"الحر" يتقدم في عملية "درع الفرات" والنظام يتقدم في حماة وضحايا بقصف على مناطق سورية متفرقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2016 7:59:51 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

*عسكرياً شمالي البلاد، سيطر الجيش السوري الحر، اليوم الخميس، على ثلاث قرى بريف حلب الشرقي، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" ضمن عملية "درع الفرات".

في سياق آخر، اعتصم مجموعة من الناشطين، ، في حي المشهد بمدينة حلب، تنديدا بالمجزرة التي ارتكبتها طائرات النظام الحربية في بلدة حاس بريف إدلب، وارح ضحيتها عشرات المدنيين بينهم طلاب مدارس.

على صعيد منفصل، أنهت الإدارة العامة للخدمات،  إصلاح شبكة المياه في حي الميسر بمدينة حلب، بعد عمل استمر يومان، حسب المكتب الإعلامي للإدارة العامة.

 

أما في إدلب، ارتفعت إلى 34 قتيلاً، حصيلة ضحايا قصف جوي استهدف أحياءً سكنية وتجمعاً للمدارس في بلدة حاس بريف إدلب، حسب مراسل "سمارت".

 

*في وسط البلاد، سيطرت قوات النظام، على منطقة الدوير شرق مدينة صوران بريف حماة الشمالي الشرقي، وفق ما نقل مراسل "سمارت" عن ناشطين في المنطقة.


*جنوبي البلاد، قضى تسعة مدنيين وجرح نحو ثلاثين آخرون،  بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على مدينة دوما بريف دمشق، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

وعلى إثر ذلك، علقت مديرية التربية والتعليم في مدينة دوما بريف دمشق،  دوام المدارس، مرجحةً تمديد التعليق لثلاثة أيام، إثر القصف الذي طالها.

كذلك، قضى مدنيان، عصر اليوم الخميس، إثر قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة كفربطنا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، من مقراتها المحيطة، فيما لم تسجل إصابات بقصف آخر على مناطق بالغوطتين.

وقتل متطوع وناشط إغاثي فلسطيني الجنسية، ليلة الأربعاء-الخميس، على طريق زاكية - خان الشيح بريف دمشق، برصاص قناص قوات النظام، وفق ما قالت "هيئة فلسطين الخيرية".
وفي الوسط: وجرح مدنيون،  بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية الحويز بريف حماة الغربي، من مقراتها في قرية قبر فضة، حسب ناشطين.

إلى ذلك، اعتصم نحو مئة طالب من بلدة مضايا المحاصرة بريف دمشق، اليوم الخميس، مطالبين الأمم المتحدة بالتدخل "السريع" وإجلاء مرضى الفشل الكلوي في البلدة.

و أوضح المشفى الميداني لبلدة مضايا بريف دمشق، اليوم الخميس، إن فترة تعليق عمل المشفى مرهونة بسرعة استجابة الأمم المتحدة وأطراف اتفاق الفوعة - الزبداني لمطالبنا.

كما قال المجلس المحلي لمدينة حرستا،  إن قافلة مساعدات أممية كان يفترض دخولها إلى الغوطة الشرقية، أجلت ليوم السبت القادم، متحفظاً على ذكر الأسباب.

وأنشأت منظمة "البشائر" الإنسانية والعاملة في الغوطة الشرقية، مدينة ألعاب كهربائية للأطفال، تعمل على الطاقة الشمسية، ويفصل فيها الذكور عن الإناث، وفق ما صرحت المنظمة لـ"سمارت"، اليوم الخميس.

أما في العاصمة دمشق، أطلق المجلس المحلي لحي جوبر، مشروعاً خدمياً لإيصال الكهرباء إلى المنازل، وتخديم ألفي عائلة من سكانه، بحسب ما صرح المجلس لـ"سمارت"، اليوم الخميس.


*شرقاً، قتل تسعة أشخاص وجرح 21 آخرين، اليوم الخميس، إثر غارات لطائرات التحالف الدولي على بئري نفط جنوب غرب محافظة الرقة، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".
 

واعتقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، عشرات المدنيين في ريف دير الزور بتهم تتعلق بالتعاليم التي يفرضها التنظيم، فيما قصفت طائرات النظام الحربية محيط المطار العسكري، بحسب ما ذكر ناشطون لـ "سمارت".

