الفصائل تتقدم في حلب ومظاهرات في سوريا تؤيد "معركة فك الحصار"

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 6:59:50 م تقرير دوليعسكريسياسي معركة الغضب لحلب

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

* أكدت "جبهة فتح الشام" عبر مواقعها الرسمية، اليوم الجمعة، سيطرت الفصائل العسكرية على كامل منطقة ضاحية الأسد غربي حلب، وقتل العشرات من قوات النظام الميليشيا المساندة له، فيما أشارت "حركة أحرار الشام الإسلامية" لأسر عناصر للنظام والميليشيات

 

كذلك، أعلنت فصائل عسكرية، اليوم الخميس، السيطرة على عدة نقاط لقوات النظام غربي حلب، بعد تمهيد بقصف واستهداف مواقع النظام والميليشيا المساندة لها، بثلاث مفخخات، بهدف فك الحصار عن أحياء حلب الشرقية.

 

في ذات السياق، قال "القاضي الشرعي لجيش الفتح"، عبد الله المحيسني، اليوم الجمعة، أنه تلقى دعماً من تجار سوريين وعرب لدعم انطلاق معركة "ملحمة حلب الكبرى"، والتي تهدف لفك الحصار عن المدينة

 

في ذات السياق، أحرق مدنيون بنيهم أطفال، اليوم الجمعة، عددا من الإطارات في أحياء حلب الشرقية، بهدف التشويش على الطائرات الحربية والمروحية، تزامنا مع إطلاق فصائل عسكرية معركة غربي حلب، لفك الحصار عن تلك الأحياء، وفق مراسل "سمارت".

 

على صعيد آخر، نفت "حركة أحرار الشام الإسلامية" لـ"سمارت"، اليوم الجمعة، قصف الفصائل العسكرية لمواقع مدنية في حلب الغربية، اليوم أو أمس الخميس، وفق ما نقلت وسائل إعلامية، متهمة النظام بذلك

 

*وسط البلاد، قتل أكثر من 20 عنصراً لقوات النظام بينهم ضباط، اليوم الجمعة، جراء قصف بصاروخ مضاد للدروع لـ"جيش العزة" التابع للجيش الحر، على جبهة صوران بريف حماة الشمالي، حسب ما أفاد المكتب الإعلامي للجيش

 

*قتل عنصر لقوات النظام وجرح أربعة مدنيين، اليوم الجمعة، إثر قصف صاروخي للفصائل العسكرية على قرى وأراض زراعية موالية للنظام في منطقة جبلة باللاذقية، وفق ما نقلت وسائل إعلام النظام

                                                                                                                                         

*جنوباً، قضى ثلاث مدنيين بينهم طفلان وجرح آخرون، بينهم أطفال ونساء، اليوم الجمعة،  بقصف مدفعي لقوات النظام على مدن وبلدات بريف دمشق.

 

*أفاد ناشطون، اليوم الجمعة، لـ"سمارت" عن تفجير تنظيم "الدولة الإسلامية" كامل جسر "السياسية" عند المدخل الشمالي لمدينة دير الزور

أما في الرقة، إعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الجمعة، اثنين من عناصره بينهم قيادي رمياً بالرصاص قرب مسجد الفرقان في مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، بتهمة "التشدد في الدين" خلال التعامل مع الناس، بحسب بيان.

 

*تظاهر المئات في مناطق عدة من سوريا، اليوم الجمعة، دعماً لحلب وتزامناً مع بدء معركة "فك الحصار"، كما ألغيت صلاة الجمعة في مدينة كفرنبل والقرى المحيطة بها بإدلب تخوفاً من القصف، وفق ما أفاد مراسلوا "سمارت".

 

*في إدلب، علق المجمعان التربويان في منطقتي حارم وجسر الشغور بإدلب، اليوم الجمعة، عمل المدارس التابعة له مدة أسبوع كامل، وذلك حرصاً على سلامة الطلاب.

