ضحايا بقصف لروسيا والنظام على مناطق مختلفة وقتلى للأخير بقصف لـ "الحر" على مواقع له غربي حلب

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2016 11:55:13 ص تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب

التطورات الميدانية والمحلية:

* في حلب، قتل وجرح 19 مدنياً بينهم نساء وأطفال، ليل الاثنين ــ الثلاثاء، إثر قصف جوي للنظام على حي المعادي في مدينة حلب، وفق مسؤول الدفاع المدني في حي باب النيرب.

فيما قتل أكثر من تسعة عناصر لقوات النظام، أمس الاثنين، إثر استهداف "حركة نور الدين الزنكي"، التابعة للجيش الحر، سيارتهم، في منطقة منيان غربي مدينة حلب، وفق ما أكد لـ "سمارت"، الناطق العسكري باسم الحركة.

من جانب آخر، قال العقيد في "الشرطة الحرة" بحلب، صبري عوض، إنهم ينظمون ضبوطاً للمنازل ببلدة صوران في ريف المدينة الشمالي، بهدف توثيق الملكية لأصحابها، خاصةً المنازل التي تهدمت جراء الألغام التي زرعها تنظيم "الدولة الإسلامية".

* وبحماة، قضى تسعة مدنيين وأصيب آخرون، اليوم الثلاثاء، جراء غارات شنتها طائرات حربية روسية على مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي.

* إلى إدلب، قضى خمسة مدنيين، معظمهم نساء، وجرح آخرون، إثر قصف لسلاح الجو والروسي، وانفجار لغم أرضي في بلدة أبو الظهور ومحيط بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب، وفق الدفاع المدني وناشطين.

على صعيد الإدارة المحلية، أطلقت منظمة "بيبل إن نيد"، في بلدة ترمانين بإدلب، دورات تدريبية للمجالس المحلية في 32 قرية في ريفي حلب وإدلب، بهدف تحسين أداء عملها، في ظل التحديات التي تواجهها.

* كذلك في حمص، قضى ثلاثة مدنيين، بينهم طفلان، وجرح 45 آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام على حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، حسب مصدر طبي.

* وبدرعا، يعاني النازحون في مشروع "إنعاش الريف" ببلدة غصم بدرعا، من نقص في وسائل التدفئة، وكذلك التوزيع غير العادل للمساعدات الغذائية، وذلك مع بدء فصل الشتاء وهطول الأمطار، حسب مراسل "سمارت".

من جهة أخرى، أصدر مركز شرطة بلدة معربة بريف درعا، قرارا يمنع حمل السلاح، خشية استخدامه في حالات الفوضى أو الشجارات.

* وفي القنيطرة، قال رئيس المجلس المحلي لبلدة الرفيد بالقنيطرة والقرى التابعة لها، إن نقص الإمكانيات المادية وعمال النظافة، ودعم الحكومة السورية المؤقتة، أدى لتجمع القمامة في قنوات المياه وتراكم الأوساخ فيها، وعدم القدرة على إزالتها.

* أما في دمشق، شهدت منطقة "السيدة زينب"، جنوبي العاصمة دمشق، استنفاراً أمنياً لميليشيات "شيعية"، ومنعت سكان المناطق المجاورة من الدخول إليها، لحلول مناسبة "أربعينية الإمام الحسين" التي تحتفل بها الطائفة "الشيعية"، خلال هذه الفترة من كل عام. وفق مراسل "سمارت".

وبالحسكة، وجه أولياء طلاب مدرسة "مناهل البر الخاصة" التابعة لجمعية "البر والإحسان" في مدينة القامشلي بريف الحسكة، مناشدة لإيجاد حلول لأبنائهم، بعد إغلاق سلطات "الإدارة الذاتية" الكردية المدرسة بدعوى "عدم امتلاك ترخيص".

المستجدات السياسية والدولية:

* أعلنت تركيا، اليوم الثلاثاء، إيقاف 85 شخصاً بينهم سوريون، كانوا يحاولون العبور بطريقة "غير شرعية" من تركيا إلى اليونان.

* طالب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، أمس الاثنين، الدنمارك، بالضغط على روسيا والنظام لوقف التصعيد العسكري في حلب، وسوريا بشكل عام.

* إغاثياً، قال منسق المساعدات الإنسانية لدى الأمم المتحدة، ستيفن أوبراين، إن قرابة مليون سوري يعيشون حاليا تحت الحصار.

* في وقت يسعى فيه رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر مورير، خلال الأيام المقبلة لتأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى مدينة حلب عبر جولات يجريها في كل من روسيا والولايات المتحدة وإيران.

* من جانب آخر، ذكرت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة، أسماء 12 ضابطاً من قوات النظام أصدروا أوامر بشن هجمات على أهداف مدنية أو بتعذيب مدنيين.

* أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان، شن طائرات التحالف الدولي 13 غارة على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وثماني غارات في العراق.

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 نوفمبر، 2016 11:55:13 ص تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا في حلب وريف دمشق بقصف للنظام وروسيا وآخرون بالرقة في قصف للتحالف
التقرير التالي
النظام يستهدف مجددا أحياء في حلب بـ"غاز الكلور" وفصائل بالقنيطرة تعلن امتلاك صواريخ مضادة للطائرات