ضحايا بقصف روسي على حلب وروسيا تعلن وقف الضربات الجوية على المدينة

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً إلى حلب، قضى عدد من المدنيين، وجرح آخرون، اليوم الثلاثاء، بغارات شنتها طائرات حربية روسية، على حي بستان القصر في القسم الشرقي المحاصر من مدينة حلب، حسب مراسل "سمارت".

* قتل عدد من عناصر قوات النظام وميليشيات أجنبية مساندة لها، اليوم الثلاثاء، باشتباكات دارت مع "جبهة أنصار الدين"، تصدت خلالها الأخيرة، لمحاولتهم التقدم في مناطق جنوبي حلب.

أعلنت دائرة النقل العام في مدينة حلب، أمس الاثنين، عن بدء تسيير خطي نقل في ريف حلب الجنوبي، بحسب ما أفاد مجلس محافظة حلب لـ "سمارت".

إغاثياً، يعمل مركز "صديق الطفل" التابع لمنظمة "الإحسان" بمدينة حلب القديمة، على رعاية وترفيه الأطفال من خلال برنامج تربوي ونفسي لإخراجهم من أجواء الحرب والعمليات العسكرية التي يشنها النظام وروسيا.

* على صعيد الإدارة المحلية في إدلب، أطلقت لجنة "تمكين ترمانين" بالتعاون مع المجلس المحلي في بلدة ترمانين بريف إدلب الشمالي، مشروعاً بكلفة 49 ألف دولار أميركي، لتغذية البلدة بالطاقة الكهربائية، وفق عضو في اللجنة.

أعلن القيادي في "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) "مصطفى محمد"، الملقب بـ "أبي سليمان الأسترالي"، استقالته، بهدف تفرغه لخدمة الشعب السوري، وذلك في بيان نشره على صفحته الرسمية "تويتر".

* إلى حماة وسط البلاد، استعادت قوات النظام والميليشيات المساندة لها، أمس الاثنين، السيطرة على بلدة معردس في ريف حماة الشمالي، بعد قصف جوي ومدفعي كثيف استهدف البلدة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

* أطلق الدفاع المدني، حملة لإزالة مخلفات قصف الطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا، في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

* وفي حمص، قضى مدني وأصيب آخرون، بقصف جوي للنظام على مدينة الرستن وقرية غرناطة في ريف حمص الشمالي، وفق مراسل "سمارت".

* جنوباً إلى ريف دمشق، تصدّت فصائل عسكرية، أمس الاثنين، لمحاولة قوات النظام التقدم وقطع الطريق بين مخيم خان الشيح وبلدة زاكية في ريف دمشق الغربي، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، وفق ما أكدت مصادر لـ "سمارت".

كذلك تصدّت الفصائل لمحاولة قوات النظام التقدم إلى بلدة سعسع، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، وفق قائد "لواء المسيح" العامل في البلدة ومنطقة جبل الشيخ وبيت جن.

من جانب آخر، نفى المجلس المحلي لبلدة زاكية بريف دمشق الغربي، نزوح أهالي البلدة، التي تتعرض لتصعيد عسكري، إلى المناطق المجاورة، نظراً لإغلاق النظام جميع الطرق المؤدية لها.

* أما في دمشق، نفت وسائل إعلام تابعة للنظام، وقوع انفجار في منطقة "السيدة زينب" بدمشق، فيما أكد ناشطون في المنطقة لمراسل "سمارت" حدوثه.

* وبدرعا، اختطف مجهولون، ليل الاثنين-الثلاثاء، عنصراً من "جيش الإسلام" في مدينة إنخل بريف درعا، فيما حاول آخرون قتل مدني في بلدة تسيل، وفق ما أفادت مصادر عسكرية مراسل "سمارت".

جرح عدد من المدنيين، مساء أمس الاثنين، بقصف صاروخي لقوات النظام على مخيم النازحين في مدينة درعا، وفق ناشطين.

