"داعش" يستعيد السيطرة على مشفى الباب بحلب وتلته وضحايا بقصف وانفجار ألغام بمناطق سورية متفرقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 ديسمبر، 2016 8:04:10 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيفن وثقافة درع الفرات

المستجدات المحلية والميدانية:

في حلب، استعاد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، عصر اليوم الأحد، السيطرة على المشفى الوطني غربي مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وجبل "الشيخ عقيل" الاستراتيجي، وفق مراسل "سمارت".

وقضى ثلاثون مدنيا، اليوم الأحد، بانفجار ألغام زرعها تنظيم "الدولة الإسلامية" أثناء نزوحهم من مدينة الباب، الخاضعة لسيطرته، إلى مناطق سيطرة الفصائل العسكرية، دون توفر تفاصيل أخرى، حسب ما أفاد ناشطون في المنطقة لـ"سمارت"

وقضى طفل في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي بانفجار قنبلة، اليوم الأحد، فيما أصيب آخران بحروق جراء احتراق خيمتهما في الريف نفسه على الحدود السورية التركية، وفق الدفاع المدني وناشطين.

وأكد "مكتب شؤون النازحين والإغاثة" في مدينة عفرين بريف حلب، اليوم الأحد، وفاة رضيع نتيجة البرد، في مخيم روبار، القريب من المدينة، في ظل ظروف إنسانية صعبة.

ونفى الدفاع المدني، اليوم الأحد، ادعاءات النظام بمسؤولية الفصائل العسكرية عن مقبرة جماعية اكتشفتها قواته في حي الكلاسة بمدينة حلب، الذي كانت تسيطر عليه الفصائل، قبل تهجيرها من الأحياء الشرقية للمدينة.

وقالت "فرقة الحمزة"، اليوم الأحد، إنها تنوي تشكيل جهاز شرطة جديد، يشمل عناصر منشقين عن النظام وضباط وأصحاب خبرة، في مدينة جرابلس، شرقي حلب.

أما في ريف دمشق، قتلت امرأة وجرح عدد من المدنيين، اليوم الأحد، بقصف مدفعي لقوات النظام على مناطق في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حسبما أفاد الدفاع المدني.

وأفرجت قوات النظام اليوم، عن تسعة معتقلين لديها من بلدة كناكر في ريف دمشق، بينهم أربعة من عناصر ميليشيا "اللجان الشعبية" التابعة لها، ضمن اتفاق التسوية الذي يتم العمل عليه في البلدة، بحسب ما أفاد ناشطون.

وقال المجلس المحلي في بلدة مضايا بريف دمشق، اليوم الأحد، إنهم أطلقوا مبادرة "بعيداً عن تهجير أهلها"، بعد تجهيز 1500 شخص ليخرجوا باتجاه إدلب، خلال اليومين القادمين، ضمن الاتفاق الذي جرى مؤخراً مع النظام.

وفي حمص، قُتل وجُرح عشرات المدنيين، إضافة لعسكريين في جيش النظام، فجر اليوم الأحد، إثر معارك وقصف جوي على عدة جبهات في قرى بريف حمص الشرقي. حسب ما أفادت مصادر موالية للنظام، وناشطون.

ووصل ضابط من قوات النظام، اليوم الأحد، إلى حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، للاجتماع بوفد المفاوضات في الحي، حسب ما أفاد مراسل "سمارت".

أما في إدلب، نجا ثلاثة قادة عسكريين في الجيش الحر من محاولات اغتيال في درعا وريفها، خلال يومين، حسب ما أفاد ناشطون مراسل "سمارت".

وانتهت دورة تدريبية على مبادئ الإسعافات الأولية في مدينة إدلب، أمس السبت، بحسب مديرة رابطة المرأة المتعلمة، الداعمة للدورة.

وأكد المنسق الإعلامي لمشروع "بدلها" أحمد العكلة، اليوم الأحد، تسليم شقق سكنية بمنطقة حارم في ريف إدلب، لـ256 عائلة نازحة من مهجري مدينة حلب.

وفي الرقة، أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية"، "نحراً بالسكاكين" ثلاثة أسرى من عناصر "قوات سوريا الديمقراطية"، في مدينة الرقة، فيما قتل مدني بقصف لطائرات التحالف على مدينة الطبقة، حسب مراسل "سمارت".

أما في درعا، أعاد المجلس المحلي في بلدة كفرشمس بريف درعا، اليوم الأحد، تشغيل أحد الأفران في البلدة بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام ونصف، حسب مراسل "سمارت".

وفي الحسكة، يحتفل المسيحيون في مدينة الحسكة، اليوم الأحد، بعيد ميلاد السيد المسيح، في كنيسة السريان الكاثوليك، فيما تجري التحضيرات لاحتفالات رأس السنة الميلادية، حسب مراسل "سمارت".

المستجدات السياسية والدولية:

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أغلو، اليوم الأحد، إن بلاده تسعى لوقف إطلاق النار وإيصال المساعدات الإنسانية، ليس بمحافظة حلب فقط، أنما في عموم سوريا، حسب وكالة "الأناضول" التركية.

واعتبر نائب وزير الخارجية في حكومة النظام، فيصل المقداد، أن التقدم في مدينة حلب "وضع نهاية لإخضاع سوريا للأطماع التركية والمؤامرات الغربية"، حسب تعبيره.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 ديسمبر، 2016 8:04:10 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيفن وثقافة درع الفرات
التقرير السابق
ضحايا من الحسكة برصاص حرس الحدود التركي و"الزنكي" تعلن فشل توحد الفصائل في الشمال
التقرير التالي
النظام يصعد في وادي بردى بريف دمشق وتركيا ترسل تعزيزات جديدة لـ"درع الفرات"