الفصائل تطلق معركة لفك الحصار عن حلب والنظام يتقدم بريف حماة

اعداد هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 11:00:02 ص تقرير دوليعسكريسياسي حركة أحرار الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

شمالاً في حلب، أعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، العاملة ضمن "جيش الفتح"، صباح اليوم الجمعة، بدء معركة على مقرات قوات النظام غربي مدينة حلب، وكذلك استهداف مواقعهم بمفخخة، بهدف فك الحصار عن الأحياء الشرقية للمدينة.

واعتبر قائد قطاع حلب وريفها في حركة "أحرار الشام"، هاشم الشيخ، أن "العالم يسارع لاستنقاذ النظام، عبر صمته المطبق حيال ما يجري في سوريا وخصوصاً في حلب"، مشيراً إلى "عدم إمكانية التعايش مع النظام بأي ظرف" .

 وقال القائد العسكري في حركة "نور الدين الزنكي"، أمس الخميس، إن قوات النظام فشلت في التقدم بحي صلاح الدين في مدينة حلب، خلال الستة أيام الماضية، مشيراً أن كافة محاولات التقدم كانت خلال أيام الهدنة.

كذلك قضى أربعة مقاتلين من الجيش الحر، وأصيب 11 غيرهم، مساء الخميس، خلال المواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرية تل جيجان بريف حلب الشرقي، وفق مراسل "سمارت".

وفي إدلب، أقامت مؤسسة "غراس" لتنمية الطفل ورعايته، يوم الخميس، حفلاً ترفيهياً لأطفال داريا المهجرين في مخيمات أطمة بريف إدلب الشمالي، حسب ما ذكر مراسل "سمارت".

 

وسط البلاد، استعادت قوات النظام، يوم الخميس، السيطرة على مدينة صوران بريف حماة الشمالي، بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية، حسب مراسل"سمارت".

 جرح ثلاثة مدنيين، يوم الخميس، جراء قصف صاروخي لقوات النظام على بلدتي الحويز وقسطون في ريف حماة الغربي، من مواقعها في بلدة جورين، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

 

*جنوباً في ريف دمشق، أعلن "جيش الإسلام"، يوم أمس، استعادة السيطرة على نقطة لقوات النظام في بلدة الريحان، وقتل وجرح العشرات منهم باشتباكات في تل كردي، بغوطة دمشق الشرقية.

و قضت امرأة وجرح آخرون، ليلة الخميس – الجمعة، جراء قصف لسلاح الجو الروسي على مدينة دوما بريف دمشق، حسب ما أفاد ناشطون.

كما قالت "المحكمة العامة لجنوب دمشق"، اليوم الخميس، إنها أطلقت برنامجا لمعالجة مدمني المخدرات، بعد محاولة العديد منهم الانتحار في سجن المحكمة.

وأعلنت منظمة "البشائر الإنسانية" في بيان، مساء يوم الخميس، تعليق عمل مدينة ألعاب "الأرض السعيدة" التابعة لها، إثر قصف النظام على مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي درعا، أكد مصدر عسكري لـ"سمارت"، اليوم الجمعة، أن فصائل "الجبهة الجنوبية" تحضّر لعمل عسكري ضد "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في درعا.

كما قال مصدر عسكري  في الجيش الحر بريف درعا، أمس الخميس، إن "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، شن حملة اعتقالات داخل صفوفه في بلدة جملة، إثر هروب محتجزين من سجونه، ومقتل أحد قادته قبل أيام.

وقال الدفاع المدني، على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك"، الخميس، إن مدنيا أصيب بجروح وبترت ساقه، إثر انفجار لغم أرضي بدراجة نارية، في مدينة إنخل بريف درعا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

*من جانبه، اعتبر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس الخميس، أن الخيار الوحيد أمام بلاده في حلب هو "تطهيرها من الإرهابيين، على الرغم من حقيقة وجود المدنيين فيها".

ونفت روسيا، الاتهامات التي وجهها لها حلف شمال الأطلسي "الناتو"، باستخدام بوارجها الحربية المتواجدة في البحر الأبيض المتوسط لقصف مدينة حلب.

*قال وزير الدفاع التركي، فكري إيشيق، إنّ عملية السيطرة على مدينة الرقة من تنظيم "الدولة الإسلامية"، يجب أن تتم بدون مشاركة حزب "الاتحاد الديمقراطي الكردي" (PYD).

كما أوقف خفر السواحل التركي، 100 مهاجر "غير شرعي" كانوا يحاولون التوجه إلى الجزر اليونانية من ولاية أزمير غربي تركيا، وفق ما ذكرت وكالة "الأناضول"، اليوم الجمعة.

*بدورها، تعهدت الأمم المتحدة، باستمرار جهودها لتأمين عملية إجلاء مئات المرضى والجرحى من أحياء حلب الشرقية، مؤكدةً أن نظام "الأسد" رفض طلبا منها لإيصال المساعدات لبعض المناطق.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 11:00:02 ص تقرير دوليعسكريسياسي حركة أحرار الشام
التقرير السابق
"الحر" يتقدم في عملية "درع الفرات" والنظام يتقدم في حماة وضحايا بقصف على مناطق سورية متفرقة
التقرير التالي
الفصائل تتقدم في حلب ومظاهرات في سوريا تؤيد "معركة فك الحصار"