تعطل إجلاء المحاصرين بحلب بعد إطلاق النار من قبل النظام وميليشياته على أول قافلة

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 ديسمبر، 2016 12:00:43 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

*عطلت قوات النظام والميليشات الموالية لها، اليوم الخميس، عملية إجلاء المصابين والجرحى من الأحياء المحاصرة بحلب، وأطلقت النار على قافلة الدفعة الأولى بعد مغادرتها الأحياء، ما أسفر عن إصابة شخصين أحدهما من الدفاع المدني، بحسب ما أكد "تجمع فاستقم كما أمرت" لـ"سمارت".

انطلقت، صباح اليوم، الدفعة الأولى من المصابين في الأحياء المحاصرة بحلب، فيما يتجمع المدنيون في ساحات الأحياء استعداداً للتوجه إلى نقطة انطلاق الحافلات لمغادرة المدينة بمرافقة الصليب الأحمر، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

وأكد مسؤول التفاوض في مدينة حلب لـ"سمارت"، أن الفصائل العسكرية توصلت مع روسيا لاتفاق وقف إطلاق نار جديد، حول الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب.

فيما، جرح خمسة مدنيين، إثر قصف صاروخي للنظام على حي المشهد في القسم الشرقي المحاصرة من مدينة حلب، حيث استمر القصف على هذه الأحياء بعد عرقلة إيران لوقف إطلاق النار المتفق عليه، أمس الثلاثاء.

ونفى المكتب الإعلامي لـ"تجمع فاستقم كما أمرت"، سيطرة الفصائل  العسكرية على منطقة جسر الحاج شرقي مدينة حلب.

من جهة أخرى، افتتح "مجلس منبج المدني" بالتعاون مع "الإدارة الذاتية" الكردية، "مجلس العدالة الاجتماعية " في مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

* أكد رئيس التمريض في مشفى "عقربات" للجراحة العظمية، مازن غزال، أن الجرحى الذين سيخرجون من الأحياء الشرقية بمدينة حلب وفقاً لاتفاق الأمس، سينقلون إلى المشفى الواقع في قرية عقربات التابعة لمنطقة حارم بريف إدلب الشمالي.

* في حمص، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الأربعاء، على قرية الشريفة بحمص، بعد اشتباكات مع قوات النظام، وسط حركة نزوح من أهالي القرية نحو مناطق أخرى، حسب ما نقل مراسل "سمارت" عن ناشطين في المنطقة.

* قضى سبعة مدنيين، وجرح اثنين آخرين، بقصف جوي روسي وللتحالف الدولي ، على مدينة الرقة وريفها، حسب مراسل "سمارت" ومصدر طبي.

بينما، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية"، اليوم الأربعاء، على قريتين بريف الرقة الشمالي الغربي، بعد استهداف "قوات سوريا الديمقراطية" بعمليتين انتحاريتين، حسب وسائل إعلام التنظيم.

* تنهي محكمة جنوب دمشق، اليوم الخميس، تعليق عملها، الذي جاء تضامنا مع أهالي حلب المحاصرين، وتنديداً بـ"الموقف الإسلامي الصامت" حيال عملية التهجير التي تجري في سوريا.

المستجدات السياسية والدولية:

* خرجت مظاهرات في عواصم عربية وغربية، تضامناً مع المدنيين المحاصرين في أحياء حلب الشرقية، وللمطالبة بوقف العمليات العسكرية وتحييد المدنيين، حسب مقاطع مصورة بثها ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

* ألغت دولة قطر الاحتفال بذكرى اليوم الوطني لها المصادف، وذلك تضامناً مع أهل حلب، كما قررت بلدية باريس إطفاء أضواء برج إيفل دعماً لحلب أيضاً.

* قالت وزارة الخارجية الروسية، إن النظام السوري مستعدة لتأمين خروج الفصائل المقاتلة، من الأحياء المحاصرة شرقي حلب.

* قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده ستعقد اجتماعاً طارئاً مع روسيا وإيران لبحث الملف السوري، في العاصمة الروسية موسكو، في 27 من الشهر الجاري.

* اتفق الرئيسان التركي والروسي، في اتصال هاتفي، على "ضرورة تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في أحياء حلب الشرقية".

* قال القائد العسكري للتحالف الدولي، إن الأسلحة التي استولى عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة تدمر بريف حمص، تشكل تهديداً للتحالف الذي تقوده أمريكا، مؤكداً أنه سيقصف تلك الأسلحة "في الوقت المناسب".

 

 

الاخبار المتعلقة

اعداد محمد علاء | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 ديسمبر، 2016 12:00:43 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
استمرار المفاوضات بشأن مدينة حلب رغم انهيار الاتفاق واحتجاجات ومظاهرات في سوريا تضامناً معها
التقرير التالي
وصول الدفعة الأولى من مهجري مدينة حلب إلى ريفها وتحضيرات في إدلب لاستقبالهم