 

*في الحسكة، أطلقت "الإدارة الذاتية" الكردية سراح السياسي عكيد شاهين، في مدينة المالكية بريف الحسكة، بعد اعتقال دام أكثر من أربعة أشهر.

على صعيد آخر، كرّمت لجنة "كرة القدم" في الاتحاد الرياضي، مساء الأربعاء، فريقي نادي "ميتان" (رأس العين)، ونادي "أسايش روجافا" (القامشلي)، لحصولهما على أقل عدد من الإنذارات خلال دوري بطولة أندية "مقاطعة الجزيرة"، وذلك في مدينة القامشلي بريف الحسكة.

 

*يشتكي عدد من الأهالي في محافظة طرطوس، الخاضعة لسيطرة قوات النظام، من ارتفاع كبير لأقساط الرياض الخاصة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

 

*قالت "الهيئة السورية للمعتقلين والمعتقلات"، إن النظام السوري أفرج عن الناشطة الإغاثية، ولاء عدنان عاقل، بعد اعتقال دام أكثر من ثلاث سنوات، بتهمة "تمويل أعمال إرهابية"، فيما يستمر باعتقال ألف امرأة في سجن عدرا بريف دمشق.

 

 

المستجدات السياسية والدولية

 

قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، اليوم الخميس، إنّ روسيا "تدمّر الإنسان السوري وحضارته"، مشيراً أنّ الأمم المتحدة "لا تسمع صوت السوريين".

من جهة أخرى، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرو، أن مسؤولية القصف الذي طال مدرسة في ريف إدلب، يتحملها إما النظام السوري أو روسيا.

ودانت كل من تركيا وبريطانيا،  المجزرة التي ارتكبتها طائرات النظام الحربية في بلدة حاس بريف إدلب، والتي راح ضحيتها عشرات المدنيين بينهم أطفال (طلاب) مدارس.

نفت وزارة الخارجية الروسية، مسؤوليتها عن قصف مدرسة في ريف إدلب، أدت لمقتل عشرات المدنيين بينهم طلاب، داعيةً لإجراء تحقيق دولي عن القضية. 

 

*علقت نيوزيلندا العمل بمشروع قرار قدمته قبل أسبوعين إلى مجلس الأمن من أجل وقف القتال في سوريا، وخاصة في حلب، بسبب التعارض بين مواقف الدول الغربية روسيا.

من جانب آخر، أقرت الأمم المتحدة، بفشلها في إجلاء المصابين وعائلاتهم من مدينة حلب، مؤكدة منع النظام من دخول المساعدات إلى أحيائها الشرقية، مطالبة بضمانات من كل الأطراف لذلك.

بدوره، قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري،  إن من الضروري "إشراك روسيا و إيران بالحل في سوريا، كي لا يكونا جزءاً من المشكلة".

 

*قال قائد قوات التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، إنه من المهم بدء عزل مدينة الرقة، مشيراً أن "قوات سوريا الديمقراطية" ستكون جزءاً من القوة التي ستفرض الحصار على المدينة.

وأكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، رغبة بلاده بالسيطرة على مدينة الباب شمالي حلب، وطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" منها، ضمن عملية "درع الفرات"، ومن ثم التوجه إلى مدينتي منبج والرقة.

كذلك أكد الجيش التركي، في بيان، اليوم الخميس، إن 103 مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" و"وحدات حماية الشعب" الكردية شمال سوريا تعرضت لقصف نفذه "الجيش" ضمن عملية "درع الفرات".

إلى ذلك، أوقفت شعبة مكافحة الإرهاب في إسطنبول،  عدداً من المشتبه بانتمائهم لـ"تنظيم الدولة الإسلامية".

 

*فرض الاتحاد الأوروبي، عقوبات على شخصيات سورية لها صلة بالنظام ورئيسه بشار الأسد ، بينهم مسؤولون عسكريون كبار.

وفي شأن آخر، بدأت، صباح اليوم الخميس، أعمال تفكيك مخيم "الأدغال" للاجئين في مدينة كاليه، شمال فرنسا، والذي أنهت السلطات إجلاء قاطنيه بشكل "شبه كامل" أمس الأربعاء.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أكتوبر، 2016 7:59:51 م تقرير دوليعسكريسياسي سيطرة
التقرير السابق
قتلى "للحر" بحمص وسقوط مدنيين بقصف للنظام على درعا وروسيا تمدد هدنة حلب
التقرير التالي
الفصائل تطلق معركة لفك الحصار عن حلب والنظام يتقدم بريف حماة