عشرات الضحايا بقصف لروسيا والنظام على مناطق متفرقة من سوريا في مقدمتها حلب طال مدارس ومراكز الدفاع المدني

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2016 8:03:07 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

ميدانيا شمالي البلاد، قضى سبعة مدنيين وجرح عشرات آخرين، مساء اليوم الأحد، بقصف لسلاح الجو الروسي على حيين في مدينة حلب، فيما لم تسجل إصابات باستهداف النظام لحي آخر بغاز "الكلور السام"، وفق الدفاع المدني.

كذلك، قضى وجرح عدد من المدنيين، باستهداف قوات النظام لسيارتين في مدينة حيان شمالي حلب، فيما خرج مركز الدفاع المدني في مدينة أورم الكبرى عن الخدمة، جراء قصف جوي روسي.

ولاحقا، أكد الدفاع المدني لـ"سمارت"، أنهم يعملون على إعادة تأهيل مركزهم في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي.

كما، أفاد ناشطون بمقتل وجرح عدد من المدنيين، بينهم أطفال، اليوم الأحد، بقصف مدفعي مجهول المصدر على مدرسة في حي الفرقان غربي حلب.

وأيضا، قضى وجرح عدد من المدنيين، بقصف مدفعي لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية على قرية بريف حلب الشرقي، حسب ناشطين.

أما في إدلب، قضى وجرح عدد من المدنيين بينهم امرأة وأطفال، بغارات لطائرات النظام الحربية وأخرى روسية على مدرستين ومركز للدفاع المدني ومناطق أخرى في إدلب.

كذلك جدد النظام قصفه لإدلب، حيث قضى مدنيون بينهم نساء وجرح آخرون،  جراء قصف جوي لطائرات النظام الحربية على مناطق ريف إدلب.

وعلى إثر ذلك، أعلن المجمع التربوي في معرة النعمان بإدلب، عن إيقاف الدوام الدراسي ثلاثة أيام، وذلك للمرة الثالثة خلال أقل من شهر، بسبب استمرار القصف على المدينة.

أما وسط البلاد، قضى مدني وأصيب أكثر من ثمانين مدنيا بجروح متفاوتة، بينهم عناصر من الدفاع المدني، جراء القصف المكثف لقوات النظام على حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، وفق مراسل "سمارت" هناك.

إلى الجنوب، قضى خمسة مدنيين وجرح آخرون بينهم أطفال،  بقصف جوي ومدفعي استهدف أحياء سكنية ومدرسة في مناطق متفرقة بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وفي الرقة، قُتل وجُرح عدد من المدنيين،  جراء غارات لطائرات التحالف الدولي على قرى في ريف الرقة الشمالي والغربي، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

عسكريا انطلاقا من حلب، أكد قيادي في "حركة أحرار الشام الإسلامية"يدعى "أبو مسلم"، اليوم الأحد، لـ"سمارت"، تصدي الفصائل العسكرية لجميع محاولات قوات النظام والميليشيات المساندة لها التقدم على عدة محاور في مدينة حلب.

ونفى الناطق الرسمي باسم حركة "نور الدين الزنكي"، ما زعمه النظام عن إجلائه عشرة مدنيين من حي مساكن هنانو المحاصر شرقي مدينة حلب، بالتعاون مع ضباط روس.

وأعلن الجيش التركي، في بيان،  مقتل وجرح جنود أتراك، ضمن عملية "درع الفرات" التي أطلقها بالتعاون مع الجيش السوري الحر للقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" بريفي حلب الشمالي والشرقي.

إلى الرقة، قتل وجرح عدد من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية"، جراء تفجير سيارة مفخخة عند المدخل الجنوبي لبلدة تل السمن بريف الرقة، فيما نفى مصدر عسكري داخل (قسد) أنباء السيطرة على البلدة.

وفي الجنوب، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب آخرون،  إثر استهداف فصائل الجيش الحر لمواقعها في مدينة درعا، بحسب ناشطين.

وفي دير الزور، قتل وجرح عشرات من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" وقوات النظام، اليوم الأحد، خلال اشتباكات دارت بينهما، داخل مدينة دير الزور وعلى أطرافها، حسب ما أفاد ناشطون لـ "سمارت".

اعتقل تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الأحد، عدة شباب في منطقة الكسرات بريف الرقة الجنوبي، فيما قَتل التنظيمُ واعتقل عدداً من المهربين في مدينة الطبقة، أثناء قيامهم بنقل "أكراد" من العراق إلى شمال الرقة وحلب.

خدميا وسط البلاد، بدأت "هيئة الإغاثة الإنسانية" في ريف حمص الشمالي، إعادة تأهيل وتشغيل محطات لضخ المياه في مدينة تلبيسة وبلدة ديرفول، بالتعاون مع المجالس المحلية.

وفي الحسكة قال مدير مخيم الهول التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية رضوان محمد،  أنهم سمحوا  بدخول 200 نازح بينهم نساء وأطفال من العالقين عند حاجز "رجم الصليبي" في جنوبي شرق الحسكة، فيما توفيت طفلة منهم.

وفي الحسكة ولكن من الجانب الاقتصادي، اشتكى مزارعون، لـ"سمارت" من صعوبات كثيرة تواجههم مع بدء موسم الزراعة في محافظة الحسكة وريفها، من ارتفاع أسعار البذار والأسمدة، إلى إنتاج الأرض التي لا تغطي التكاليف.

المستجدات السياسية والدولية:

دعا المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، المجتمع الدولي للتحرك ووقف "مجازر" النظام وحلفائه في حلب، والضغط على روسيا لوقف ممارستها "العدائية" في سوريا.

واعتبرت وزيرة التنمية الدولية البريطانية، بريتي باتل،  أن روسيا تملك النفوذ الكافي للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى الأحياء المحاصرة في حلب، و"ستحاسب مالم تفعل ذلك".

وقال وزير الخارجية في حكومة النظام، وليد المعلم، إنهم رفضوا مقترحا للمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، بإقامة "إدارة ذاتية" في الأحياء الشرقية لحلب.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 نوفمبر، 2016 8:03:07 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
قتلى بينهم أطفال باستهداف حي في حلب بغاز "الكلور" وضحايا بقصف جوي على مدرسة بريف دمشق
التقرير التالي
قصف على دوما بريف دمشق واشتباكات بمحيطها وخروج مركز للدفاع المدني بحلب عن الخدمة