الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

فحوصات دمشق حول "كورونا" غير دقيقة و"الحكومة المؤقتة" تعلن عجز المراكز الصحية عن مواجهة "كورونا في شمال سوريا

سمارت - سوريا

شككت المصادر الطبية في مدينة اللاذقية شمالي سوريا، بنتائج اختبارات التي ترسلها دمشق للمشتبه بإصابتهم بفيروس "كورونا"، في وقت أكدت وزارة الصحة في "الحكومة السورية المؤقتة" أن امكانيات المراكز الطبية في الشمال السوري ضعيفة لمواجهة الوباء، بالتزامن مع ارتفاع للوفيات في دول الجوار السوري وإيران.

فحوصات دمشق حول "كورونا" غير دقيقة

قال طبيب يعمل في مشفى الحفة بمحافظة اللاذقية غربي سوريا لـ "سمارت"، إن نتائج الاختبارات التي تصلهم من العاصمة دمشق لمرضى يشتبه بإصابتهم بفيروس "كورونا" غير دقيقة.

وأوضح الطبيب الذي طلب عدم كشف اسمه أن الكادر الطبي في مشفى الحفة أرسل مسوحات  لأشخاص يشتبه أنهم مصابون بمرض "كورونا - كوفيد 19" الذي يسببه فيروس "سارس - كوف 2" إلا أن النتائج التي تصلهم لا تعتبر موثوقة لأن العينات تستغرق أيام حتى تصل إلى دمشق.

وقال الطبيب إن الأشخاص المحجورين في غرف الحجر الصحي بمشفى الحفة ينتظرون نتائج المسح الخاصة بهم، إلا ان العينات تحتاج أياما لتصل إلى دمشق، ما يؤدي إلى فساد العينة التي يجب فحصها بسبب الوقت الطويل الذي يمر على الطريق قبل وصولها إلى المختبر.

ونفى الطبيب وجود أي إصابات مثبتة بفيروس "كورونا" في اللاذفية لافتاً  إلى وجود 25 مريضا في مشفى الحفة أرسلت عيناتهم للتحليل في دمشق، إضافة إلى 12 مريضا في مشفى تشرين بدمشق تم سحب عينات منهم وإرسالها للفحص وما زالوا تحت الحجر.

امكانيات المراكز الطبية في الشمال السوري ضعيفة

أكدت وزارة الصحة في "الحكومة السورية المؤقتة" أن امكانيات المراكز الطبية في الشمال السوري ضعيفة حتى الآن لمواجهة انتشار مرض "كورونا – كوفيد 19".

وقال وزير الصحة في "الحكومة المؤقتة" مرام الشيخ بتصريح خاص إلى "سمارت" إن الشمال السوري غير مؤهل في وضعه الحالي  لاستيعاب وباء "كورونا"، بسبب نقص الكوادر الطبية وعدد الأسرة، وغرف عمليات العناية المشددة، والمعدات والموارد اللازمة لمكافحة انتشار المرض.

وأوضح وزير "الصحة"  أن مخبر شبكة الإنذار في إدلب هو المركز الوحيد حاليا الذي يقوم بإجراء اختبار عينات للحالات المشتبه بإصابتها، وقدرته اليومية لاتتجاوز من 10 إلى 20 اختبار، مضيفا أن الكوادر تعمل بكامل طاقتها على مدار الساعة لاتمام الفحوص، لاسيما ان كل اختبار يحتاج إلى 10 ساعات للحصول على النتيجة.

وكشف "الشيخ" عن وجود خطة مع "وحدة تنسيق الدعم"  ( ACU) لافتتاح مخبرين في منطقة عفرين ومنطقة جرابلس، ومخبر ثالث في منطقة اعزاز، مضيفا أن عدد العينات التي تم فحصها حتى اليوم هي 220 وجميع نتائج سلبية.

وأكد "وزير الصحة" في حديثه أن بعض مستلزمات مكافحة "كورونا" شبه غائبة عن المراكز الصحية، لاسيما الأجهزة الطبية ومعدات الوقاية الشخصية للكوادر ونظارات وقناع الوجه والقفازات.

