تدهور الوضع الإنساني في مدينة حلب مع استمرار تقدم النظام ومئات الضحايا في قصف بمواد سامة على حماة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 ديسمبر، 2016 7:59:31 م تقرير عسكري الحصار

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

*شمالاً في حلب، انسحبت الفصائل العسكرية بشكل جزئي، اليوم الاثنين، من أربعة أحياء محاصرة في القسم الشرقي من مدينة حلب، إثر القصف العنيف عليها، وفق ما أكدت لـ"سمارت" مصادر عسكرية.

وكان "الفوج الأول" العامل في أحياء حلب المحاصرة، نفى، اليوم الاثنين، ما تداوله ناشطون ومواقع موالية للنظام حول تقدم الأخير إلى أحياء عدة في مدينة حلب أبرزها حي الفردوس.

كما أفاد مراسل "سمارت" في الأحياء المحاصرة بحلب، اليوم الاثنين، بخروج النقطة الطبية الوحيدة في حي السكري عن الخدمة، إثر تعرضها لقصف مدفعي.

إلى ذلك، قضى 12 مدنياً وجرح ثلاثون آخرون، في حصيلة أولية، اليوم الاثنين، إثر قصف جوي ومدفعي لنظام على الأحياء المحاصرة بحلب، فيما قضى وجرح آخرون بسقوط قذائف "مجهولة المصدر" على أحياء موالية للنظام في المدينة.

إلى ذلك، شهدت أحياء المحاصرة في القسم الشرقي من مدينة حلب، اليوم الاثنين، موجة نزوح جديدة تزامنت مع تقدم النظام إلى حي الشيخ السعيد، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

على ضوء ذلك، ناشد ناشطون، اليوم الاثنين، "العالم بأسره" لوقف المجازر التي يرتكبها النظام في الأحياء التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية في القسم الشرقي المحاصر من مدينة حلب، مع استمرار تقدم قواته في تلك الأحياء، وتدهور الوضع الإنساني

كذلك نظم المركز المدني في مدينة الأتارب بريف حلب، اليوم الاثنين، وقفة تضامنية دعماً لصمود أهالي أحياء حلب الشرقية المحاصرين. ورفعت في الوقفة التي حضرها أعضاء المركز المدني لافتات كتب عليها "حلب لأهلها وأهلها باقون صامدون". 

 

أما في عملية "درع الفرات"، قتل جنديان تركيان وجرح أربعة آخرون، عصر اليوم الاثنين، إثر قصف تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) موقعاً لهم في محيط مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وفق مراسل "سمارت"".

 قالت "الجبهة الشامية" المشاركة في عملية "درع الفرات"، اليوم الاثنين، إنها أمنت خروج عشرات العائلات من مدينة الباب بحلب، فيما أكد مدير مشفى في مدينة إعزاز وصول عشرات المصابين من مدينة الباب إليهم.

في سياق متصل، أعلن الجيش التركي، اليوم الاثنين، مقتل أربعة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" وتدمير 138 موقعاً له في محيط مدينة الباب شرقي حلب، ضمن عملية "درع الفرات" أمس الأحد.

 

في إدلب، قضى وجرح أربعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال، اليوم الاثنين، إثر قصف جوي للنظام على قرية كفريحمول في ريف إدلب الشمالي، وفق ما نقل مراسل "سمارت" عن الدفاع المدني

 

*وسط البلاد، ارتفع عدد ضحايا القصف الروسي بالغازات السامة على ناحية عقيربات الواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف حماة الشرقي إلى أكثر من 85 قتيلاً مدنياً، فيما وصلت حالات الاختناق لنحو 300 شخص، وسط حالات نزوح كبيرة إلى الرقة والبادية، حسب المجلس المحلي لعقيربات.

 

أما في حمص، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية"، اليوم الاثنين، سيطرته على مناطق جديدة محيط مطار التيفور العسكري في منطقة تدمر بريف حمص.

 

*إلى الشرق حيث سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم الاثنين، على قريتين جنوب شرق سد تشرين في الرقة، في اليوم الثالث للمرحلة الثانية من معركة "غضب الفرات" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

*غرباً، أكدت "كتيبة أحرار جبلة"، التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الاثنين، مقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام، جراء قصف روسي "بالخطأ" على موقع لهم في جبل الأكراد بريف اللاذقية

 

*في الجنوب، يشهد حي برزة في مدينة دمشق، انقطاعاً مستمراً للكهرباء منذ أكثر من شهر تقريباً، وسط استياء الأهالي، نتيجة تأثير هذا الانقطاع على كافة أنشطة الحياة اليومية في الحي

*اقتصادياً، تواصل الليرة السورية، اليوم الاثنين، تحسنها لليوم الثاني على التوالي مقابل الدولار الأميركي، تزامناً مع انخفاض جديد لسعر الذهب

 

* أطلق فريق "اتحرر" التطوعي، اليوم الاثنين، حملة تحت اسم "بكرى أحلى" في مدينة الأتارب بريف حلب، بهدف تشجيع أهالي المدنية على إرسال بناتهم إلى المدارس، وفق مراسل "سمارت". 

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

* قال الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، إن الحل السياسي هو الطريق "الوحيد والممكن لإنهاء الحرب" في سوريا، مهما تغير الوضع على الأرض في مدينة حلب.

 

* اتهم وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت، اليوم الاثنين، روسيا بـ"الكذب" فيما يتعلق بالشأن السوري، ومكافحتها للإرهاب، في الوقت الذي استعاد فيه تنظيم "الدولة الإسلامية " مدينة تدمر.

 

*جدد رئيس هيئة المفاوضات العليا رياض حجاب، اليوم الاثنين، التزامهم بالحل السياسي وفق القرارات الدولية، وعدم وضع شروط مسبقة لذلك، حسب تعبيره

 

* قالت مصادر أمنية تركية، اليوم الاثنين، إن قوات النظام "تعمدت" ترك مضادات دروع وطيران لتنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش)، في مدينة تدمر بريف حمص

 

* ارتفعت حصيلة ضحايا التفجير المزدوج بمدينة اسطنبول التركية إلى 44 قتيلاً، بينما اعتقلت السلطات عشرات القياديين في "حزب الشعوب الديمقراطي" الكردي على خلفية التفجير

على صعيد آخر، ضبطت فرق خفر السواحل التركية، اليوم الاثنين، 106 أجنبي بينهم لاجئون سوريون، أثناء محاولتهم العبور إلى اليونان.

إلى ذلك، أطلق إذاعيون أتراك برنامجاً مشتركاً بعنوان "صوت حلب"، لتسليط الضوء على المأساة الإنسانية التي تشهدها أحياء حلب الشرقية المحاصرة، في ظل الحملة العسكرية للنظام وحلفائه، المستمرة منذ أسابيع

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 ديسمبر، 2016 7:59:31 م تقرير عسكري الحصار
التقرير السابق
النظام يسيطر على حي بحلب ومقترح روسي أمريكي يقضي بخروج الفصائل من المدينة
التقرير التالي
النظام يضيق الخناق على المدنيين في مدينة حلب ويعدم العشرات بأحياء سيطر عليها مؤخراً