سقوط 29 مدنياً بقصف روسيا والنظام على حلب والائتلاف يطالب بتحقيق دولي حول استهداف المشافي

اعداد بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 نوفمبر، 2016 8:01:08 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

* قضى 29 مدنياً وجرح آخرون، اليوم السبت، بقصف جوي للنظام وروسيا على الأحياء المحاصرة في مدينة حلب وريفها، وفق ما أفاد ناشطون.

قالت "حركة نور الدين الزنكي"، إن الفصائل العسكرية استعادت السيطرة على نقاط في حي مساكن هنانو، كما "وثقت" مقتل أربعين عنصراً لقوات النظام والميليشيات الموالية له خلال اليومين الماضيين في الحي ذاته.

نفت الفصائل العسكرية العاملة في مدينة حلب، بيان وزارة الدفاع الروسية، عن مقتل ضابطين روسيين من ما يسمى "مركز حميميم للمصالحة" (القاعدة العسكرية الروسية في اللاذقية)، في قصف بقذائف الهاون في الأحياء الشرقية.

في إدلب، قضى سبعة أشخاص وجرح آخرون، إثر غارات لطائرات النظام الحربية على مناطق متفرقة بإدلب، طالت إحداها مقراً لـ"المحكمة الشرعية"، وفق ما أفاد ناشطون.

أصيبت معلمتان بجروح خطيرة، إثر استهداف طائرات النظام الحربية لمدرسة في ريف إدلب، وفق ما أفادت "مديرية التربية والتعليم الحرة"، فيما طال قصف آخر مدرسة في بلدة معرزيتا أسفر عن أضرار مادية، وذلك في أول أيام عملها بعد أن عُلق في وقت سابق.

إلى ذلك، أعلن المكتب الزراعي في المجلس المحلي لمدينة تفتناز بإدلب، مساء اليوم السبت، عن نية "هيئة الأعمال الخيرية" البريطانية التعاقد مع مزارعين لدعم زراعة القمح المروي في المنطقة. 

 

* في الرقة،  قتل خمسة عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وجرح آخرون، بانفجار عبوة ناسفة شمالي الرقة، حسب مصدر ميداني في المنطقة.

فيما استعاد تنظيم "الدولة الإسلامية" السيطرة على نقطتين بالريف الشمالي، بعد اشتباكات مع "قوات سوريا الديموقراطية"، التي يشكل وحدات "حماية الشعب" الكردية أبرز مكوناتها.

طالب تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، العائلات العراقية اللاجئة والنازحين من ريف الرقة الشمالي، المتواجدين في مدينة الطبقة بتقديم أوراق ثبوتية لـ"تزوديهم بمساعدات".

أصدرت "الإدارة الذاتية" الكردية، قراراً يقضي بتخفيض ساعةٍ من ساعات العمل، للموظفين في دوائر العمل بالمناطق الخاضعة لسيطرتها في سوريا.

 

* شرقاً في دير الزور، قضت امرأة وجرح عدد من أطفالها، بقصف لطائرات النظام الحربية على بلدة مراط بريف دير الزور الشرقي، بحسب ناشطين.

توفي رجل مسن جراء نقص الغذاء والدواء، في حي هرابش بمدينة دير الزور الخاضع لسيطرة قوات النظام والمحاصر من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية"، فيما ألقت طائرة "اليوشن" مساعدات على الأحياء نفسها، تزامناً مع استمرار الاشتباكات بين قوات النظام وعناصر "التنظيم"، حسب ما أفاد ناشطون.

 

وسط البلاد، قضى مقاتل من الجيش الحر، اليوم السبت، بقصف للنظام على مدينة حلفايا بريف حماة، فيما قتل وجرح عناصر للأخير بقصف لتنظيم "الدولة الإٍسلامية" على طريق أثريا.

وقضى مدني وجرح اثنان آخران، بقصف لقوات النظام على مدينة تلبيسة وحي الوعر في حمص، بحسب ما نقل مراسل "سمارت" عن ناشطين.

 

جنوباً، في دمشق، انخفض سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط، بمقدار 400 ليرة سورية خلال خمسة أيام، فيما سجل سعر صرف الدولار مقابل الليرة استقراراً نسبياً خلال الفترة نفسها.

وفي درعا، استعاد مقاتلو الجيش الحر، فجر اليوم، جثث خمسة من مقاتليهم قضوا أمس، خلال المواجهات في بلدة تسيل مع "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

فيما قضى مقاتل في الجيش الحر وأصيب اثنين آخرين، باشتباكات مع قوات النظام على أطراف قرية خربة غزالة بريف درعا، فيما أصيب عدد من المدنيين بقصف جوي روسي على درعا البلد.

وفي السويداء، أفرج مجهولون، ليلة الجمعة - السبت، عن شابين مختطفين من قرية الرضيمة الشرقية شمال شرقي السويداء، بعد حصولهم على فدية مالية، إثر مفاوضات بين أهالي الشابين والخاطفين.

أكد المكتب الإعلامي لمعركة "حمراء الجنوب" بريف القنيطرة الشمالي، مقتل وجرح عدد من قوات النظام بعد ساعات من إطلاق المعركة من قبل فصائل "الجبهة الجنوبية" التابعة للجيش السوري الحر، بهدف فك الحصار عن منطقة بيت جن وتخفيف الضغط عن منطقة خان الشيح بريف دمشق.

 

 

المستجدات السياسية والدولية:

* طالب الائتلاف الوطني، اليوم السبت، بفتح بتحقيق دولي حول الاستهداف المستمر والممنهج للقطاع الطبي في حلب المحاصرة وفي عموم سورية، مشيراً إلى " خروج مشفى الزهراء النسائي بحلب عن الخدمة نتيجة قصف النظام".

قالت وزارة الدفاع الروسية، إنها سلمت حكومة النظام، "إثباتاً يؤكد استخدام الفصائل أسلحة كيميائية" في قرية أم حوش بريف حلب الشمالي. 

* أعلنت تركيا، تدمير 12 موقعاً لتنظيم "الدولة الإسلامية" شمالي سوريا، ضمن إطار عملية "درع الفرات".

* أفاد رئيس مؤتمر وزراء الداخلية الألمان، بتراجع أعداد "المتعاطفين" مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، والذين يغادرون ألمانيا للانضمام إلى صفوفه في سوريا والعراق، حسب دراسة للشرطة والاستخبارات الداخلية.

* قال وزير الدفاع الإيراني، تعليقا على رغبة روسيا باستخدام قاعدة "نوجة" الجوية في مدينة همدان، إن بلاده مستعدة لكافة أشكال التعاون مع روسيا دعماً لحكومة النظام في سوريا.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 نوفمبر، 2016 8:01:08 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
هدنة تقضي بخروج المقاتلين من التل بريف دمشق ومقتل وجرح جنود أتراك باشتباكات ضد "داعش" بريف حلب
التقرير التالي
النظام يسيطر على حي بحلب بعد قصف عنيف والدعوة إلى معركة "حمراء الجنوب" بالقنيطرة