قتلى للنظام بكمين لـ "الحر" في حلب وضحايا مدنيون بقصف للتحالف على الرقة ودخول مساعدات إلى الحولة

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً إلى حلب، قتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام، بكمين للجيش الحر في حي صلاح الدين بالقسم الشرقي المحاصرة لمدينة حلب، حسب ما أعلن تجمع "فاستقم كما أمرت".

وقال التجمّع التابع لـ "غرفة عمليات فتح حلب" على حسابه في "تويتر"، إن مقاتلي "فتح حلب" استدرجوا مجموعات لقوات النظام، إلى مبنى عدّ كميناً، ليقوموا بتفجيره عقب ذلك، ما أسفر عن مقتل عشرات العناصر، مضيفاً أن نحو عشرين قتيلاً ما زالوا تحت أنقاض المبنى.

أقامت أكاديمية "آفاق" ندوة في حي المشهد بمدينة حلب، أمس الإثنين، عن سبل الوقاية من مخلفات المواد الكيماوية والفوسفورية والعنقودية المستخدمة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

* في الرقة، قضى سبعة مدنيين، وجرح خمسة آخرين، بقصف جوي لطائرات التحالف الدولي على مدن وبلدات في الرقة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وقال مراسلنا، إن طائرات التحالف قصفت بلدة الجرنية، غربي الرقة، موقعةً أربعة قتلى مدنيين، وخمسة جرحى نقلوا مباشرة إلى مشفى الطبقة الوطني.

* وبدير الزور، قتل وجرح عدد من المدنيين، مساء أمس الاثنين، بقصف جوي لطائرات النظام الحربية على أحياء بمدينة ديرالزور، فيما دارت اشتباكات بين الأخير وتنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما أفاد ناشطون.

* أما في حمص، دخلت قافلة مساعدات إنسانية أممية، إلى منطقة الحولة في ريف حمص الشمالي، برفقة الهلال الأحمر السوري، وفق مراسل "سمارت".

كذلك سمح النظام السوري، بدخول 3500 (ربطة) خبز إلى حي الوعر المحاصر بحمص، بعد يومين من فقدانها من الحي، حسب مراسل "سمارت".

* وفي حماة، دفعت الأوضاع الاقتصادية المتردية في سوريا، شقيقان من بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، إلى مساعدة والديهما المصاب، في كسب لقمة العيش عبر العمل معه في محل لإصلاح إطارات الآليات.

* جنوباً إلى ريف دمشق، جاب مئات المتظاهرين، أمس الاثنين، مدن وبلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق، مطالبين الفصائل العسكرية بالتوحد وإزالة الحواجز، وإنشاء غرفة عمليات مشتركة، منددين بانقسامها واقتتالها، بحسب مراسل "سمارت".

وأكد "جيش الإسلام" في بيان، استعداده للتحاور مع "فيلق الرحمن"، ووضع خطوات تنهي الانقسام الحاصل في غوطة دمشق الشرقية، الذي أسفر عن تقدم قوات النظام فيها، كما شدد على موافقته على مطالب الحراك الشعبي والفعاليات المدنية.

وكان "فيلق الرحمن" التابع للجيش الحر، دعا في بيان، "جيش الإسلام" لـ "الاجتماع والتباحث في قضايا الغوطة الشرقية، وتشكيل غرفة عمليات مشتركة".

* بالحسكة، اعتقلت "قوات الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، عضواً في " الحزب الديمقراطي الكردستاني-سوريا"، وكذلك صاحب صالة كان من المقرر إقامة فيها ذكرى لاعتقال قيادي فيه في مدينة المالكية بالحسكة.

المستجدات السياسية والدولية:

* زعم المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، أن طائرات بلاده الحربية والنظام توقفت عن التحليق فوق حلب منذ سبعة أيام، ولم توجه ضربات على الأحياء الشرقية المحاصرة فيها.

* أكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان، أمس الاثنين، أن واشنطن وموسكو اتفقتا على مواصلة بحث سبل إنهاء الأوضاع في حلب.

* وقع انفجار، صباح اليوم الثلاثاء، قرب غرفة التجارة والصناعة في مدينة أنطاليا جنوب غربي تركيا، فيما هرعت فرق الإنقاذ وسيارات الإسعاف والشرطة إلى مكان الانفجار، الذي لم تعرف أسبابه حتى اللحظة، حسب وكالة "الأناضول" التركية.

* كشف عضو الهيئة العليا للمفاوضات، جورج صبرة، عن انضمام أكثر من 70 دولة للتحرك الأممي من أجل إيقاف قصف نظام "الأسد" وحلفاءه على السوريين، وإبطال "الفيتو" الروسي الذي يمنع أي قرار حول سوريا.

* إغاثياً، أكد المفوض السامي في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنه سيتم التوصل لاتفاق بين الأمم المتحدة والأردن، من أجل إيصال المساعدات للمقيمين في مخيم الركبان على الحدود الأردنية.

* حذّرت رئيسة بلدية كاليه الفرنسية، ناتاشا بوشار، من احتمال عودة اللاجئين إلى مخيم "الأدغال"، عقب مغادرة "الكثير" منهم قبيل بدء عملية إخلائه، ولجوئهم إلى أبنية مهجورة على أطراف مدينة كاليه.

* قدمت منظمتا "الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان" و"رابطة حقوق الإنسان"، وشقيق وعم شخصان، فرنسيان من أصل سوري، اختفيا في سجون نظام "الأسد"، شكوى للقضاء الفرنسي من أجل محاسبة النظام.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
فصائل عسكرية تشتبك مع النظام و"داعش" في حلب وتطلق معركة في ريف دمشق
التقرير التالي
فصائل "درع الفرات" تتقدم بحلب وتركيا تتوعد "الوحدات الكردية" إن لم تنسحب من منبج