النظام يضيق الخناق على المدنيين في مدينة حلب ويعدم العشرات بأحياء سيطر عليها مؤخراً

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 ديسمبر، 2016 11:59:14 ص تقرير عسكريسياسي الحصار

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

*شمالاً في حلب، تقدمت قوات النظام، أمس الاثنين، في عدد من أحياء المنطقة الشرقية لمدينة حلب، ما أدى لتضييق الخناق على المدنيين، وحصارهم ضمن منطقة جغرافية لا تتجاوز 6 كيلو متر مربع، وسط تخوّف من ارتكاب مجازر في حقهم، وفق ما أفاد "سمارت" ناشطون والمجلس المحلي بالمدينة.

وقال نائب رئيس المجلس المحلي، زكريا أمينو، خلال حديث لوكالتنا، إن المدينة  تتعرض لحملة "إبادة جماعية" بشتى أنواع الأسلحة، في ظل عدم وجود مشافي أو أدوية أو مواد غذائية، لافتاً أن جثث القتلى المدنيين تملأ الشوارع لعدم قدرة فرق الإسعاف الوصول إليها، بسبب القصف الذي تتعرض له الأحياء.

كما اعتقلت وأعدمت قوات النظام، أمس الاثنين، عشرات المدنيين في أحياء بستان القصر والكلاسة والفردوس، التي سيطرت عليها صباحا، وفق مصادر أهلية وناشطون. وقالت المصادر، إن النظام أعدم العائلات ذبحاً بالسكاكين، ورمياً بالرصاص وحرقاً، حيث شملت عمليات الإعدام الرجال والنساء على حدٍ سواء، دون وجود تفاصيل إضافية حتى الآن.

و أكدت مصادر أهلية لـ"سمارت"، مساء أمس الاثنين، أن قوات النظام والميليشيات الموالية لها، أعدمت جرحى وممرضين داخل مركز طبي في حي الكلاسة، بالقسم المحاصر من مدينة حلب، بعد سيطرتها على الحي.

كذلك قضى وجرح العشرات من المدنيين، أمس الاثنين، بقصف للنظام وروسيا على الأحياء التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية في القسم الشرقي المحاصر من مدينة حلب، وفق الدفاع المدني وناشطين

وفي سابقة من نوعها، أعلنت مديرية الدفاع المدني في حلب، ليل الاثنين-الثلاثاء، أنها لم تستطع توثيق أعداد القتلى الذين قضوا في مدينة حلب، يوم الاثنين، بسبب استمرار القصف.

في حين قتل أربعة مدنيين وجرح نحو 30، أمس الاثنين، إثر إطلاق قوات النظام للرصاص العشوائي في أحياء خاضعة لسيطرتها غربي حلب، "احتفالا" بتقدمهم في الأحياء الشرقية للمدينة، وفق ناشطين

في سياق متصل، كشف تجمع "فاستقم كما أمرت"، التابع للجيش الحر، في تصريح إلى "سمارت"، أمس الإثنين، رفض روسيا فتح ممرات إنسانية لخروج المدنيين والفصائل، خلال المفاوضات مع الولايات المتحدة.

 

على صعيد آخر، أعلنت منظمات مدنية سورية، مساء أمس الاثنين، وقف كافة نشاطاتها احتجاجاً على صمت المجتمع الدولي إزاء ما يجري في حلب.

فيما علّق المجلس المحلي لمدينة سراقب في ريف إدلب، صباح اليوم الثلاثاء، عمله في المدينة وريفها، إلى حين اتخاذ خطوات "حقيقة" لوقف مجازر النظام في أحياء حلب الشرقية المحاصرة، وحماية المدنيين وإخراجهم بشكل آمن.

كذلك خرج عشرات المدنيين، مساء الاثنين- الثلاثاء، بمظاهرات في معظم مدن وبلدات محافظة إدلب، طالبوا الفصائل العسكرية بفك الحصار عن حلب، ودعوا للنفير العام وإسقاط القادة، وفق ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

كما نظم مجموعة من الناشطين، أمس الاثنين، وقفات احتجاجية في مدينتي غازي عينتاب وإسطنبول التركيتين، وفي العاصمة الألمانية برلين وفي فرنسا، دعماً لأهالي حلب وتنديداً بالصمت الدولي، وفق ناشطين.

 

*إلى الشرق، قضى 23 مدنياً وجرح سبعون آخرون، أمس الاثنين، بقصف جوي روسي على مدينة الرقة وريفها، فيما قتل أربعة عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" في القصف ذاته، حسب ما أفاد مصدر طبي مراسل "سمارت".

إلى ذلك، سيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أمس الاثنين، على عدة قرى بريف الرقة الغربي، في اليوم الثالث على انطلاق المرحلة الثانية من معركة "غضب الفرات" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب مراسل "سمارت". 

 

أما في الحسكة، وصلت، أمس الاثنين، مساعدات أممية مقدمة من "برنامج الاغذية العالمي" التابع للأمم المتحدة إلى مدينة القامشلي بريف الحسكة، حسب مراسل "سمارت". 

 

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

* قالت الولايات المتحدة الأمريكية، إن روسيا أبلغتها "برغبتها" في تأجيل وقف إطلاق النار بمدينة حلب من أجل خروج المدنيين، واصفةً ذلك بالأمر "غير المقبول" في ظل استمرار القصف على المدنيين.

 

* قال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند، مساء الاثنين_ الثلاثاء، إن روسيا وقوات النظام تتحملان مسؤولية "الفظائع" التي ترتكبها الميليشيات التابعة لهم في الأحياء الشرقية من حلب المحاصرة.

كما عبّر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ليل الاثنين ــ الثلاثاء، عن قلقة حول وجود أنباء "غير مؤكدة" عن ارتكاب "فظائع" ضد المدنيين في مدينة حلب شمالي البلاد.

 

* أعلنت رئاسة الأركان التركية، أمس الاثنين، سقوط طائرة حربية من طراز "إف 16"، في ولاية ديار بكر جنوب شرق تركيا

بالمقابل، أعلنت تركيا، اليوم الثلاثاء، تدمير 175 موقعاً لتنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف حلب، بقصف جوي ومدفعي تركي، وذلك ضمن عملية "درع الفرات".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 ديسمبر، 2016 11:59:14 ص تقرير عسكريسياسي الحصار
التقرير السابق
تدهور الوضع الإنساني في مدينة حلب مع استمرار تقدم النظام ومئات الضحايا في قصف بمواد سامة على حماة
التقرير التالي
النظام يخرق اتفاق وقف إطلاق النار بحلب وتمنع إجلاء المصابين وروسيا تعلن مواصلة عملياته العسكرية