النظام يسيطر على كتيبة الدفاع الجوي جنوبي حلب و"أحرار الشام" تتوعد بمعركة قريبة لفك الحصار عن المدينة

 

المستجدات الميدانية والمحلية:

ميدانياً شمالي البلاد، قضت امرأة وجرح ستة مدنيين آخرين، اليوم الأحد، جراء انفجار لغم أرضي في قرية جارز بريف حلب الشمالي، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

جرح ستة مدنيين بقصف صاروخي على تجمع مخيمات "الخرماش" للنازحين في ريف إدلب، حسب ما أفاد مركز الدفاع المدني في بداما.

أما في دير الزور، قتل وجرح ثلاثة مدنيين، بانفجار لغم أرضي بهم في منطقة الثلاثات التابعة لمدينة البوكمال في ريف دير الزور، وسط قصف جوي للنظام والتحالف الدولي استهدف أحياء وبلدات في المدينة وريفها.

وفي وسط البلاد، أصيبت طفلة وقضى مقاتل من الجيش الحر، بقصف لقوات النظام على مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، واشتباكات على أطرافها، بينما شنت طائرات النظام الحربية، غارات على قرى وبلدات في المنطقة، دون ورود أنباء عن إصابات.

وفي الحسكة، جرح مدنيان، جراء انفجار دراجة نارية قرب سوق شعبي بحي المشيرفة في مدينة الحسكة.

عسكرياً، وفي حلب،  سيطرت قوات النظام، على كتيبة الدفاع الجوي قرب بلدة خان طومان بريف حلب الجنوبي، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

وأكدت "حركة أحرار الشام الإسلامية" لـ"سمارت"، أن الفصائل تتجهز لمعركة من أجل فك الحصار عن الأحياء الشرقية من مدينة حلب، حيث ستنطلق خلال الأيام القليلة القادمة.

وفي الجنوب، قال قائد لواء "شام الرسول"،  إن الفصائل العسكرية تصدت لمحاولة تسلل ميليشيا "حزب الله" اللبناني إلى بلدة ببيلا جنوب دمشق، أعقبها اشتباكات بين الطرفين، في خرق جديد للهدنة المبرمة مع قوات النظام في المنطقة.

ووسط البلاد،  استهدف مقاتلو الجيش السوري الحر، مواقع لقوات النظام في ريف حماه الشمالي ضمن معركة "في سبيل الله نمضي"، بينما قصفت طائرات النظام الحربية والمروحية، بلدات في المنطقة، دون ورود أنباء عن إصابات.

إقتصادياً، في الجنوب، أطلق مجلس محافظة درعا حملة "فزعة الجنوب لإغاثة المنكوب"، بهدف تقديم مساعدات فصل الشتاء لعشرة آلاف عائلة، بكلفة مالية تقدر بمليون دولار أمريكي.

أما شمالي البلاد، ارتفع سعر برميل المازوت "المكرر" في إدلب،  بنسبة 38 بالمئة في بعض المناطق، في حين ارتفع بنسبة 25 بالمئة في مناطق أخرى، حسب توافره فيها، وفق ما رصد مراسل "سمارت".

محلياً في درعا: أكد الناطق باسم "فرقة سيف الجنوب" التابعة لـ"جبهة ثوار سوريا"، اليوم الأحد، تشكيل "مجلس عشائري" لأبناء الجولان في ريف درعا الغربي، بهدف "توحيد الصفوف وفض النزاعات".

وفي اللاذقية، أعلنت "مديرية التربية الحرة" في ريف اللاذقية،  حالة الطوارئ في إحدى مدارس المخيمات الحدودية، بسبب القصف المكثف من قبل قوات النظام على المنطقة، وفق ما قال رئيس المديرية بتصريح إلى "سمارت". 

المستجدات السياسية والدولية:

 أكد الجيش التركي، استهدافه ثمانية نقاط لتنظيم "الدولة الإسلامية"، في قريتي الجبّان والبرج، إضافة لاستهداف 51 موقعا لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية، في ريف حلب الشمالي، ضمن عملية "درع الفرات".

وسيطرت "البشمركة" الكردية، على بلدة بعشيقة القريبة من مدينة الموصل، شمالي العراق، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

من جهة أخرى، حلقت طائرة تجسس أمريكية من طراز"P-8A"،  على مقربة من قاعدة حميميم الروسية، وقاعدة إمداد  للسفن الحربية الروسية في مدينة طرطوس على البحر المتوسط.

وفي سياق منفصل، أنقذ خفر السواحل التركي، 57 مهاجراً "غير شرعي"، بينهم سوريون، في سواحل ولاية "جناق قلعة" ببحر إيجة، شمال غرب تركيا.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
جرحى واشتباكات عقب انتهاء الهدنة بحلب وتركيا تعلن عزمها "إنشاء منطقة خالية من الإرهاب" بالباب
التقرير التالي
ضحايا بقصف لروسيا على إدلب وقتلى من تنظيم "الدولة" بقصف للتحالف على الرقة و"درع الفرات" تتجه إلى الباب لأسباب دولية