النظام يخرق اتفاق وقف إطلاق النار بحلب وتمنع إجلاء المصابين وروسيا تعلن مواصلة عملياته العسكرية

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2016 11:59:59 ص تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

* شمالاً إلى حلب، خرقت قوات النظام، اليوم الأربعاء، اتفاق وقف إطلاق النار، الذي توصلت إليه روسيا مع الفصائل العسكرية بوساطة تركية، ما تسبب بجرح مدنيين، وفق ما أكدت لـ "سمارت" مصادر أهلية من داخل الأحياء المحاصرة بحلب.

في الغضون، أعلن الدفاع المدني في أحياء حلب المحاصرة بدء عملية إجلاء الجرحى، اليوم الأربعاء، كما أفاد مراسل "سمارت" أن "لجنة التفاوض" افتتحت ثلاث مراكز داخل الأحياء لتسجيل أسماء المدنيين الراغبين بالخروج منها.

وذلك بعد أن منعت قوات النظام، ليلة الثلاثاء-الأربعاء، إجلاء المصابين من أحياء حلب المحاصرة وأعادت الدفعة الأولى التي غادرت النقطة الطبية قبل نحو ساعتين، حسب ما أكد لـ "سمارت"مدير المكتب الإعلامي للدفاع المدني، إبراهيم الحاج.

إلى ذلك، أعلن "مجلس محافظة حلب الحرة"، وضع "كافة إمكانيات دائرة النقل التابعة له بحالة استنفار لاستقبال المدنيين الوافدين من الأحياء المحاصرة شرقي حلب".

في حين أعلن مركز المصالحة الروسي في قاعدة حميميم باللاذقية، إن قوات النظام تواصل عملياتها العسكرية للسيطرة على شرق مدينة حلب.

من جانبه، أكد "تجمع فاستقم كما أمرت"، لـ "سمارت" استمرار سريان اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه نهار أمس الثلاثاء، في الأحياء المحاصرة بحلب، مع تأجيل إجلاء المدنيين منها.

وقال مدير المكتب السياسي في "حركة نور الدين زنكي"، بسام لطفي، إن روسيا اشترطت خروج مقاتلي الحركة من حلب لإتمام الاتفاق"، لافتاً إلى أنهم "يدرسون خيار الخروج".

وأعرب مدنيون في الأحياء المحاصرة بحلب، عن فرحهم وحزنهم بذات الوقت حيال التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في المدينة.

* جنوباً إلى ريف دمشق، نظم نحو 50 ناشطاً حقوقياً وإعلامياً، أمس الثلاثاء، وقفة صامتة، في مدينة دوما بريف دمشق، تضامنا مع المدنيين المحاصرين في مدينة حلب، حسب مراسل "سمارت".

من جانب آخر، قال ناشطون لـ "سمارت"، إنه تم تسوية أوضاع 1500 شخص في بلدة كناكر بريف دمشق الغربي، من المقاتلين والمنشقين والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية في قوات النظام، بعد اتفاق بين الفعاليات العسكرية والمدنية في البلدة مع النظام.

بدوره، أكد "جيش الإسلام"، لـ "سمارت"، صد أربع محاولات تقدم لقوات النظام على محور طريق دمشق -حمص الدولي، خلال الأيام الثلاثة الماضية، في محاولة لاقتحام مدينة دوما بريف دمشق.

* وفي حمص، جرح ثلاثة مدنيين بينهم امرأة، أمس الثلاثاء، جراء قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة تلبيسة في ريف حمص.

* أما في الرقة، قتل عنصران من تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) وآخر مدني معتقل لديه، جراء قصف طائرات التحالف الدولي مقراً له في قرية حزيمة بريف الرقة، حسب ما نقل مراسل "سمارت" عن مصدر طبي.

وسيطرت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، على قريتين بريف الرقة الشمالي، في اليوم الرابع لانطلاق المرحلة الثانية من معركة "غضب الفرات" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

المستجدات السياسية والدولية:

* أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، عن أمله في حسم معركة أحياء حلب الشرقية المحاصرة، خلال يومين أو ثلاثة.

* كذلك دعا رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، بارك أوباما، مجلس الأمن القومي الأمريكي، إلى اتخاذ كافة الخطوات اللازمة، بالتعاون مع الحلفاء، لإنهاء العنف في مدينة حلب، وإدخال المساعدات الإنسانية إليها.

* في وقت أكدّت فيه الأمم المتحدة، أنها "لا تشارك" في عملية إجلاء المقاتلين والمدنيين من الأحياء المحاصرة بحلب، مبدية استعدادها لتقديم المساعدة، في حين دعت فرنسا لنشر مراقبين أممين لمراقبة العملية.

* بينما قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن "التاريخ لن يغفر لمجلس الأمن الدولي" مالم يتحرك لإنقاذ المدنيين المحاصرين في مدينة حلب.

* إلى ذلك، تعقد جامعة الدول العربية، غد الخميس، جلسة طارئة على مستوى المندوبين، في العاصمة المصرية القاهرة، لمناقشة الأوضاع الإنسانية المتدهورة في مدينة حلب.

* وأعلنت رئاسة الوزراء البريطانية، أن لندن "تريد تنحي رأس النظام السوري بشار الأسد عن السلطة، بعد تعامله مع شعبه بقسوة ووحشية".

* من جانبه، اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، أن محافظة إدلب قد تكون الوجهة القادمة لقوات النظام بعد مدينة حلب.

* من جهة أخرى، أعلن الجيش التركي، في بيان، تدمير 84 موقعاً لتنظيم "الدولة الإسلامية" بقصف جوي ومدفعي تركي على منطقة الباب شرقي حلب، ضمن عملية "درع الفرات".

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير أحلام سلامات 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 ديسمبر، 2016 11:59:59 ص تقرير دوليعسكريسياسيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
النظام يضيق الخناق على المدنيين في مدينة حلب ويعدم العشرات بأحياء سيطر عليها مؤخراً
التقرير التالي
استمرار المفاوضات بشأن مدينة حلب رغم انهيار الاتفاق واحتجاجات ومظاهرات في سوريا تضامناً معها