ضحايا بقصف على مناطق سورية متفرقة في مقدمتها حلب وخروج أول دفعة من فصائل خان الشيح إلى إدلب غداً

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2016 7:59:14 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

ميدانياً شمالي البلاد، قضى 17 مدنياً وجرح عشرة آخرون، اليوم الأحد، بقصف جوي روسي على بلدة عنجارة بريف حلب الغربي، حسب ما نقل مراسلنا عن ناشطين.

كذلك، قتل تسعة مدنيين وجرح آخرون، بقصف لروسيا والنظام على مناطق متفرقة في مدينة حلب، حسبما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

كما، قضى مدنيون وجرح آخرون بينهم عسكريون، بانفجار سيارتين مفخختين ولغم أرضي في ريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي، حسب مراسل "سمارت".

أما وسط البلاد، قضى مدني وجرح ستة آخرين، بقصف لطائرات النظام الحربية على مدينتي الرستن وتلبيسة في ريف حمص الشمالي، وفق مراسل "سمارت".

وجنوبي البلاد، جرح مدنيان، إثر استهداف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مزارع منطقة درعا البلد، حيث نقلوا إلى مشفى ميداني قريب، حسب مصدر طبي في المنطقة.

عسكرياً جنوبي البلاد، أكد مصدر خاص لـ"سمارت"، أن قوات النظام والفصائل العسكرية في منطقة خان الشيح بريف دمشق الغربي توصلت، اليوم الأحد، لاتفاق نهائي  يقتضى بخروج أول دفعة من عناصر ومقاتلي الفصائل، غداً، إلى محافظة إدلب شمالي البلاد.

كذلك، أكد  ناشطون لـ "سمارت" من مدينة التل بريف دمشق، أن اتفاق خروج مقاتلي الفصائل العسكرية وعوائلهم من المدينة، سيبدأ تنفيذه بعد أيام، فيما ستبقى بعض عائلات المقاتلين.

شمالي البلاد، سيطرت فصائل من الجيش السوري الحر، على ثلاثة قرى شرقي مدينة الباب بحلب بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) و"وحدات حماية الشعب" الكردية، ضمن عملية "درع الفرات"، وفق مراسل "سمارت".

وقالت تركيا، أنها لم ترصد وجود مواد كيماوية بالقذيفة الصاروخية التي استهدف بها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) مواقع فصائل درع الفرات بريف حلب الشرقي.

بدوره أكدّ "لواء السلطان سليمان شاه" التابع للجيش السوري الحر، إصابة مقاتلين من فصائل عملية "درع الفرات" بحالات اختناق جراء استهداف مواقعهم في قرية برات بريف حلب الشرقي، بالغازات السامة من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية".

وبالبقاء في حلب بشأن ليش ببعيد، أعلن ناشطون، داخل أحياء حلب الشرقية عن مبادرة "لبيك حلب"، بهدف توحيد الجهود المدنية والعسكرية في مواجهة قوات النظام في المدينة.

وفي الحسكة، أعلنت "وحدات حماية الشعب" الكردية،  أن تنظيم "الدولة الإسلامية" شنّ هجوماً موسعاً على نقاطها بقرية أبو فاس والمنطقة الواقعة بين قريتي مكمن ومالحة في منطقة الشدادي بريف الحسكة، مؤكدة مقتل العشرات في المواجهات هناك.

إغاثياً جنوبي البلاد، تأجّل دخول قافلة المساعدات الأممية إلى بلدة مضايا بريف دمشق الغربي، حتى يوم غد الاثنين، على الرغم من وصولها إلى مشارف البلدة، مساء اليوم الأحد، وفق المجلس المحلي لمضايا.

محلياً، بدأ، اليوم الأحد، العمل في المرحلة الثانية من مشروع إعادة تأهيل الطرقات الرئيسية في مدينة سراقب بريف إدلب، بحسب المجلس المحلي للمدينة.

وفي شأن منفصل شمال شرقي البلاد، اشترط النظام على موظفي الحسكة استخراج براءة ذمة من مديرية "المالية"، حتى يتم صرف رواتبهم الشهرية، اعتباراً من الشهر المقبل، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".
 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 نوفمبر، 2016 7:59:14 م تقرير عسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
النظام يسيطر على حي بحلب بعد قصف عنيف والدعوة إلى معركة "حمراء الجنوب" بالقنيطرة
التقرير التالي
"الوحدات" الكردية والنظام يتقدمان في حلب وموجة نزوح داخلي من أحيائها الشرقية