"فتح الشام" تسيطر على نقاط في منيان غربي حلب و"دي ميستورا" "مستاء" من قصف الفصائل أحياء المدينة الغربية

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2016 11:00:54 ص تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

* إلى حلب، قضت امرأة وطفلها وجرح خمسة آخرون، ليلة الأحد-الاثنين، إثر قصف الطائرات الروسية بالصواريخ الارتجاجية لقرية الشيخ علي بريف حلب الغربي، في حين قتل عنصران للنظام ليلاً، في "مشروع 3000 شقة"، بحسب الفصائل.

أعلنت "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، مساء أمس الأحد، استعادة الفصائل السيطرة على نقاط خسرتها لصالح قوات النظام في قرية منيان غربي حلب، فيما قالت حركة "أحرار الشام الإسلامية"، إن فصائل تصدت لمحاولة النظام التقدم إلى قرية عزيزة جنوبها.

كذلك، أعلنت "فتح الشام"، قصف تعزيزات عسكرية للنظام على طريق أثريا ــ خناصر جنوبي مدينة حلب، والذي يعتبر طريق إمداد النظام الوحيد إلى المدينة.

خدمياً، أكدت "الإدارة العامة للخدمات"، انقطاع المياه عن 11 حياً في حلب، لتضرر شبكات المياه، إثر القصف المستمر لطائرات النظام الحربية وسلاح الجو الروسي والطيران المروحي على أحياء حلب المحاصرة.

* أما في طرطوس، بدأ معتقلو سجن طرطوس المركزي، أمس الأحد، استعصاءً لمنع قوات الأمن التابعة للنظام سحب أحد المعتقلين من داخله لتنفيذ حكم إعدام صادر بحقه عن "المحكمة الميدانية العسكرية" بدمشق، حسب ما أفاد ناشطون.

وقال الناشطون، إن المعتقلين اشترطوا لإنهاء الاستعصاء إيقاف تنفيذ أحكام الإعدام بحق المعتقلين وعدم إحالة أي منهم إلى "المحكمة الميدانية" وتحسين ظروف اعتقالهم.

اقتصادياً، سجلت أسعار السجاد و"الموكيت" في مدينة طرطوس الخاضعة لسيطرة قوات النظام، ارتفاعات إضافية هذا العام، بسبب صعوبة النقل وارتفاع أجورها، وكذلك غلاء المازوت، حسب مراسل "سمارت".

* في إدلب، قال "مجلس محافظة إدلب الحرة"، إنه ألغى اجتماعاً، يضم الفعاليات المدنية والثقافية وممثلين عن الأطباء وغيرهم، كان من المفترض عقده، أمس الأحد، تمهيدا لتشكيل مجلس محلي لمدينة إدلب، بسبب وجود خلافات بين تلك الفعاليات.

على صعيد الإدارة المحلية، بدأ المجلس المحلي في مدينة سرمين بريف إدلب، بإنشاء مشروع منهل للمياه لتعبئة الصهاريج، وإيصالها للمنازل بأسعار منخفضة، حسب مراسل "سمارت".

* وبالحسكة، أعلنت "بلدية الشعب" التابعة "للإدارة الذاتية" الكردية، في مدينة القامشلي، منع المزارعين من سقاية الأراضي الزراعية من مياه نهر "جقجق"، لحمايتها من التلوث وكذلك لوجود مادة مضرة بالصحة فيه، فيما لاقى القرار اعتراض المزارعين.

* جنوباً في ريف دمشق، سيطرت قوات النظام، ليلة الأحد -الاثنين، على "تل كردي" في الغوطة الشرقية بريف دمشق، فيما قتل عدد من عناصر النظام باشتباكات مع "جيش الإسلام" على طريق دمشق -حمص الدولي، حسب ما أفاد ناشطون لـ "سمارت".

نفذت فرق الدفاع المدني، عملية ردم حفرة عميقة في منطقة المرج بريف دمشق جراء سقوط صاروخ لقوات النظام في المنطقة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

* وبدرعا، كرم مجلس محافظة درعا "الحرة" في مدينة نوى بريف درعا، أمس الأحد، عناصر الدفاع المدني على جهودهم المبذولة لتخفيف معاناة المدنيين وإنقاذهم.

المستجدات السياسية والدولية:

* قال وزير الخارجية الروسية، سيرغي لافورف، إن سياسة الولايات المتحدة في سوريا تهين روسيا على العلن بوصفها بـ "البربرية، واتهامها بجرائم حرب".

وأضاف "لافروف"، في مقابلة لأحد البرامج الوثائقية الروسية، أن أمريكا قصفت أيضاً المدنيين في جمهورية يوغوسلافيا خلال تسعينيات القرن الماضي، واصفاً ذلك بالاعتداء الأول على مدنيين في أوروبا بعد الحرب العالمية الثالثة، بحسب وكالة "تاس" الروسية.

* اعتقلت الشرطة التركية، اليوم الاثنين، رئيس تحرير صحيفة جمهوريات المعارضة، مراد سابونجو، تزامناً مع حملة تفتيش لمنازل المدراء والصحفيين التابعين لها.

* أعرب المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أمس الأحد، عن استياءه وصدمته جراء استهداف الفصائل العسكرية "عشوائياً" بالصواريخ الأحياء الغربية في مدينة حلب، خلال اليومين الماضيين، حسب الأمم المتحدة.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 أكتوبر، 2016 11:00:54 ص تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي عدوان روسي
التقرير السابق
قصف للنظام بـ"الكلور" على حلب والفصائل تعلن عن معركة في درعا
التقرير التالي
فصائل "درع الفرات" تتقدم بريف حلب الشمالي والأمم المتحدة تقول إن قصفاً بالدبابات طال مكتبها غربي المدينة