الفصائل تستعيد مناطق في حلب الشرقية وضحايا بقصف على مناطق متفرقة من سوريا

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 ديسمبر، 2016 8:01:12 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر

المستجدات المحلية والميدانية:

شمالي البلاد، أكدت "غرفة عمليات فتح حلب"، لـ"سمارت"، اليوم الاثنين، استعادة الفصائل العسكرية السيطرة على كامل حيي الميسر والقاطرجي المحاصرين في مدينة حلب، بعد اشتباكات مع قوات النظام.

ميدانياً، قضى وجرح عدد من المدنيين، إثر قصف جوي للنظام وروسيا على أحياء حلب المحاصرة وريفها الغربي، حسب ما أفاد الدفاع المدني و ناشطون.

من جهته، أكد المجلس المحلي لمدينة حلب،  نزوح عشرة آلاف عائلة من القسم الشرقي للأحياء المحاصرة، إلى القسم الغربي منها، منذ سيطرة قوات النظام على أحياء شرقي المدينة.

أما في إدلب، قضى مدنيون وجرح آخرون بينهم أطفال ونساء، بقصف جوي مكثف لروسيا وقوات النظام على مدينة إدلب وريفها، حسب ما أفاد مصدر طبي لـ"سمارت"، وناشطون.

وعلى إثر ذلك، خرج عن الخدمة، مركز "الرعاية الصحية الأولية" التابع لمديرية "صحة إدلب الحرة"، وقسم العيادات والمخبر والصيدلية التابعين لـ"المجمع الطبي الإسلامي"، إثر القصف الجوي للنظام على مدينة بنش شمال إدلب.

أما وسط البلاد، قضى ستة مدنيين بينهم أطفال وأصيب آخرون، بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام على ريف حمص الشمالي، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

جنوبا، قتل مدنيان وجرح آخرون، بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة دوما بريف دمشق، وسط قصف جوي لطائرات مجهولة الهوية على المدينة، حسب مراسل "سمارت" والدفاع المدني.

في سياق آخر، أكد "فيلق الرحمن" العامل في الغوطة الشرقية بريف دمشق،  رفضه أي هدنة أو مصالحة مع النظام، مؤكدّاً على استمراره بقتال قواته.

وفي الرقة، قتل وجرح، عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بانفجار سيارة مفخخة، كما قتل مدني بقصف لطائرات التحالف الدولي شمال الرقة.

وقتل ثلاثة مدنيين من مدينة الدرباسية بالحسكة، ليلة الأحد - الاثنين، برصاص قوات حرس الحدود التركي أثناء محاولتهم العبور إلى تركيا، بحسب أهالي.

من جهة أخرى بما يتعلق بالتنظيم وسط البلاد، شدد تنظيم "الدولة الإسلامية"، إجراءاته الأمنية على الحواجز المحيطة بناحية عقيربات الخاضعة لسيطرته في ريف حماه الشرقي، دون أن نتمكن من التأكد من أسباب ذلك.

فيما أكدت مصادر خاصة لـ "سمارت"، مقتل قيادي أمني في تنظيم "الدولة الإسلامية"، بغارة لطائرات التحالف الدولي على ريف حماة الشرقي.

في حين، أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الاثنين، تعيين القيادي "أبي الحسن المهاجر"، متحدثا رسميا للتنظيم خلفا لـ"أبي محمد العدناني".

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الاثنين، أن خبراء روس وأمريكيين سيبدؤون العمل قريباً على صياغة اتفاق لإنهاء ملف حلب، وإخراج الفصائل العسكرية من المدينة.

واعتبرت "حركة نور الدين الزنكي" بتصريح إلى "سمارت"، أن الولايات المتحدة الأمريكية "غير قادرة" في الوقت الحالي على عقد أي اتفاق مع روسيا، من أجل مغادرة الفصائل العسكرية لمدينة حلب، أو فرض أي اتفاق عليهم.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية،  تحطم طائرة حربية روسية أثناء هبوطها على حاملة الطائرات "أدميرال كوزنتسوف"، قبالة السواحل السورية في البحر الأبيض المتوسط.

وادعت وزارة الدفاع الروسية، مقتل طبيبة روسية وجرح اثنان من كادر التمريض، جراء قصف "مسلحين" على مشفى عسكري في حلب.

في سياق آخر، طالب نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ترحيل طالبي اللجوء المرضى إلى بلدهم في حالات معينة، في وقتٍ تفتح مدينة كولونيا دعوة بحق لاجئ سوري بتهمة "التحضير لاعتداء بالغ العنف ضد الدولة".

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 ديسمبر، 2016 8:01:12 م تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر
التقرير السابق
ضحايا مدنيون بقصف للنظام وروسيا على إدلب وحلب و"إدارة إدلب" تعلق عمل المؤسسات جراء القصف
التقرير التالي
الفصائل تستيعد السيطرة على حي بحلب وضحايا بقصف مناطق سورية متفرقة و"الفيتو" الروسي يبطل قراراً جديداً