جرحى واشتباكات عقب انتهاء الهدنة بحلب وتركيا تعلن عزمها "إنشاء منطقة خالية من الإرهاب" بالباب

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أكتوبر، 2016 12:03:42 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً إلى حلب، جرح ثلاثة مدنيين، مساء أمس السبت، بقصف مدفعي للنظام على أحياء حلب، كما دارت اشتباكات بين الأخير وفصائل عسكرية داخلها، بعد أقل من ساعة من انتهاء الهدنة التي أعلنت عنها وزارة الدفاع الروسية ومددها النظام ليومين آخرين.

إلى ذلك، طالبت فصائل "غرفة عمليات فتح حلب"، المدنيين بالابتعاد عن مقرات قوات النظام في مدينة حلب ومحيطها، لما تقضيه "معركة فك الحصار" عن المدينة، وذلك بحسب بيان نشر على موقعها الرسمي في "تويتر".

تظاهر عشرات الناشطين، في حي صلاح الدين داخل الجزء الشرقي المحاصر من مدينة حلب، رفضاً لكل أشكال التطبيع مع قوات النظام، أو إفراغ المدينة عبر المعابر التي اقترحتها روسيا مؤخراً، حسب ما نقله مراسل "سمارت".

* جنوباً في ريف دمشق، اتهم "فيلق الرحمن" جهات لم يسمها باستغلال المظاهرات الشعبية التي جرت أول أمس الجمعة، وتوجيهها نحو مقراته العسكرية البعيدة عن الجبهات، مؤكداً إحالة العناصر الذين أطلقوا النار للتحقيق.

وقال "الفيلق" في بيان نشر على صفحته في موقع التدوين المصغر "تويتر"، إن جهات (لم يسمها) قامت باستغلال المظاهرات الشعبية"، ووجهت المظاهرات نحو المقرات العسكرية التابعة لـ "الفيلق"، رغم أنها بعيدة عن الساحات العامة والتجمعات المدنية، ما تسبب "باستفزاز" على حد وصف البيان، وقيامهم بإطلاق النار في الهواء.

جرح مدنيان، أمس السبت، نتيجة استهداف ميليشا "حزب الله اللبناني" بلدة بقين بالرشاشات الثقيلة، بريف دمشق، حسب ما أفاد ناشطون، فيما قصفت قوات النظام جبهة الريحان، في ظل اشتباكات بينها وبين "جيش الإسلام".

* وفي حمص، أغلقت قوات النظام المعبرين اللذين يربطان حي الوعر المحاصر بمدينة حمص، لتمنع بذلك دخول إمدادات الخبز والمواد الغذائية إلى الحي، بحسب ما كشفت إدارة المعابر في الحي لمراسل "سمارت".

وقال الناطق باسم إدارة المعابر في الوعر المحاصر، ويدعى "أبو فيصل" في تصريح إلى "سمارت"، إن دخول المواد الغذائية والخبز توقف بعد إغلاق المعبرين(المهندسيين - حاجز الشؤون الفنية)، مضيفاً أن الإعلان عن نية النظام إغلاق معبر المهندسين، غداً الأحد، جاء بعد منع الزيارات خلال الأيام الماضية، وكان العبور مقتصراً على عودة من هم في زيارة خارج الحي أو خروج من كانوا يزورون الحي.

من جهة أخرى، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية"، أمس السبت، على مواقع لقوات النظام خلال مواجهات دارت في محيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

* أما في حماة، أعلن فصيل "جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر، إنه تصدى لمحاولة قوات التقدم في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وأضاف "جيش النصر" في بيان على حسابه في موقع "تويتر"، أن قواته أفشلت محاولة تسلل لقوات النظام من حاجز الحاكورة بريف حماة الغربي، وقتلت وجرحت عدداً من عناصرها.

المستجدات السياسية والدولية:

* قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس السبت، إن هدف تركيا من دعم فصائل "درع الفرات" للسيطرة على مدينة الباب في حلب، هو "إنشاء منطقة خالية من الإرهاب"، مؤكداً استعدادهم أيضاً للتحرك نحو مدينة الرقة.

* فيما أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده ستتخذ الإجراءات اللازمة إذا لم ينسحب "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي (PYD) إلى شرق نهر الفرات.

* تظاهر مئات من السوريين والبريطانيين، أمام مقر الحكومة البريطانية في العاصمة لندن، تنديداً بقصف النظام  وروسيا المستمر على أحياء حلب المحاصرة.

وجاءت المظاهرة بدعوة من منظمة العفو الدولية ولجنة الإنقاذ، ومنظمات إنسانية في بريطانيا، ورفع المشاركون لافتات تطالب بإنقاذ أطفال حلب، ووقف المجازر بحق المدنيين، حسب وكالة "الأناضول".

* طالب وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، أمس السبت، مجلس الأمن بإصدار قرار يدين استخدام أسلحة كيميائية في سوريا، ويفرض عقوبات على مرتكبي هذه الأعمال.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أكتوبر، 2016 12:03:42 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي جريمة حرب
التقرير السابق
"هدنة حلب" تنتهي دون تسجيل خروقات والأمم المتحدة تؤكد استخدام النظام لغاز سام في بلدة بإدلب
التقرير التالي
النظام يسيطر على كتيبة الدفاع الجوي جنوبي حلب و"أحرار الشام" تتوعد بمعركة قريبة لفك الحصار عن المدينة