استئناف إجلاء المحاصرين بحلب بعد التوصل لآلية تنفيذ جديدة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 ديسمبر، 2016 8:01:21 م تقرير عسكريسياسي تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

*توصلت الأطراف المفاوضة في ملف إجلاء المحاصرين من أحياء حلب الشرقية، إلى اتفاق لاستئناف العملية ضمن شروط وآلية جديدة، وفق ما صرحت "حركة نور الدين زنكي" لـ"سمارت"، اليوم الأربعاء.

وقال مراسل "سمارت" في حلب، إن عملية إجلاء المهجرين من الأحياء الشرقية المحاصرة استؤنفت، مساء اليوم،  اتجاه غربي المدينة، بعد توقفها حوالي 24 ساعة.

وكانت مصادر أهلية من داخل القافلة المتوقفة عند جسر الراموسة قالت لـ"سمارت"، صباحاً، إن قوات النظام أوقفت الحافلة بعد أن سمحت لها بمتابعة طريقها نحو الريف الغربي، لتتجاوز ساعاتت التوقيف 24 ساعة.

في سياق متصل، قال صاحب "سيلفي سيدو" الشهير، والقيادي في "حركة نور الدين الزنكي"، أحمد الحلاق خلال حديث لـ"سمارت"، إن مصادر عدة أكدت له نشر صوره على حواجز قوات النظامم التي تمر عليها قوافل المهجرين من أحياء حلب الشرقية، لإلقاء القبض عليه.

في حين تستمر قوات النظام وميليشيات موالية له "الشبيحة" بسرقة أثاث منازل الأحياء الشرقية التي سيطرت عليها مؤخراً، وسط محاولات من الأهالي بإخراج بعض ممتلكاتهم منها، وفق ما أفاد مراسل "سمارت".

إلى ذلك قالت مصادر رسمية تركية، إن تركيا تعمل حالياً على بناء مخيم لمهجري أحياء حلب الشرقية في محافظة إدلب.

كما افتتح المجلس المحلي في بلدة قاح بريف إدلب الشمالي، مخيماً تحت اسم "افعل واترك أثر"، لاستقبال المهجرين القادمين من أحياء مدينة حلب الشرقية المحاصرة، وفق ما أفاد صحفي متعاون معع "سمارت".

 

أما في عملية "درع الفرات"، انسحبت فصائل الجيش الحر، مساء اليوم الأربعاء، من "المشفى الوطني" غربي مدينة الباب بريف حلب، وجبل "الشيخ عقيل" الاستراتيجي في محيط المدينة، وفق ما نقل مراسلل "سمارت" عن إعلاميي الفصائل.

 

*اعتبر المتحدث باسم "جبهة فتح الشام"، أبو موسى الشامي، اليوم الأربعاء، أن موافقة تركيا على استثناء "الجبهة" من مقترح وقف إطلاق النار الشامل في سوريا، أمر "مخزي". 

 

*جنوباً، قضى شاب في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، جراء قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام، فيما أصيب نحو 15 مدنيا، بقصف مماثل طال مدنا وبلدات أخرى في ريف دمشق. 

أما في درعا، جرحت طفلة وامرأتان، بقصف مدفعي لقوات النظام على كل من مدينة الحارة وبلدة كفرشمس بدرعا، بينما دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في مناطق أخرى بدرعا. 

 

*شرقاً، أضرم رجل يعمل في صالة أفراح النار في نفسه، بمدينة رأس العين في ريف القامشلي، اليوم الأربعاء ، نتيجة "غياب العدالة في مناطق الإدارة الذاتية الكردية"، حسب مقطع مصور، بثه على مواقعع التواصل الاجتماعي، فيما عزت "محكمة الشعب" في القامشلي الحادثة إلى ضغوط نفسية تعرض لها.

 

*استغلت، مدرسة "حسن حسام الكامل"، في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، تساقط الثلوج الذي منع القصف الجوي للنظام وروسيا، لزيادة ساعات التعليم لطلابها.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 ديسمبر، 2016 8:01:21 م تقرير عسكريسياسي تهجير
التقرير السابق
فصائل "درع الفرات" تسيطر على مشفى غرب الباب بحلب وتأجيل خروج المدنيين من مضايا والزبداني بريف دمشق
التقرير التالي
استمرار خروج المهجرين من حلب وقرار دولي لمحاكمة مجرمي الحرب في سوريا