وذكر الشيخ أن وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة تنتظر وصول معدات مع منظمة الصحة العالمية من بينها 100 جهاز تنفس اصطناعي، ومعدات أخرى لزيادة سعة مراكز العناية المشددة، لاسيما أن 5 بالمئة من المرضى في حال توسع اصابات  "كورونا" مستقبلا يحتاجون إليها، في حين لا يوجد حاليا في مشافي الشمال السوري إلا 210 أسرة .

وأفاد وزير الصحة عن وجود اتفاقات مع وزارة الصحة التركية لتأمين الاحتياجات الضرورية للمراكز الصحية في الشمال السوري، متنمنيا أن تصل بأسرع وقت ممكن لتفادي أي كارثة صحية.

جدل حول الصلاة في مناطق "الإدارة الذاتية"

علقت "الإدارة الذاتية" الكردية، صلاة الجماعة لمنع انتشار فيروس كورونا (كوفيد -19) إلى إشعار آخر في مدينة الرقة شمال شرقي سوريا.

وأصدر "مكتب الإفتاء" في "مؤسسة الشؤون الدينية" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" بالرقة في وقت سابق قرارا يجيز فيه إقامة صلاة الجماعة في المساجد ضمن شروط محددة لتجنب انتشار الفيروس، إلا أن "المكتب" أصدر لاحقا تعميما آخر يعلن فيه إلغاء القرار الأول واستمرار تعليق لإقامة الصلاة حتى إشعار آخر.

وسبق أن مددت "الإدارة الذاتية" الثلاثاء، حظر التجول الوقائي الذي فرضته في مناطق سيطرتها لمنع انتشار  فيروس "كورونا" مدة عشرة أيام إضافية اعتبارا من يوم الأربعاء 22 نيسان 2020.

وفيات "كورونا" ترتفع في تركيا وإيران

سجلت وزارة الصحة الإيرانية، 90 وفاة جديدة بمرض "كورونا - كوفيد 19" لترتفع حصيلة الوفيات في إيران إلى 5481 شخصا.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن المتحدث باسم الوزارة كيانوش جهانبور، إن عدد الإصابات الجديدة بمرض"كورونا - كوفيد 19" بلغ 1030 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية ليرتفع العدد الإجمالي إلى 87026 حالة بينهم 3105 شخصا في وضع حرج.

كما سجلت وزارة الصحة التركية الأربعاء 117حالة وفاة جديدة بفيروس "كورونا" لترتفع الحصيلة إلى 2376 إصابة في عموم البلاد.

وقالت وزارة الصحة التركية في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إنها سجلت أيضا 3083 إصابة جديدة بالفيروس لترفع الحصيلة الإجمالية للمصابين في تركيا إلى 98674 شخصا.

وصرحت وزارة الصحة العراقية في بيان اطلعت عليه "سمارت"إن مختبراتها سجلت 29 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، منها 9 حالات في الرصافة، و6 حالات في البصرة، و6 حالات في ذي قار، وحالتين في بابل، و3 حالات في كل من مدينة الطب والنجف.

وأضاف البيان أن الوزارة لم تسجل أي حالة وفاة، فيما شفي 50 شخصا ليصبح مجموع الإصابات الكلي 1631 حالة إصابة، توفي منهم 83 شخصا وشفي 1146.

وقال مصدر في وزارة الصحة الأردنية لـ "سمارت" إن الوزارة سجلت أربع حالات مخالطين لمصابين من عوائلهم، و سجلت 3 حالات قادمة عبر الحدود لسائقي شاحنات، منهم اثنان من الجنسية الأردنية وآخر غير أردني. 

وأضاف المصدر أن مجموع الإصابات في الأردن وصل إلى 435 شخصا، فيما تعافى 7 مصابين ليبلغ عدد الحالات المتعافية 315 حالة.

وتفشى مرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) في مدينة ووهان الصينية في 31 كانون الأول 2019، إذ أصيب حتى تاريخ 23 نيسان 2020، أكثر من 2.6 مليون إنسان في 210 دول وأقاليم في العالم، توفي منهم قرابة 184000 شخصا، حسب موقع (Worldometers)..

ومرض "كورونا - كوفيد 19" (COVID-19) معد يسببه فيروس "سارس - كوف 2" المكتشف مؤخرا، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بالمرض أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص، ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بالمرض عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).

وتتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض "كورونا - كوفيد 19" في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص.