خسائر للجيش "الحر" والتركي باشتباكات مع "داعش" و"حظر الكيماوي" مستعدة لاستقبال "الأدلة المزعومة"

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2016 12:00:06 م تقرير دوليعسكريسياسي درع الفرات

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً في حلب، أعلنت تركيا، اليوم الأربعاء، تدمير مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" بغارات لسلاح الجو التركي على مواقعه في ريف حلب الشرقي، إضافةً إلى سقوط قتلى وجرحى من الجيشين الحر والتركي باشتباكات في المنطقة، وذلك ضمن عملية "درع الفرات".

وأكدت "الجبهة الشامية"، أمس الثلاثاء، سيطرة قوات النظام على عدة نقاط في مناطق شرقي مدينة حلب، حيث استعادت الفصائل العسكرية بعضا منها، بعد اشتباكات بين الطرفين.

فيما أكد الدفاع المدني مقتل 21 مدنيا، وجرح عشرات آخرين، بقصف جوي لقوات النظام وروسيا على الأحياء المحاصرة من مدينة حلب.

وأكد الدفاع المدني في حلب، استمرار عمل فرقه، رغم تضرر 70 بالمئة من آلياته خلال سبعة أيام من القصف الجوي والمدفعي المكثف، الذي نفذته قوات النظام وروسيا على المدينة وريفها.

وفي إدلب،قضى ثلاثة مدنيين وجرح أربعة آخرون، اليوم الأربعاء، إثر قصف جوي للنظام على مدينة خان شيخون جنوب إدلب، وفق الدفاع المدني. 

كما قال المجلس المحلي لمدينة تفتناز في ريف إدلب إن منظمات إغاثية وافقت على تقديم دعم مالي وعيني لـ285 مزارعاً في المدينة، للموسم الزراعي الشتوي، ضمن مشروع الدعم الذي أطلقته في آب الماضي.

* وسط البلاد في حمص، قال مدير مركز إيواء النازحين في حي الوعر المحاصر بحمص "أبو إسلام"، بتصريح إلى "سمارت"، ليلة الثلاثاء - الأربعاء، إن المبنى خرج عن الخدمة، جراء قصفه من قبل قوات النظام بقذائف "النابالم" الحارقة.

* جنوب البلاد في العاصمة دمشق، قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون جراء انفجار اسطوانة غاز في أحد محال بيع الغاز بشارع الحافظ في حي تشرين، في حين صعد النظام بقصفه على بلدات الغوطة الغربية، حسب مراسل "سمارت".

في ريف دمشق، استهدفت قوات النظام بالمدفعية والرشاشات الثقيلة الأحياء السكنية في مدينة التل شمال العاصمة دمشق، حسب ما أفاد ناشطون.

* غرباً، استمرت، ليلة الثلاثاء - الأربعاء، الحرائق "المجهولة السبب"، لليوم الرابع على التوالي، في قرى منطقة القرداحة باللاذقية، حسب مراسل "سمارت".

* شرق البلاد في الرقة، قضى عدد من المدنيين وجرح آخرون بقصفٍ جوي لطيران التحالف استهدف حي سكني بمدينة الطبقة في الرقة، فيما شنت غارة أخرى على مدينة الرقة أسفرت عن قتل عنصرين من تنظيم "الدولة الإسلامية" ، حسب مراسل "سمارت".

وفي الحسكة، أصيب عنصران من قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية بانفجار عبوة ناسفة في سيارتهم، بمدينة القامشلي في ريف الحسكة، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

وأطلقت "الإدارة الذاتية" الكردية سراح عضو في "الحزب الديمقراطي الكردستاني" في سوريا، فيما اعتقلت مراسل إذاعة "ولات أف أم" و موظف في إذاعة "عامودا أف إم.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، إنه من الضروري تسوية الأزمة في سوريا وإلا سيستمر القتال "إلى الأبد"، واصفاً ما يحدث بـ "الجنون".

وأكدت وزارة الدفاع الأمركية مقتل القيادي البارز في "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقا)، المدعو "أبو أفغان المصري"،  إثر غارة أمريكية قرب مدينة سرمدا بإدلب، في 18 الشهر الحالي.

وأصدرت الولايات المتحدة قرارا بإدراج أسماء ثلاثة قياديين في تنظيم "الدولة الإسلامية" ضمن قائمة "الإرهاب الدولي"، والتي يتعرض بموجبها المدرجون لعقوبات اقتصادية.

* بدورها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية الروسي ونظيره الأمريكي، بحثا في اتصالٍ هاتفي، الأوضاع في سوريا، بما في ذلك "ضرورة تطبيق مطالب منظمة الأمم المتحدة، لبدء المفاوضات".

* من جانبه، عبر المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، عن اعتقاده بأن رئيس النظام في سوريا، "يريد استغلال الفترة الانتقالية في واشنطن حتى تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد، ، لتنفيذ هجمات مدمرة على مواقع المعارضة في شرق حلب".

أعلن الناطق الإعلامي باسم منظمة "حظر الأسلحة الكيميائية"، كريستيان شارتييه، "استعداد المنظمة استلام عينات مواد سامة من روسيا استخدمت في حلب، بدمشق أو لاهاي".

كشفت تقارير إعلامية أن ناقلات روسية هربت وقود طائرات لحكومة النظام السوري، الخاضعة لعقوبات اقتصادية، عبر مياه الاتحاد الأوروبي.

* بدأت تركيا بناء جدار إسمنتي بارتفاع أربعة أمتار على طول الحدود الفاصلة بين الأراضي السورية وولاية شانلي أورفة التركية، لـ"منع التهريب والعبور غير القانوني إليها".

إغاثياً، أطلقت الأمم المتحدة نداءً لإيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع المحتاجين في سوريا، بشكل آمن ومستدام ودون عوائق، لاسيما في المناطق التي يصعب الوصول إليها، مرجعة تأخر وصول المساعدات لـ"القيود المتعمدة".

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن مصير عشرة آلاف طفل لاجئ ممن "أجبروا على الهجرة" إلى أوروبا "غير معروف"، منتقداً تعامل الدول الأوروبية مع أزمة اللاجئين. 

وأعلن مسؤول أممي أن المنظمات الدولية استأنفت تقديم مساعداتها للنازحين السوريين العالقين على الحدود السورية الأردنية.

من جانب آخر، اعتبرت منظمة "سايف ذا تشيلدرن" غير الحكومية في بيان، اليوم الأربعاء، أن استمرار معاناة الأطفال وارتفاع حصيلة موتهم في مدينة حلب "فضيحة" من الناحية الأخلاقية، وأن تعاظم هذا الأمر سببه محدودية الاجراءات المتخذة لوقف القصف على المدينة.

* في الشأن العراقي، قالت المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من 68 ألف شخص "شردوا" من مدينة الموصل والمناطق المجاورة لها في العراق، منذ بدء معركة الموصل الشهر الفائت.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 نوفمبر، 2016 12:00:06 م تقرير دوليعسكريسياسي درع الفرات
التقرير السابق
النظام يستهدف مجددا أحياء في حلب بـ"غاز الكلور" وفصائل بالقنيطرة تعلن امتلاك صواريخ مضادة للطائرات
التقرير التالي
ضحايا بقصف على مناطق متفرقة في سوريا و"الحر" يسيطر على قرى بريف حلب