استهدف الجيش السوري الحر، مواقع قوات النظام في "المربع الأمني" داخل مدينة درعا، مستخدماً للمرة الأولى صاروخ أطلق عليه اسم "عمر"، وفق بيان نشره "فوج الهندسة والصواريخ".

من جهة أخرى، أطلقت منظمة "غصن زيتون"، ضمن حملة العودة للتعليم في محافظة درعا، نشاط رياضي، للمساهمة في مكافحة التسرب المدرسي وإعادة الأطفال إلى مقاعد الدراسة، حسب مراسل "سمارت".

* شرقاً إلى دير الزور، تعرضت عدة مناطق في ديرالزور، لقصف جوي ومدفعي، فيما فرض تنظيم "الدولة الإسلامية " غرامة مالية على كل منزل يحوي أجهزة استقبال فضائي، حسب ما أفاد ناشطون.

* وبالحسكة، وصل مئات اللاجئين والنازحين من مدينة دير الزور، والموصل العراقية إلى جنوب محافظة الحسكة، خلال اليومين الماضيين، بالتزامن مع بدء الحملة العسكرية للسيطرة على مدينة الموصل الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب مراسل "سمارت".

* أما في الرقة، استمر، أمس الاثنين، عدد من قادة وعائلات تنظيم "الدولة الإسلامية" التوافد لليوم الثاني، من مدينة الموصل العراقية إلى محافظة الرقة في سوريا.

المستجدات السياسية والدولية:

* أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، وقف الضربات الجوية على مدينة حلب ابتداءً من الساعة العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء، من قبل الطيران الروسي والنظام.

* وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، أمس الاثنين، عن هدنة إنسانية في مدينة حلب الخميس القادم، تشمل تعليق الضربات الجوية فيها لثماني ساعات، إضافة إلى فتح ممرين لخروج الفصائل العسكرية.

* فيما وصفت وزارة الخارجية الأمريكية، هدنة الثماني ساعات التي أعلنت عنها روسيا في حلب، يوم الخميس القادم، بـ " المتأخرة والمحدودة".

* ورحّبت منظمة "أطباء بلا حدود"، اليوم الثلاثاء، بهدنة الثماني ساعات التي أعلنت عنها روسيا في مدينة حلب بعد غد الخميس، ولكن اعتبرتها "قصيرة".

* من جانبه، قال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، إن دول السعودية وقطر وتركيا وافقت على المشاركة في محادثات واشنطن وموسكو للفصل بين ما أسماها "فصائل المعارضة والجماعات الجهادية" في حلب، بهدف "تسهيل" الوصول إلى هدنة.

* اعتبر الائتلاف الوطني السوري، سيطرة الجيش السوري الحر على قرية دابق في ريف حلب الشمالي، "بداية النهاية" لتنظيم "الدولة الإسلامية".

* في العراق، أعلن جيش "رجال الطريقة النقشبندية" على موقعه الالكترونية، أمس الاثنين، بدء العمليات العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" داخل مدينة الموصل وخارجها شمال العراق.

* وتوقعت وزيرة الدفاع الألمانية، أورزولا فون دير لاين، أن تكون معركة استعادة مدينة الموصل العراقية من تنظيم "الدولة الإسلامية" طويلة و"صعبة"، فيما قالت "البيشمركة" الكردية أن المعارك ستنتهي خلال أسابيع.

* ورحبت حكومة النظام في سوريا بإعلان الحكومة العراقية إطلاق عمليات السيطرة على مدينة الموصل الخاضعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، معربة عن "وقوفها بقوة إلى جانب قواتها" بمن فيهم ميليشيا "الحشد الشعبي".

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"الحر" يسيطر على قرى شمال حلب وروسيا ترتكب مجزرة جنوبها وتعلن هدنة لثماني ساعات تبدأ الخميس القادم بالمدينة
التقرير التالي
فصائل "درع الفرات" تتقدم في حلب واجتماع في برلين لبحث الملف السوري