجتماعي، إنها سجلت أربع إصابات جديدة بمرض "كورونا" ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 353 حالة فيما بلغ عدد الوفيات ستة بينما وصل عدد المتعافين من المرض إلى 138 حالة.

كما سجلت وزارة الصحة العراقية 91 إصابة جديدة بمرض "كورونا - كوفيد 19" الذي يسببه فيروس "سارس - كوف 2".

وقالت وزارة الصحة العراقية عبر وسائل إعلامها في مواقع التواصل الاجتماعي، إن عدد الإصابات بمرض "كورونا" ارتفع إلى 1122 بعد أن سجلت 91 إصابة جديدة توزعت على مدن بغداد الرصافة والكرخ والطب، السليمانية وأربيل، دهوك والبصرة، ذي قار وواسط إضافة إلى ديالا والمثنى والنجف الأشرف التي شخصت 44 حالة من إجمالي الإصابات الجديدة.

وأشارت وزارة الصحة أن عدد الوفيات ارتفع إلى 65 بعد أن توفي شخص واحد في مدينة الطب، فيما سجلت 29 حالة شفاء جديدة ليرتفع عدد المتعافين من المرض إلى 373.

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 8 نيسان 2020، قرابة مليون ونصف شخص في 206 دولة وإقليم في العالم، توفي منهم قرابة 84000 شخص، حسب موقع (Worldometers).

ومرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) هو مرض معد يسببه فيروس "سارس - كوف 2" المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بالمرض أو يعطس، أو عند ملامسة الأسطح التي تساقطت عليها هذه القطيرات، لذلك من المهم الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد عن متر واحد، إضافة إلى تجنب ملامسة الأسطح غير المعقمة والاهتمام بغسيل اليدين بالصابون.

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض "كورونا - كوفيد 19" في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.