على صعيد آخر، أنهت منظمة "بنفسج" الإغاثية والعاملة في محافظة إدلب، توزيع مساعدات مالية لأهالي بلدات ريف دمشق المهجرين والمقيمين في إدلب، وفق ما صرحت لـ"سمارت"، اليوم الجمعة

 

*اعتقلت مجموعة ملثّمة، تابعة لـ"الإدارة الذاتية"، اليوم الجمعة، عضو "الحزب الديمقراطي الكردستاني" في سوريا، أمين سعدون، في مدينة المالكية بالحسكة. بحسب مراسل "سمارت".

في سياق آخر، قال عضو "البيت الإيزيدي" في مؤتمر، اليوم الجمعة، أنهم يسعون إلى الحد من هجرة الإيزيدين وإعادة المهجرين منهم إلى أراضيهم في مناطق "الإدارة الذاتية" الكردية، بحسب مراسل "سمارت".

 

*ارتفعت أسعار المحروقات، اليوم الجمعة، في حي الوعر المحاصر بحمص، بمعدل يتراوح بين 20 و30 بالمئة، نتيجة إغلاق قوات النظام لمعبري (المهندسين والشؤون الفنية) قبل عدة أيام، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

* قال المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة، إن نتائج التحقيق المشترك تثبت تورط نظام "الأسد" باستخدام أسلحة كيمائية ضد شعبه، في حين اعتبر نظيره الروسي أن ما خلص له التحقيق "هو تقرير فني وتقني للغاية ويحتاج مزيداً من الدراسة".

بالمقابل، عبرت روسيا، اليوم الجمعة، عن رفضها "تسييس" التحقيق في الهجمات الكيميائية في سوريا مشيرةً إلى ما وصفته ب"استغلال الولايات المتحدة لهذه القضية " من أجل الضغط على حكومة النظام.

 

* قالت وكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الجمعة، إن طائرات حربية تركية، تراجعت عن دخول الأجواء السورية بعدما تلقت تحذيراً من قوات النظام.

في حين، أكدت روسيا، اليوم الجمعة، أن طياريها اكتسبوا خبرات جديدة خلال حملة بلادهم في سوريا، كما اعتبرت أن الأسلحة السوفييتية المعتمدة لم تعد تتناسب مع المعركة.

* قصف الجيش التركي 135 موقعاً لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وحزب "الاتحاد الديمقراطي"( PYD)، شمالي مدينة حلب، ضمن عملية "درع الفرات"، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول"، اليوم الجمعة، عن بيان للجيش التركي

في سياق آخر، أوقفت السلطات التركية، اليوم الجمعة، 21 شخصاً عراقياً، في ولاية سامسون شمالي تركيا، يشتبه بانتمائهم لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك ضمن عملية أمنية ضد الأخير في البلاد

إلى ذلك، أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الجمعة، أن بلاده لن تشارك في عملية السيطرة على مدينة الرقة، إذا شاركت "وحدات الحماية الشعبية الكردية" (YPG).

بالمقابل، قالت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الجمعة، إن المعركة ضد تنظيم" الدولة الإسلامية" في الرقة ستبدأ بعد نجاح معركة الموصل، مشيرةً إلى أن قوى كردية ومحلية هي المعنية بالسيطرة على المدينة

 

*قال وزير خارجية النظام، وليد المعلم، أنهم مستعدون لمعاودة التهدئة في حلب "بحال ضمنت الفصائل السماح للمدنيين بالخروج منها"، معتبراً أن التحالف الدولي يهدف لنقل عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من الموصل إلى الرقة. 

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أكتوبر، 2016 6:59:50 م تقرير دوليعسكريسياسي معركة الغضب لحلب
التقرير السابق
الفصائل تطلق معركة لفك الحصار عن حلب والنظام يتقدم بريف حماة
التقرير التالي
تعليق عمل قطاع التعليم في إدلب لأسبوع خشية القصف و"الإدارة الذاتية" الكردية تواصل اعتقال معارضين سياسيين